منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات » منتديات اليسير العامة » منتدى تقنية المعلومات » المكتبة الرقمية

منتدى تقنية المعلومات هذا المنتدى مخصص للموضوعات الخاصة بتقنية المعلومات التي تتعلق بالمكتبات ومراكز مصادر المعلومات ومراكز مصادر التعلم.

إضافة رد
قديم Feb-09-2017, 06:50 PM   المشاركة1
المعلومات

سيدة محمد خليل
مكتبي جديد

سيدة محمد خليل غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 142681
تاريخ التسجيل: Oct 2016
الدولة: مصـــر
المشاركات: 2
بمعدل : 0.01 يومياً


افتراضي المكتبة الرقمية

عنوان البحث :
المكتبة الرقمية

التمهيد
أدت ثورة الإتصالات التكنولوجية إلى ظهور المصادر الإلكترونية فى التعليم والتى تتاح عن طريق نظم الإتصال المباشر, ونظم الأقراص المدمجة. وبما أن المكتبة بمثابة الشريان الحيوى للجامعة والمؤسسات العلمية الأخرى, وما تؤديه من دور حيوى فى عملية التحصيل الأكاديمى والبحث العلمى ومهمتها فى الحفاظ على الثقافة الإنسانية , فمع ظهور التقنيات والمستحدثات التكنولوجية الحديثة, شهدت المكتبات تطورات مهمة فى الأيام الأخيرة. وكان الأثر الأكبر مع ظهور الإنترنت حيث ساهم بشكل كبير فى ظهور وتطوير المكتبات الرقمية التى تعد منعطفا مهما فى تاريخ بث المعرفة والوصول إليها.
فالمكتبات الرقمية تعد مؤسسات معلومات تمكن الباحث المعاصر من الدخول إلى عالم المعلومات فى عصر التعلم مدى الحياة. حيث تتطورت المكتبات إلى بوابة إلكترونية لمجموعة عالمية متنامية من المحتوى الرقمى والأدوات المتطورة تجعل من السهل العثور على أفضل المعلومات من مصادرها, وتقديمها للباحثين على الحاسب الإلكترونى بكبسة زر واحدة.


مفهوم المكتبة الرقمية وتطوره والمفاهيم ذات العلاقة
أولا : مفهوم المكتبة الرقمية وتطوره :
قد خضع مفهوم المكتبة الرقمية للتعريف من وجهات نظر مختلفة ومتباينة. ومن تعريفات المكتبة الرقمية :
1- معجم ODLIS الإلكترونى يفيد أن المكتبة الرقمية هى مكتبة بها مجموعات لا بأس بها من المصادر المتاحة فى شكل مقروء آليا (فى مقابل كل من المواد المطبوعة ورقيا أو فلميا) ويتم الوصول إليها عبر الحاسبات, وهذا المحتوى الرقمى يمكن الإحتفاظ محليا أو إتاحته عن بعض عن طريق الشبكات.
2-وقد عرفها لانكستر عام 1997 على أنها مكتبة لمصادر معلومات مخزنة فى شكل رقمى يتم الدخول إليها عبر الشبكات. مؤكدا أن المكتبة الرقمية تشبه المكتبة التقليدية على الأقل من حيث المفهوم والأحداث إلا أن معظم مصادرها فى شكل إلكترونى.
3- أما مكتبة الكونجرس قد تبنت برنامج المكتبة الرقمية على أنها مجموعة موزعة من مواد المكتبة التى تم رقمنتها أو الرقمية المنشأ.
4- ويعرف إتحاد المكتبات الرقمية DLFالمكتبة الرقمية بأنها مؤسسات توفر الموارد اللازمة, بما فيها العمالة المتخصصة, لإختيار وبناء وإتاحة وتوزيع مجموعات الأعمال الرقمية والحفاظ علي وحدتها, ومن ثم تتاح بسهولة للإستخدام بواسطة مجتمع محدد أو مجموعة مجتمعات.
5- وقد عرفها الأستاذ الدكتور سعد الهجرسى أنها مكتبة بلا رفوف فهى عبارة عن مجموعة خوادم Servers, تحتضن المليزرات بداخلها, ويتم الدخول إليها عن طريق عملاء Clients من أى مكان فى العالم, إلى جانب موجهات Routers.
6- وفى قاموس مصطلحات علم المكتبات والمعلومات عرف "جون ريتز" المكتبة الرقمية بأنها " مكتبة تحتوى على نسبة كبير من المصادر فى شكل رقمى (مقروء آليا) بالتوازى مع المصادر المطبوعة أو الميكروفيلمية.
7- وقد أشار الدكتور فتحى عبد الهادى أنه لا توجد فروق دقيقة وواضحة بين المكتبة الرقمية والإلكترونية ؛ فالمكتبة الإلكترونية قد تشكل جزاء من مكتبة ما تضم مصادر معلومات متنوعة وقد تقتصر على مصادر معلومات إلكترونية, وينطبق الشئ على المكتبة الرقمية, وكلاهما يعتمد على التشغيل الإلكترونى.
ويمكن تلخيص الإتجاهات المختلفة لتعريف المكتبة الرقمية, أن كل ما تحتويه المكتبة الرقمية يأخذ شكل رقمى, وليس هناك مبنى وأن كل العمليات والإجراءات تتم من خلال عالم إفتراضى, عبر شبكات الحاسب الآلى موزعة عالميا.
ثانيا : المفاهيم ذات العلاقة :
إرتبط مفهوم المكتبة الرقمية Digital Library بالعديد من المفاهيم والمصطلحات التي وردت في البحوث السابقة والتي أحدثت بعض الغموض الذي أحاط بمفهوم المكتبة الرقمية ، حيث تداخل المفهوم مع مفاهيم أخرى قربية منها فحدث ، ومن هذه المفاهيم والمصطلحات :-
المكتبة الإلكترونية Electronic Library .
المكتبة الإفتراضية أو الخائلية Virtual Library .
المكتبة المهجنة Hybrid library .
حيث يتم إستخدم هذه المفاهيم بالتبادل، ولذا ينبغي علينا مراعاة الدقة عند إستخدام أي من هذه المفاهيم ،و لابد من الإشارة بأن هذه المصطلحات ليست مترادفة ، حيث يوجد إختلافات واضحة سواء في المعنى أو في البناء والتكوين والقضايا المرتبطة بها .
أولا المكتبة الرقمية Digital Library :
هى المكتبة التى تشكل المصادر الإلكترونية الرقمية كل محتوياتها, ولا تحتاج إلى مبنى, وإنما لمجموعة من الخوادم (servers) وشبكة تربطها بالنهايات الطرفية للإستخدام.
ثانيا المكتبة الالكترونية Electronic Library :
هى المكتبة التى تتكون مقتنياتها من مصادر المعلومات الإلكترونية المختزنة على الأقراص المرنة (Floppy) أو المتراصة (CD Room) أو المتوافرة من خلال البحث بالإتصال المباشر (Online) أو عبر الشبكات كالإنترنت.
ثالثا المكتبة الإفتراضية Virtual Library :
يشير هذا المصطلح إلى المكتبات التى توفر مداخل أو نقاط وصول (Access) إلى المعلومات الرقمية وذلك بإستخدام العديد من الشبكات, ومنها شبكة الإنترنت العالمية, وهذا المصطلح قد يكون مرادفا للمكتبات الرقمية وفقا لما تراه المؤسسة الوطنية للعلوم وجمعية المكتبات البحثية (Association of Research Libraries) فى الولايات المتحدة الأمريكية.
رابعا المكتبة المهيبرة أو المهجنة Hybrid library :
هى المكتبة التى تحتوى على مصادر معلومات بأشكال مختلفة منها التقليدية والإلكترونية.
ومن هذة التعريفات يتضح لنا انه قد تستخدم تبادليا, حيث تتفق التعريفات مهما إختلفت التسميات فى الجوهر وهو إدخال تطبيقات الحاسوب والشبكات فى تنظيم الوثائق وإدارة وإسترجاع المعلومات.

نشأة المكتبة الرقمية
ويرجع تاريخ الأفكار الأولية لموضوع المكتبة الرقمية إلى المقال الشهير ل "فانيفر بوش" بعنوان "As We Think" عام 1945 حيث أشار إلى إستخدام التكنولولجيا فى تخزين وإسترجاع المعلومات .
وفى عام 1960 ظهرت دراسة حول إمكانية الأستفادة من الحاسب فى المكتبة. وفى عام 1965 ظهر تعبير مكتبة المستقبل Future Library عندما أصدر "ليكليدر" كتابه بعنوان مكتبات المستقبل.
ثم توالت النظم الآلية وكان أول من قام بإستخدام هذا النوع من الأجهزة فى المكتبات كلا من "ملفن .ج .فوافت " المسئول عن مكتبة جامعة كاليفورنيا, و " كلاى .ل. برى" من مركز الحاسبات بنفس الجامعة.
وقد ظهر مصطلح المكتبة الرقمية عام 1994 حيث تم تخصيص مبلغ كبير لست جامعات امريكية للبدء فى مشروع حول المكتبة الرقمية. ويمكن تحديد مرحلتين أساسيتين فى تاريخ نشأة المكتبة الرقمية وهما :
المرحلة الأولى خلال الفترة من عام 1994 إلى 1998 :
تمثلت فى إسهامات بعض المؤسسات مثل مؤسسة العلوم القومية (NFS) ووكالة ناسا لعلوم الفضاء (NASA) التى لها دور فعال فى تمويل مشروعات المكتبات الرقمية. وقد أدت هذة المرحلة الى توضيح مفاهيم وتعريفات المكتبة الرقمية. وظهرت مبادرات عديدة مثل برنامج المكتبة الإلكترونية والمبادرة الكندية والأسترالية المتعلقة بالمكتبات الرقمية.


المرحلة الثانية خلال الفترة من عام 1999 إلى 2003 :
كانت تدعم المرحلة الأولى حيث قامت المؤسسات سالفة الذكر بتوفير منح للبحوث وعمليات التطوير ساعدت على بناء وتطوير المكتبات الرقمية فى الولايات المتحدة. ثم بدأ تقديم أول تطبيق عملى لمفهوم المكتبة الرقمية من خلال حفظ النص الكامل عن طريق جمعية أوهايو Ohio Bar Automated Research System (OBAR). وبعدها قامت شركات الكمبيوتر بإنتاج برامج تقوم بعمليات التخزين والإسترجاع والتكشيف على شكل نصوص فقط مثل شركة IBM إلى أن دخل مشروع Optical Disk Pilot Project الذى تبنته مكتبة الكونجرس والذى تعامل مع المعلومات بكل ما تحتويها من نصوص وصور ورسوم وجدوال عام 1982. بعد هذة المحاولات بدأ الإستخدام الفعلى لمصطلح المكتبات الرقمية الذى ظهر نسبيا فى مشروع المكتبات الرقمية Digital Library Initiative Analog (DLIA).
وظهر مفهوم المكتبة الرقمية فى الإنتاج الفكرى العربى فى عام 1995 حين نشرت جامعة الإمام محمد بن سعود كتابا بعنوان "المكتبة الإلكترونية : الأفاق المرتقبة ووقائع التطبيق" .
وظهر عام 1999 فى المؤتمر العاشر للإتحاد العربى للمكتبات والمعلومات حول المكتبة الإلكترونية والنشر الإلكترونى وخدمات المعلومات فى الوطن العربى.

أسباب إنشاء المكتبات الرقمية :
نظرا للإنفجار المعلوماتى الهائل بالنسبة لمصادر المعلومات فقد تغيرت سياسة وأهداف المكتبات من التركيز على إمتلاك مصادر المعلومات إلى إتاحتها حيث تستطيع كل مكتبة إتاحة مجموعاتها للمكتبات الأخرى المشتركة معها. وفى هذا المجال يتضح أسباب نشأة المكتبات الرقمية وتتمثل فى :
*الحاجة إلى تطوير الخدمات وتقديمها بشكل أسرع وأفضل.
*وجود تقنية مناسبة وبتكاليف مناسبة.
*وجود العديد من أوعية المعلومات بشكل رقمى ومتاح تجاريا.
*إنتشار الإنترنت وتوفره لدى العديد من المستفديين.
*التواصل والتعاون بين المكتبات المشتركة والإستفادة من الخبرات والتقنيات الحديثة.
*تبادل المقتنيات وإتاحة أكبر قدر ممكن من المعلومات.
*تمكين المستفدين من الوصول إلى قواعد بيانات المكتبات المشتركة فى أى وقت ومن أى مكان.
*إنشاء مجموعة رقمية كبيرة تضم المعرفة الإنسانية على مستوى العالم وإتاحتها لجميع المستفيدين.
*تقوية التواصل والتعاون بين المجتمعات البحثية والحكومية والتجارية والخاصة والتعليمية.
*توفير فهرس موحد لجميع المواد المعلوماتية المنشورة إلكترونيا فى العالم.
*نشر الإيصال والإتصال الإقتصادى والفعال للمعلومات إلى كل الجهات فى العالم.
*تشجيع الجهود التعاونية والتى تزيد من فاعلية الإستثمار الكبير وتأثيره فى مصادر البحث والحوسبة وشبكات الإتصالات.


أهداف المكتبة الرقمية :
أن إنشاء المكتبات الرقمية أصبح ضرورة مهمة لمواكبة التطور العلمي والتكنولوجي في شتى مجالات المعرفة. لذا تسعى المكتبات الرقمية إلى تحقيق الأهداف التالية :
الإمداد بالخدمات والمعلومات التي تثرى المكتبة الرقمية على مدى واسع وتزيد من تنوع مجتمع المستفيدين.
ربط المكتبة بمجموعات من الكتب الإلكترونية المجانية E-books.
الإسهام في إنتاج المعرفة وتقاسمها والإفادة منها مما يجعل المجتمعات أكثر فاعلية.
الإطلاع على البحوث الحديثة على الإنترنت.
الحصول على أوعية المعلومات أو الإطلاع عليها في مكتبات مختلفة في أماكن مختلفة داخل الدولة أو خارجها.
تحسين سبل تجميع مصادر المعرفة وتخزينها وتنظيمها وإتاحتها لتستخدم بشكل واسع.
الإشتراك في الدوريات الإلكترونية، أو الربط مع مجموعة مثل الدوريات الإلكترونية المجانية.

خصائص المكتبة الرقمية :
تتميز المكتبة الرقمية بمجموعة من الخصائص التي تميزها عن المكتبة التقليدية في أساليب وطرق عرض المعلومات، وهى :
المكتبات الرقمية هي الواجهة الرقمية للمكتبات التقليدية التي تشمل كلاً من المجموعات التقليدية والرقمية، فهي تشتمل على المواد الورقية والإلكترونية.
تضم المكتبات الرقمية المصادر الرقمية المتوافرة خارج الكيان المادي والإداري لأي مكتبة رقمية.
تجرى بها جميع العمليات والخدمات الأساسية التي تمثل العمود الفقري والنظام العصبي للمكتبة.
تخدم المكتبات الرقمية مجتمعات أو جمهور بعينه، وهو نفسه التي تقوم على خدمته المكتبات التقليدية، إلا أنه هذا المجتمع المستفيد قد يتوزع عبر شبكة.
تحتاج المكتبات الرقمية إلى مهارات كل من أخصائي المكتبات وعلماء الحاسب الآلي لإنشائها.
المكتبة الرقمية هي مجموعة من الخدمات فهي ليست مجرد مجموعة مقتنيات في مستودعات.
المكتبة الرقمية هي مجموعة من كيانات معلوماتية Information Objects تعتمد عليها المكتبة الرقمية في توفير المحتوى.
تقدم الدعم للمستفيدين من هذه الكيانات المعلوماتية، فالهدف من المكتبة الرقمية هو مساندة المستفيدين، من خلال العمل على تلبية إحتياجاتهم من إدارة وإتاحة ومعالجة لمختلف المعلومات المختزنة، ضمن المجموعات التي تمثل مقتنيات المكتبة.
تتيح المكتبة الرقمية الكيانات المعلوماتية بشكل مباشر عبر شبكة حاسبات (مثال : إستخدام خدمات الإستفسار المتاحة إلكترونياً لبحث وإسترجاع الكيان المعلوماتى)، أو غير مباشر (مثال : الإستفسار الذي يعطى تعليمات لكيفية الحصول على المعلومات والتي تكون غالباً خارج نطاق المكتبة ) .
إتاحة الكيان المعلوماتى عبر وسائط رقمية، فعلى الرغم من إحتمالية كون تلك الكيانات المعلوماتية غير إلكترونية، وقد لا تتاح مباشرة عبر شبكة حاسبات، إلا أنه لابد من تمثيلها إلكترونياً بأي شكل من الأشكال، مثال : واصفات البيانات Metadata أو الفهارس، وإلا لن يعتبر هذا الكيان المعلوماتى جزءاً من المكتبة الرقمية.
تخضع المعلومات في المكتبة الرقمية إلى تقييم من طرف الموثق.
المكتبة الرقمية تنتمي إلى مؤسسة أو عدة مؤسسات توثيقية تقليدية.
توفر مجموعة محلية من المواد التي تقابل الحاجات المعلوماتية للجمهور الرئيسي للمستفيد من المكتبة.
توفر فهرس إلكتروني مباشر (online Public Access catalog) يحدد أنواع المواد المتوافرة في المكتبة.
توفر إتاحة الوصول لقواعد بيانات بعيدة تشترك فيها المكتبة.
توفر وسائل الوصول إلى الخدمات المعلوماتية المطلوبة.
توفر روابط اتصالات عن بُعد لوكالات معلوماتية ومصادرها وخدماتها.
توفر إمكانية إرسال وإستقبال المعلومات والبيانات إلكترونياً.

وظائف المكتبة الرقمية :
لا شك أن المكتبة الرقمية تتميز عن المكتبة التقليدية وتنفرد بوظائفها الكثيرة، من هذه الوظائف ما يلي :
تسهيل الوصول إلى مصادر جديدة.
إستحداث خدمات جديدة مبتكرة.
تطويع التكنولوجيا المتطورة لتعزيز إدارة جودة المعلومات.
العمل على خلق أرضية متكاملة للتشابك بهدف التبادل الفوري للمعلومات.
وظيفة الإنتقاء وإقتناء موارد معلومات من شبكة الويب.
وظيفة فهرسة المصادر حيث تقوم المكتبة الرقمية بفهرسة مصادر المعلومات ووضعها فى صفحات الروابط links.
وظيفة الإتصال وإدارة حقوق الملكية الفكرية.
إنتاج الموارد الإلكترونية وإتاحتها, حيث تقوم المكتبة بوظيفة النشر أى رقمنة الأوعية الورقية المتوفرة لديها.
حفظ الموارد الرقمية.



أنشطة المكتبة الرقمية :

المكتبة الرقمية تقوم بمجموعة من الأنشطة وهى :
الخدمات : تقديم خدمات مكتبية لمستخدمي الإنترنت، تتضمن الأنشطة التالية : إتاحة، تقييم، إختيار، تنظيم، وشرح ، وتوفير مصادر المعلومات المتعددة للأفراد مباشرة.
التدريس : إستخدام أسلوب التدريس التطبيقي لتدريب أخصائي المعلومات والطلاب للعمل في البيئة الرقمية المناسبة.
البناء : تطوير تقنية وأداء أفضل تقديم الخدمات المكتبية من خلال الإنترنت، ويتضمن ذلك الخدمات المرجعية الرقمية وإدارة المجموعات.
التعليم : إعداد أبحاث تهدف إلى تحسين خدمات المكتبة وزيادة المعرفة بالمكتبات الرقمية، والمكتبات بصفة عامة.
المشاركة : تشجيع الخدمات التي تقدمها المكتبة وذلك بالمشاركة مع مجموعة المتخصصين ، والمشاركة في المجهودات الحثيثة لخلق و تشجيع معايير مناسبة، وبث التقنية والأداء للآخرين وتطوير العلاقة مع المنظمات التي لها نفس الأهداف، وتقديم أعمال قيادية في هذا المجال.
النمو : تطوير نموذج وخطة طويلة الأجل لتثبيت نمو المكتبات وخدماتها.

البنية الأساسية للمكتبة الرقمية :
من أهم محاور البنية الأساسية للمكتبة الرقمية ما يلى :
تغطية إحتياجات المكتبة ممن خلال شبكة إلكترونية بها خادم شبكة عالى الأداء.
ربط المكتبة الرقمية ومختلف المؤسسات العلمية.
إعداد فهرس آلى للإتصال المباشر يحتوى على جميع مقتنيات المكتبة التقليدية وغيرها.
الإهتمام بحقوق الطبع.
دراسة حاجة المستفدين وتلبية طلباتهم.
الإهتمام بتدريب القوى العاملة للنهوض بقدراتهم الفنية, ومتابعة تقدم مستوى الأداء.
التحكم فى إدارة المجموعات الرقمية بحكمة وإقتدار.
الربط الشبكى بين المكتبات والنظام ومراكز المعلومات فى الداخل والخارج.
تحويل عمليات التزويد من الأسلوب اليدوى للأسلوب الآلى.
الإسترشاد بالتجارب السابقة والأخذ بالمعايير المقننة.
وجود خدمات إرشادية للأوعية الورقية بجانب خدمات الأوعية الرقمية.

المكتبات الرقمية والمكتبات التقليدية :
مهام المكتبة التقليدية هى إجمالا : إنتقاء المعلومات, وجمعها, وتنظيمها, وبثها, وتيسر سبل الإفادة منها, والهدف الأساسى للمكتبة الرقمية هو تنفيذ كل وظائف المكتبة التقليدية فى صورة إلكترونية مع تقديم الخدمات المتاحة رقميا.
تختلف المكتبة الرقمية عن المكتبة التقليدية من عدة جوانب وتشبهها فى كثير من الجوانب أيضا, وسبب الإختلاف الأساسى هو صيغة تمثيل المعلومات وطرق إدارة هذة المعلومات.
تواجة المكتبة التقليدية المشكلات التى يمكن التغلب عليها بإنشاء مكتبات رقمية مثل مشكلة تكلفة شراء المقتنيات ومشكلة تقديم الخدمات, ومشكلة إنشاء المكتبات وحفظ المقتنيات, ومشاكل المسافات الجغرافية التى تفصل المستفيدين عن المكتبات.

مراحل التحول من المكتبة التقليدية إلى المكتبة الرقمية :
عادة ما يتم التحول عبر ثلاث مراحل, وهما :
المرحلة الأولى :

فى هذة المرحلة تتكثف الجهود لأعداد شبكة قادرة على تغطية أنشطة المكتبة , إلى جانب تدريب للمكتبين الفنيين, والتزود بنخبة من مصادر المعلومات الإلكترونية.

المرحلة الثانية :

فى هذة المرحلة يتم علاج نقاط الضعف التى ظهرت خلال المرحلة الأولى, إلى جانب التقييم الدورى للخدمة من جميع جوانبها.

المرحلة الثالثة :

يتم ربط المكتبة بالمكتبات ومراكز المعلومات الأخرى على المستوى المحلى وما يتبع هذا من الإتصال بقواعد المعلومات العالمية. وفى هذة المرحلة يتم تطوير شامل للنظام ويشمل :
-البدء فى تقديم خدمات المكتبة الرقمية.
-الحفظ الآلى للأوعية الرقمية وحماية محتوياتها.
-إستثمار إمكانات الشبكة فى تلبية الإحتياجات المتنوعة وتوسيع منافذ الإتصال مع الشبكات ونظم المعلومات الإلكترونية العالمية.




مكونات نظام المكتبة الرقمية :

يضم نظام المكتبة الرقمية مكونات رئيسية تتمثل فى الآتى :

1- واجهة المستخدم User Interface :
قد يشتمل النظام على واجهتين واحدة لمستخدم المكتبة الرقمية, والأخرى للمكتبين وإداريى النظام القائمين على إدارة المجموعات.

2- المستودع Repository :
حيث يتم تخزين المواد الرقمية فى المستودع.

3- نظام المحددات Handel System :
تستخدم لتحديد وتنظيم المواد الموجودة فى المستودع و قاعدة البيانات.

4- نظام البحث Search System :
لابد من أن يشتمل نظام المكتبة الرقمية على فهارس وكشافات لمساعدة المستفيد فى التعرف على المواد التى يشتمل عليها النظام والتعرف على أماكن تواجدها.









تنظيم المكتبة الرقمية :
إذا كانت المكتبة التقليدية تحتاج إلى تنظيم لكى يصل المستفيد إلى مايحتاجة من على الرفوف, فإن المكتبة الرقمية ليست أكثر من أشياء رقمية لا يراها المستخدم ولايمكنه الوصول إليها إلا من خلال التنظيم. والتنظيم فى المكتبة الرقمية يتمثل فى أمور ثلاثة فى غاية الأهمية , ألا وهى :

1- التصنيف :
حيث تصنف مجموعات المكتبة الرقمية ليسهل على المستخدم الإبحار خلالها. ويمكن إتباع خطة تصنيف مثل : تصنيف ديوى العشرى, أو التصنيف العشرى العالمى, أو أى خطة تصنيف أخرى تناسب المجموعات.

2-بيانات البيانات:
أى بيانات تصف بيانات أخرى, وهى البيانات التى يتكون منها الفهرس مثل أسماء المؤلفين وعناوين الكتب وغيرها من البيانات التى تصف سمات وخصائص مصادر المعلومات وتساعد على الوصول إليها وإكتشافها وإستخدامها وإسترجاعها.

3- البحث والإسترجاع عبر محركات البحث :
تعتبر محركات البحث من الأدوات التى تساعد الباحث فى إيجاد كل ما يرغب فى الحصول عليه من الإنترنت عن طريق البحث فى أعماق المعلومات الهائلة الموجودة فى الإنترنت ووضع محتوياتها بين يديه.





خدمات المكتبة الرقمية :
إن المكتبة الرقمية تتميز عن المكتبة التقليدية وتنفرد بخدماتها المتميزة ، ومن هذه الخدمات هي :
خدمة الإعارة الآلية. حيث يقوم المطلع بالإطلاع على المصادر الرقمية المخزنة على وسيط خارجي (أقراص مدمجة) والبرمجيات التعليمية.
خدمة النقاط الإلكترونية. أى تجميع الأشكال المختلفة لمصادر المعلومات في مجال معين في مكان واحد.
خدمة الإحاطة الجارية الإلكترونية. وتهدف هذه الخدمة إلى إحاطة وإعلام المستفيدين بالتقدم والتطور الجاري في مجال تخصصاتهم.
الخدمات المرجعية التفاعلية. فهي عملية إتصال مباشر بين مستفيد بعينه وأخصائي المكتبات (وفى بعض الأحيان برنامج آلي).
خدمة تسويق مصادر المعلومات. وتهدف هذه الخدمة بأن تقوم المكتبة الجامعية بتسويق مقتنياتها من معلومات عبر الحاسب الآلي وذلك عن طريق الدعاية والإعلان عن برامجها.
خدمة البحث في الإنترنت وقواعد المعلومات. كما توافرت خدمات الإتصال المباشر بقواعد المعلومات المحلية والعالمية عن طريق الإشتراك في شبكات المعلومات المحلية والإقليمية والعالمية.
الخدمة الببليوجرافية. توفير العديد من المصادر الببلـيوجرافية المختلفة التي تلبى حاجات ومتطلبات المستفيدين.







مصادر المكتبة الرقمية :
تتنوع مصادر المعلومات الرقمية التي تحتويها المكتبات الرقمية بحسب التغطية والمعالجة الموضوعية والجهات المسؤولة عنها ونوعية المعلومات المتاحة وتتمثل تلك المصادر في : ملفّات المعلومات الخاصة بالمجتمع، أبحاث علمية وأوراق المحاضرات والمذكّرات، المعاجم اللغوية، دوائر معارف إلكترونية منوّعة، ملفات النصوص الكاملة، قواعد البيانات الإلكترونية، ملفّات موسيقية، ملفّات رقمية، دوريات إلكترونية، وكتب إلكترونية.

مميزات المكتبة الرقمية :
1- الإستفادة من الإمكانات الكبيرة للمكتبات الرقمية, وتكنولوجيتها من حيث ترابط المعلومات عن موضوع واحد.
2-توفير وقت وجهد الباحثين, وتخطى الحواجز المكانية والزمنية بين البلاد.
3- أمكان المشاركة فى المصادر الإلكترونية بين المكتبات.
4- القدرة على السيطرة على أوعية المعلومات والمصادر الإلكترونية, حيث يمكن تنظيم المعلومات والبيانات وتخزينها وحفظها بطرق دقيقة وبصورة فعالة.
5-تسهيل عمليات الإعارة بين المكتبات ومؤسسات المعلومات المختلفة. وزيادة التعاون بين المكتبات فى شتى المجالات.
6- الخروج بالمكتبات ومراكز المعلومات من حيز المكان إلى مكتبات بلا جدران.
7- مواكبة التقدم التقنى وثورة المعلومات وإستغلالها فى مجال المكتبات والمعلومات.


عيوب المكتبة الرقمية :
هناك بعض المشكلات التى تواجه المكتبات الرقمية وهى تعتبر بمثابة عيوب, وهى :
1- التكاليف المادية المرتفعة لمصادر المعلومات الرقمية.
2- التاكليف الباهظة للتجهيزات التقنية اللازمة التحول.
3- الصياغة القانونية للعقود مع مزودى المعلومات عند إقتناء قواعد البيانات.
4- لم تحقق بعد مستوى الأمن المطلوب لحماية حقوق النشر والملكية الفكرية.

إخصائى المكتبات الرقمية :
هو ذلك الشخص المساهم بقوة فى بناء العالم الرقمى, وهو الوسيط البشرى الذى يتعامل بفاعلية وبكفاءة مع المصدر والتجهيزات والمستفيدين فى إطار منظومة متناغمة. ويعتمد عمل الإختصاصى الرقمى فى الأساس الأول على :
تنمية المصادر الرقمية وإنتقائها وحفظها وتنظيمها وإدارتها.
وصف محتوى الأعمال وخصائص كل منها فيما يعرف بما وراء البيانات.
المشاركة فى تنمية العالم الرقمى عن طريق إنتاج المعلومات.
دعم وتخطيط وتنفيذ الخدمات الرقمية مثل : الإبحار المعلوماتى, وتقديم المشورة, وتوصيل الوثائق وغيرها من الخدمات.
المساهمة فى تصميم واجهة التعامل Interface لكى يسهل التداول عبر الشبكة وتحديث النظم.
صياغة القواعد والسياسات التى تضبط العمل داخل الشبكة الرقمية.
أن يكون معلما للمستفيدين من المكتبة الرقمية بمهارات المعلومات التى يتطلبها.
تصميم وصيانة ونقل منتجات معلوماتية ذات قيمة مضافة.
دعم الحماية للملكية الفكرية فى البيئة الرقمية المتشابكة.
إتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق أمن المعلومات.
إعداد الكشافات والمستلخصات الوصفية والتحليلة للمعرفة.
تحديات وصعوبات تواجه المكتبة الرقمية : -
على الرغم من أن المكتبات الرقمية بكافة تجهيزاتها التقنية توفر خدمات راقية ومتقدمة للباحثين بالإضافة إلى تسهيل العمليات المكتبية إلا أنه بالطبع هناك تحديات أو صعوبات يمكن أن نتوقعها عند تنفيذ مشروع المكتبة الرقمية، ومن أبرز هذه التحديات ما يلي:
1- التكاليف الباهظة التي يتطلبها المشروع.
2- تحديات خاصة بحقوق الطبع والحماية الفكرية (حقوق المؤلفين).
3- تحديات خاصة ببناء وتنمية المجموعات.
4- تحديات خاصة بتنظيم المكتبة الرقمية.
5- تحديات مرتبطة بالوصول إلى المعلومات.
6- تحديات خاصة بحفظ وإختزان مصادر المعلومات الرقمية.
7- تحديات خاصة بعدم وعى المستفيد بأهمية الاستفادة من التقنية الحديثة.

مشروعات المكتبة الرقمية عالميا وعربيا :

للمكتبة الرقمية العديد من المميزات حيث تتيح مصادر المعلومات, ولذلك قامت الدول المختلفة بإنشائها.

أولا : النماذج العالمية من المكتبات الرقمية :

1- المكتبة الرقمية الإفريقية :
حيث قامت بعض الدول المتقدمة بإقامة المكتبة الرقمية لصالح دول القارة الإفريقية. وفى عام 1999 قام مركز التعلم مدى الحياة بجنوب إفريقيا بإفتتاح المكتبة الرقمية الأفريقية وتشغيلها. وهى تتيح النصوص الكاملة لمصادر المعلومات للمتعلمين فى أفريقيا من خلال شبكة الإنترنت.


2- المكتبة الرقمية الفرنسية (جاليكا) :
بدأ هذا المشروع عام 1997 عندما قامت المكتبة الوطنية الفرنسية بعرض نماذج وعينات من مكتبتها الرقمية على بوابتها االرقمية لتلبية حاجات المستفدين ومتطلباتهم.

3- المكتبة الرقمية البريطانية :
بدأت المكتبة فى تقديم خدماتها للمستفدين عام 1994.





4- المكتبة الرقمية التابعة لمكتبة الكونجرس الأمريكية:
فهو موقع فى غاية البساطة, وهو يمثل المكتبة تمثيلا صادقا ويمثل ثورة معلوماتية لمجتمع المستفدين.


5- المكتبة الرقمية الوطنية بكندا :
تمتاز بقيمتها التعليمية العالية. وتقدم خدمات إلكترونية منها الوصول إلى مصادر المعلومات بالمكتبة, أو مصادر المعلومات الكندية المتاحة فى مواقع أو بوابات أخرى.


ثانيا النماذج العربية من المكتبات الرقمية :

1- المكتبة الرقمية العمانية (كوكب المعرفة) :
بدأت فكرة المكتبة عام 2004 وكانت أولى خطواته هو بنا مكتبة الكتب العمانية وإتاحتها عبر موقع المكتبة, ثم بناء قاعدة بيانات للأطروحات الجامعية (ماجستير ودكتوراة), ثم بناء قاعدة بيانات للمخطوطات العمانية.

2-مكتبة الإسكندرية :
حيث كان من أهداف المكتبة مواكبة العصر الرقمى , فقد تم تنفيذ بعض المشروعات الرقمية مثل : أرشيف الإنترنت, مشروع المكتبة الرقمية العربية, مشروع المليون كتاب, مشروع الألف محاضرة, المكتبة الرقمية للمخطوطات.




3- المكتبة الرقمية لجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية (الجزائر) :
بدأت دراسة الجدوى للمشروع عام 2002. وقد تم البدء برقمنة أمهات الكتب فى العلوم الشرعية, ثم بعد ذلك أنتقل إلى باقى أشكال الأوعية الأخرى.

4- مكتبة الملك عبد الله بن عبد العزيز الرقمية :
بدأت جامعة أم القرى العمل فى هذا المشروع عام 2004. وبدأ تشغيل المشروع فى مرحلته التجريبية فى عام 2005.

5- المكتبة الإلكترونية فى الإمارات :
حيث قامت شركتى إتصالات وهواوى بالتعاون مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بإطلاق هذة الخدمة لإتاحة فرصة الوصول إلى مئات الكتب وقرائتها مجانا.

6-المكتبة الرقمية اليمنية :
حيث يوجد مكتبتين هما : المكتبة الإلكترونية فى مدينة تكنولوجيا الإتصالات والمعلومات بصنعاء, والمكتبة الإلكترونية فى المكتبة الوطنية بعدن.

7- مشروع المركز القومى لتوثيق التراث الحضارى والطبيعى فى مصر :
تم إنشاء المركز فى عام 2000. والهدف الرئيسى للمركز يكمن فى توثيق وصيانة المواد الثمينة التى تمثل قيمة حضارية.

8- مشروع مكتبة الأزهر الإلكترونية :
تهدف هذة المكتبة إلى جذب الطالب وكل المسلمين كافة من كل أنحاء العالم نحو أضخم مركز للمعلومات الدينية, إذ وفرت مجموعة من أقدم المخطوطات التراثية التى يحتويها الأزهر.

9-مشروع بنك المعلومات والمكتبة الرقمية آسك زاد "Ask Zad" :
تتلخص فكرته فى توفير معلومات ومكتبة رقمية متكاملة عبر شبكة الإنترنت تقدم لمستخدميها كافة الخدمات التى تقدمها المكتبات التقليدية إلى جانب النشر الإلكترونى والمحتوى الرقمى للمطبوعات.

10- مشروع إتحاد مكتبات الجامعات المصرية (المجلس الأعلى للجامعات) :
هو أول تعاون يشمل المكتبات الأكاديمية والبحثية للجامعات المصرية. ويتكون من 12 جامعة حكومية مصرية. وتم إطلاقه فى عام 2005 ليكون المدخل الرئيسى للوصول إلى المحتوى العلمى والخدمات المقدمة للجامعات المصرية ومجتمع التعليم العالى. وهو يتيح الوصول إلى الدوريات العلمية والكتب الإلكترونية وقواعد البيانات المتاحة من خلال بوابة البحث الموحدة. والهدف الرئيسى له هو تقديم خدمة معلوماتية تفاعلية تفيد العلماء والباحثين والطلاب المصريين.






قائمة المصادر
1-ربحى مصطفى عليان. المكتبات الإلكترونية والمكتبات الرقمية. _ عمان : دار صفاء للنشر والتوزيع, 2009.
2- عبد الحميد بسيونى. المكتبات الرقمية. _ القاهرة : دار الكتب العلمية للنشر والتوزيع, 2008.
3- محمد الباتع محمد عبد المعطى. مصادر التعلم الكلاسيكية والرقمية. الإسكندرية : المكتبة التربوية, 2016.
4- السعيد مبروك إبراهيم. المكتبات الإلكترونية : رؤية للمكتبات فى الألفية الثالثة. _ ط1. _القاهرة : المجموعة العربية للتدريب والنشر, 2014.
5- نيهال فؤاد إسماعيل. الإتجاهات الحديثة فى تكنولوجيا المكتبات والمعلومات. الإسكندرية : دار المعرفة الجامعية, 2012.
6- زينب محمد مختار محمد الجندي. فاعلية برنامج تعليمي مقترح لتوظيف المكتبة الرقمية بكليات التربية النوعية ؛ إشراف حسن حسينى جامع, أمل عبد الفتاح سويدان. _ أطروحة دكتوراة فى التربية. جامعة القاهرة. كلية الدراسات العليا للتربية, 2010.
7- مروة محمد حنفى أحمد. تطوير خدمات المعلومات التربوية فى جامعة القاهرة "دراسة حالة" ؛ إشراف نجوى يوسف جمال الدين, دينا حسن عبد الشافى. _ أطروحة ماجستير فى التربية. جامعة القاهرة. كلية الدراسات العليا للتربية, 2014.
8- نشوان سامى على مصطفى. تطوير المكتبة الرقمية بمصر لإتاحة فرص التعلم مدى الحياة للجميع فى ضوء الخبرات العالمية " تصور مقترح " ؛ إشراف نادية يوسف جمال الدين, دينا حسن عبد الشافى. _ أطروحة ماجستير فى التربية. جامعة القاهرة. كلية الدراسات العليا للتربية, 2013.
9-أمانى عبد العظيم مرزوق شلبى. تطوير المكتبة الجامعية فى ضوء إحتياجات عمال المعرفة التربويين : دراسة حالة لكلية التربية – جامعة المنصورة – تصور مقترح ؛ إشراف نادرية يوسف جمال الدين, محمود حسان سعيد. _ أطروحة ماجستير فى التربية. جامعة القاهرة. كلية الدراسات العليا للتربية, 2012.
10- طارق محمود عباس. المنهج الرقمى وتأثيره على مجتمع المكتبات والمعلومات. _ القاهرة : المركز الأصيل للطبع والنشر والتوزيع, 2004.
11- عماد عيسى صالح محمد. المكتبات الرقمية : الأسس النظرية والتطبيقات العملية. _ القاهرة : الدار المصرية اللبنانية, 2006.
12- فاتن سعيد مبارك بامفلح. المكتبات الرقمية بين التخطيط والتنفيذ. _ الرياض : مكتبة الملك فهد الوطنية, 2008.
13- نصر الدين حسن أحمد. خدمات المعلومات فى البيئة الرقمية ؛ العوض أحمد محمد الحسن. _ ورقة المؤتمر الحادى والعشرين لأتحاد المكتبات والمعلومات – بيروت : لبنان, 2010.
14- أحمد على. المكتبة الرقمية : الأسس, المفاهيم والتحديات التى تواجه المكتبات الرقمية العربية. _ مجلة جامعة دمشق. مج27, ع 1+2 (2011).
15- أبو بكر خالد سعد الله. من المكتبات التقليدية إلى المكتبات الرقمية . _ مجلة التعريب – سوريا. مج13, ع26 (ديسمبر\ شوال 2003).
16- هدى بنت سعيد بن حمد العلوية. أهمية المكتبة الرقمية للتعليم والبحث العلمى. _ مجلة رسالة التربية – سلطنة عمان. ع23 (مارس \ ربيع الأول 2009).
17- نبيل عنكوش. تكنولوجيا المعلومات وتطبيقاتها فى المكتبات الجامعية : المكتبة الرقمية لجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية نموذجا. _ مجلة جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإنسانية – الجزائر. ع23 (مايو 2003).
18- محمد حسان الطيان. المكتبة الرقمية وأثرها فى التعلم الذاتى. _ مجلة الوعى الإسلامى – وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – الكويت. س50, ع573( جمادى الأول \ أبريل 2013).
19- نجاة وليم جرجس أمين. المكتبة الرقمية العربية : بين الواقع والمأول. _ المؤتمر الحادى والعشرين للأتحاد العربى للمكتبات والمعلومات (المكتبة الرقمية العربية : عربى أنا : الضرورة, الفرص والتحديات) – لبنان. مج1(أكتوبر 2010).












  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المكتبة الرقمية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بناء وتنمية المجموعات في المكتبات الجامعية أحمد أمين محفوظات عروض الكتب والإصدارات المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات 14 Aug-06-2016 06:46 AM
ساعدوووني في مشروع تخرجي babeelo نظام المكتبة الإلكتروني (eLIS) 7 Feb-19-2015 06:28 PM
وظائف امين المكتبة المدرسية امل رزق خريسات منتدى مراكز مصادر التعلم والمكتبات المدرسية 13 Dec-17-2014 10:44 AM
المكتبة الرقمية cherie classe منتدى الدروس النموذجية 3 Sep-23-2013 12:29 AM
تفعيل دور المكتبة المدرسي (ج1) مكتبية مصر المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات 0 Mar-30-2012 12:38 PM


الساعة الآن 10:03 AM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين