منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات » منتديات اليسير العامة » منتدى الإجراءات الفنية والخدمات المكتبية » الفرق بين المعاجم والموسوعات وكم رقم كل واحد في تصنيف ديوي

منتدى الإجراءات الفنية والخدمات المكتبية اكتب في هذا المنتدى تساؤلاتك ومشاكلك المتعلقة بالفهرسة والتصنيف وغيرهما من الإجراءات الفنية ، أو الموضوعات المتعلقة بالخدمات التي يمكن أن تقدمها المكتبة.

إضافة رد
قديم Dec-16-2008, 10:40 PM   المشاركة1
المعلومات

mayadaaa
مكتبي مثابر

mayadaaa غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 60141
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: الجـزائر
المشاركات: 20
بمعدل : 0.01 يومياً


افتراضي الفرق بين المعاجم والموسوعات وكم رقم كل واحد في تصنيف ديوي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اود ان اسالكم عن الفرق بين المعاجم والموسوعات وكم رقم كل واحد في تصنيف ديوي اي ماهو رقم المعجم في تصنيف ديوي وشكرا جزيلا












  رد مع اقتباس
قديم Dec-16-2008, 11:29 PM   المشاركة2
المعلومات

في وضي
مكتبي مثابر

في وضي غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 49534
تاريخ التسجيل: May 2008
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 23
بمعدل : 0.01 يومياً


افتراضي

المعجم هو كلمة ويبين لك معناهالان العرب خافو على اندثار اللغة العربية ووضعو المعاجم لمحافظة على جمع المصطلحات الربية ويبين معناها واشتقاقها من الفعل وطريقة نطقهها حتى هناك معاجم اجنبية تتبع تفس الطريقة مثلا عندك كلمة الاصبع او كلمة تحذلق بالغة العربية يبين لك معنها واماكن ورودها وصيغها ووووووو
اما الموسوعة لو تفتحيها تجدين فيها موضوعات متعددة وتحتها مقال ومرتبة هجائي با ختصار مثل الانترنت












التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم Dec-17-2008, 01:19 AM   المشاركة3
المعلومات

نزيهة الجليطي

متصرف مستشار في الوثائق والأرشيف

نزيهة الجليطي غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 53616
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: تونــس
المشاركات: 26
بمعدل : 0.01 يومياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mayadaaa مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اود ان اسالكم عن الفرق بين المعاجم والموسوعات وكم رقم كل واحد في تصنيف ديوي اي ماهو رقم المعجم في تصنيف ديوي وشكرا جزيلا
مساء الخير
لك بعض التعريفات والتي هي نتيجة بحث سريع من خلال شبكة المعلومات ارجو ان تجيب على جزء من استفسارك وكلها منقولة احتراما لجهد الآخرين

المعاجم:

المعجم اللغوي يعني كتاباً مرتباً ترتيباً خاصاً يضم أكبر عدد من مفردات اللغة مقرونة بالشرحِ والتفسير . وقد استعمل بعض اللغويين كلمة قاموس على المعجم لتقوم صفة له ، وأصل معناها البحر أو المحيط أو أبعد نقطة فيهما.

وأصل مادة معجم من (عجم) ، وهيتدل على الإبهام والإخفاء، إلا أن كلمة معجم مشتقة من الفعل "أعجم" المزيد بالهمزة ، فأصبح معنى "أعجم" أزال العجمة والإبهام .

تَعرف اللغة العربية , أنواعاً أخرى من المعاجم , غير معاجم الألفاظ , نذكر منها :
1. معاجم المعاني 2. معاجم التراجم
3. المعاجم الكاشفة 4. المعاجم المتخصصة

تعريف :
المعجم اللغوي :كتابٌ يشمل على عدد كبير من مفردات اللغة ، ويُبين معانيها ، ويضبط بنيتها ويذكرُ مشتقات كلٍّ منها ، وجمع التكسير للبعض منها .
والمعاجم العربية اللغويةُ كثيرةٌ ، والمشهور من المعاجم القديمة :
"المحيط" للصاحب بن عباد ، "القاموس المحيط" للفيروز أبادي ، "كتاب العين" للخليل بن أحمد الفراهيدي ، "المحيط الأعظم" لابن سيده ، "مختار الصحاح" لإسماعيل بن حماد الجوهري ، "المصباح المنير" لأحمد بن محمد الفيومي ، و
"لسان العرب" لابن منظور .
ومن المعاجم الحديثة :
المعجم الوسيط ، المُنْجِد ، المراجع ، الرائد ، والمنجد الأبجدي .
وهذا تعريف ثاني:تعريف المعجم:

أ - تعريفه في اللغة: قال ابن فارس -رحمه الله-: "العين والجيم والميم ثلاثة أصول، أحدها يدل على سكوت وصمت، والآخر على صلابة وشدة، والآخر على عضٍّ ومذاقة.
فالأول: الرجل الذي لا يفصح، وهو أعجم، والمرأة عجماء بيِّنة العجمة".
وقال: "ويقال: للصبي ما دام لا يتكلم ولا يفصح: صبي أعجم، ويقال: صلاة النهار عجماء؛ إنما أراد أنه لا يجهر بها بالقراءة، وقولهم: العجم الذين ليسوا من العرب؛ فهذا من القياس كأنهم لما لم يفهموا عنهم سموهم عجم".
وقال: "والعجماء: البهيمة، وسميت عجماء لأنها لا تتكلم، وكذلك كل من لم يقدر على الكلام فهو أعجم، ومستعجم".
وهكذا نجد أن استعمال العرب لهذه المادة وما تصرف من ألفاظها إنما هو للدلالة على الإبهام والخفاء.
ولكن هذه المعاني لا تتفق مع معنى (المعجم) الذي نحن بصدد الحديث عنه -كما سيأتي - .
ب - تعريف المعجم في الاصطلاح: هو كتاب يضم ألفاظ اللغة العربية مرتبة على نمط معين، مشروحة شرحاً يزيل إبهامها، ومضافاً إليها ما يناسبها من المعلومات التي تفيد الباحث، وتعين الدارس على الوصول إلى مراده.
ج - التوفيق بين المعنيين: الأصلي اللغوي، والاصطلاحي:
لسائل أن يسأل؛ فيقول: كيف يمكن التوفيق بين المعنى الأصلي اللغوي للمادة وكثير من ألفاظها المشتقة منه وهو الإبهام والغموض، وبين المعنى الاصطلاحي لكلمة المعجم المأخوذة من نفس المادة، والتي تدل على الشرح والتوضيح؟
والإجابة عن ذلك أن يقال: إن زيادة بعض الحروف في الكلمة قد تسبب تغييراً في المعنى، وقد خصص لذلك علماء الصرف باباً سموه (معاني صيغ الزوائد).
بل إن بعض أنواع الزيادة قد تقلب المعنى إلى ضده، كتضعيف عين الكلمة وكزيادة الهمزة في أول الكلمة؛ لتدل على معنى الإزالة، كما يقال مثلاً: في قذيت عين فلان: أقذيت عينه بمعنى أزلت القذى، وأشكيت فلاناً أي أزلت شكواه.
وكذلك قسط بمعنى جار، وأقسط: بمعنى عدل.
ويقال: أعجمت الكتاب أي أزلت عجمته بنقْطه أو شَكْلِه كما يقال: عجمت.
قال ابن فارس: "قال الخليل: "كتاب مُعَجم، وتعجيمه: تنقيطه؛ كي تستبين عُجْمته وتَضِح".
وقد وضح ذلك - أيضاً - ابن جني حين قال: "ثم إنهم قالوا: أعجمت الكتاب: إذا بينته وأوضحته؛ فهو - إذاً - لسلب معنى الاستبهام لا إثباته".
فمعنى المعجم - إذاً - هو الكتاب الذي أزيلت العجمة فيه، وذهب الخفاء منه.
وحروف المعجم - كما حكى ابن فارس عن الخليل - "هي الحروف المقطعة؛ لأنها أعجمية".
ويوضح ابن فارس هذا بقوله: "وأظن أن الخليل أراد بالأعجمية أنها ما دامت مقطعة غير مؤلفة تأليف الكلام المفهوم فهي أعجمية لا تدل على شيء؛ فإن كان هذا أراد فله وجه، وإلا فما أدري أي شيء أراد بالأعجمية".
المسألة الثانية: تنبيه حول كلمة إطلاق المعجم:
إطلاق كلمة المعجم تدل على ما تقدم ذكره من أنه كتاب يضم ألفاظ اللغة ويشرح معانيها الخ. . إنما هو المعنى الغالب عليه.
وإلا فإن المؤرخين من علماء الحديث قد سبقوا علماء اللغة في هذا الإطلاق؛ فسموا كتبهم معاجم.
فهذا أحمد بن علي بن المثنى (210-307) يُطْلِقُ على كتاب وضعه لمعرفة الصحابة: (معجم الصحابة).
وكذلك فعل عبدالله بن عبدالعزيز البغوي (ت214) المحدث حين أطلق على كتابه (المعجم الكبير) و (المعجم الصغير).
ولذلك يحسن التقييد عند البحث فيقال: المعاجم اللغوية.
المسألة الثالثة: أنواع المعاجم:
ينبغي التفريق بين نوعين من هذه المعاجم اللغوية:
النوع الأول: نوع يشرح معاني الألفاظ، ويبين أصلها، وما اشتقت منه، معتمداً في ذلك صاحبها على نظام معين في ترتيب المواد اللغوية؛ بحيث يمكنه جمع اللغة بطريقة حاصرة سواء على نظام التقليبات أم القافية أم الأبجدية - كما سيتبين ذلك فيما بعد - .
ويطلق على هذا النوع من المعاجم اسم (المعاجم المجنسة) أو (معاجم الألفاظ).
وقد مر تأليف هذه المعاجم بمرحلتين:
الأولى: جمع الكلمات كم اتفق؛ فالعالم يرحل إلى البادية؛ فيسمع كلمة مثلاً كلمة في الأنواء، وثانية في المطر، وثالثة في الغابات والشجر وهكذا. . .
الثانية: جمع الكلمات بطريقة حاصرة لكل ألفاظ اللغة، وهذا هو المقصود الآن من المعاجم اللغوية.
النوع الثاني: يهدف إلى جمع الألفاظ الموضوعة لمختلف المعاني:
وهذه يرجع إليها من يعرف المعنى، ويرغب في معرفة اللفظ الموضوع له.
ويُطْلِق على هذا النوع بعضُ الباحثين: (المعاجم المبوبة) أو (معاجم المعاني) أو (معاجم الموضوعات).
ومن أبرز الكتب التي ألفت في ذلك كتاب (غريب المصنف) لأبي عبيد ت222هـ، و (الألفاظ) لابن السكيت ت244هـ، و (الألفاظ الكتابية) للهمذاني ت327هـ، و (مبادئ اللغة) للإسكافي ت421هـ، و (فقه اللغة) للثعالبي ت429هـ، و (المخصص) لابن سيدة ت458هـ.
12/3/1427هـ

وهذه انواع المعاجم:
تتنوع المعاجم حسب الغرض الذي ألفت من أجله، وهناك أنواع كثيرة، ولكنا نتوقف عند أهم هذه الأنواع:
1. المعاجم اللغوية:

المعجم اللغوي كتاب يذكر مفردات اللغة، مرتبة على حروف الهجاء، وفق نمط معين من الترتيب، ويبين معانيها وكيفية ورودها في الاستعمال، ويضبط بنيتها ويذكر مشتقاتها. وهذا النوع من المعاجم هو الذي سيكون موضوع دراستنا؛ نظراً لأهميته لكل مشتغل بالتحرير العربي.
2 معاجم المعاني أو الموضوعات:

وهذا النوع من المعاجم يرتب الألفاظ اللغوية حسب معانيها أو موضوعاتها، ففي مادة (نبات) مثلاً تضع كل مسميات النبات وما يتعلق به، وفي مادة (لون) نجد كل ما تضمه اللغة من أسماء الألوان بدرجاتها المختلفة. كما أنها تساعدنا في معرفة الفروق الدقيقة بين المترادفات اللفظية، وفي الوقت ذاته تعيننا على اختيار اللفظة الدقيقة للتعبير عن المعنى المراد بوضوح تام.

ومن هذه المعاجم يذكر على سبيل المثال:
1- المخصص لابن سيده الأندلسي.
2- الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري.
3- فقه اللغة لأبي منصور الثعالبي.
3 معاجم المصطلحات أو المعاجم المتخصصة:

التي تجمع ألفاظ علم معين ومصطلحاته أو فن ما، ثم تشرح كل لفظ أو مصطلح حسب استعمال أصله والمتخصصين به . فهناك معاجم للطب وأخرى للهندسة وثالثة للزراعة، ورابعة لعلم النفس، وهكذا... وتوجد معاجم خاصة بفنون اللغة والنحو والصرف والأدب، والبلاغة والنقد، نرجع إليها حتى يتحدد لنا مفهوم المصطلح، ومنها معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب لمجدي وهبه وكامل المهندس.
4 المعاجم الاشتقاقية:

التي تبحث في أصول اللغة، فتدلنا إن كانت الكلمة عربية الأصل أم فارسية، أم يونانية... إلخ، ففي العربية –مثلاً- ألفاظ كثيرة ترجع إلى اللغة السامية الأولى مثل: أخ، أمّ، وهناك كلمات دخلت قديماً من التركية واليونانية والفراسية، وأخرى دخلت حديثاً من الإيطالية والفرنسية والإنجليزية، وهدف هذا النوع من المعاجم إيضاح أصل كل كلمة من كلمات المعجم.
5 معاجم الترجمة:

أو المعاجم الثنائية اللغة التي تجمع ألفاظ لغة أجنبية لتشرحها واحداً واحداً، وذلك يوضح أمام كل لفظ أجنبي ما يعادله في المعنى من ألفاظ اللغة القومية وتعابيرها. ويلحق بهذا النوع، المعاجم المتعددة اللغات التي تعطي المعنى الواحد بألفاظ عدة لغات في آن واحد. كما أنه ظهرت في عصرنا الحديث أنواع عكسية لهذا النوع من المعاجم، نعني به المعاجم التي ترتب ألفاظ اللغة القومية على نمط معين، ثم تأتي بما يرادفها بلغة أجنبية أو أكثر، ففي المكتبة العربية مثلاً نجد معاجم عربية–إنجليزية، وأخرى إنجليزية-عربية، وثالثة فرنسية-عربية، ورابعة عربية-فرنسية... إلخ، ولا يخفى علينا أن الغاية من المعاجم العكسية تسهيل التكلّم والكتابة باللغات الأجنبية.


وهذا الرابط للإضافة :
http://www.elc.edu.sa/auto/AL103/web...2-introduction
http://s0s0.com/vb/showthread.php?t=11497

الموسوعات:

الموسوعات : تعريف وتوضيح
تنطوي الموسوعات على أهمية بالغة للباحثين والمثقفين ، ويطلق اسم الموسوعات أو دوائر المعارف Encyclopaedia على الكتاب الذي يشتمل على مجموع المعارف الإنسانية في مجالات الثقافة والفنون والعلوم ، ويتضمن نبذة مختصرة ومبسطة تتناول معلومات في مختلف المجالات ، وينقسم إلى مواد منفصلة يراعى في إيرادها الترتيب الأبجدي" وهي تحاول أن تقدم كل شيء لكل الناس ، والأثر الطبيعي الذي تحدثه بنفس القارئ هو تذكيره بمدى قلة ما يعرفه مما هو محيط به ، فربما دفعه هذا الشعور إلى مزيد من التعلم" .

وتحقق الموسوعات فائدة مزدوجة لكل من القراء الراغبين في المعرفة والباحثين ، فهي تقدم للقارئ معلومات مجملة عن النقاط الثانوية في الموضوع ، والتواريخ ، وأسماء الأماكن وغيرها ، لكن أحكامها في القضايا الرئيسة لا بد أن تكون موثقة .

وتذيّل كل مادة من مواد الموسوعة بثبت بأسماء المصادر والمراجع المهمة في الموضوع ، ومن ثم فإن أول ما ينصح به الباحث المبتدئ هو أن تكون المواد المكتوبة في الموسوعات حول موضوعه هي أول ما يرجع إليه للاستعانة بها في اكتشاف أبعاد هذا الموضوع ، والتعرف على جهود السابقين في دراسته والمصادر والمراجع المتاحة .

وفي كل مرة يعاد فيها طبع الموسوعة تعاد كتابة موادها لتشتمل على أحدث ما توصل إليه العلم والمعرفة في كل مادة من هذه المواد ، وإضافة مواد جديدة لم تشتمل عليها الطبعات السابقة .

ويمكننا أن نميز بين نوعين من الموسوعات : موسوعات عامة ، وأخرى متخصصة ، فأما العامة فتتجه إلى القارئ العادي غير المتخصص أكثر من اتجاهها إلى الباحث المتخصص فتكون أقل تفصيلًا من الموسوعات المتخصصة ، ومن ثم فإن موادّها تناسب القارئ المتعجل الذي يريد أن يلمّ بأطراف الموضوع ويحصل فيه على نوع من المعرفة المتميزة دون التعمق فيه . وأما الموسوعة المتخصصة فتقتصر على مجال محدد تتناوله من مختلف جوانبه وفروعه دون غيره ، كدائرة المعارف الإسلامية التي تعنى بكل ما يتعلق بالإسلام من علوم ومعارف .

وقد عرف العالم الإسلامي تدوين الموسوعات منذ القرن الرابع الهجري (العاشر الميلادي) منذ ألف ابن النديم كتابه : الفهرست ، ثم تبعه الفارابي فألف " إحصاء العلوم ط وما لبث التأليف الموسوعي أن ذاع وانتشر بفضل الموسوعات الكبرى التي ألفت في القرن الثامن الهجري (الرابع عشر الميلادي) مثل كتاب نهاية الأدب للنويري ، و" صبح الأعشى" للقلقشندي و" مسالك الأبصار" لابن فضل الله العمري .

وفي القرن الماضي ألفت موسوعتان كبيرتان بالعربية هما : " دائرة معارف البستاني " في أحد عشر مجلدًا ، و " دائرة معارف القرن العشرين" لمحمد فريد وجدي في عشرة مجلدات .

ومنذ القرن الثامن عشر الميلادي عني الأوربيون عناية كبيرة بتأليف الموسوعات الضخمة التي تبلغ كل منها ما يزيد على مائة مجلد كدائرة المعارف الفرنسية الكبرى التي أشرف على نشرها " الأمبر Alambert والتي بلغ تعداد مجلداتها 166 مجلدًا فضلًا عن 40 أطلسا وخريطة ، ودائرة دي لاردنر deLardner الإنجليزية والتي تشتمل على 132 مجلدًا وقد صدرت أجزاؤها تباعًا منذ سنة 1829 حتى سنة م1846 .

وتعد الموسوعة البريطانية (دائرة المعارف البريطانية) أشهر الموسوعات العامة على الإطلاق ، كما تعد أفضل موسوعة كتبت باللغة الإنجليزية وهي توزّع على نطاق واسع في كل القارات ، ويتباهى بتملكها المثقفون في كل أنحاء العالم . وكانت قد طبعت لأول مرة في بريطانيا سنة 1771ه في ثلاثة أجزاء بإشراف عدد من كبار العلماء البريطانيين في ذلك الوقت ، ثم طبعت بعد ذلك عدة طبعات وصدرت طبعتها الرابعة عشرة في شيكاغو (أمريكا) سنة 1929م في 24 مجلدًا .
الموسوعة كتاب أو مجموعة من الكتب تشتمل على معلومات عن الناس والأماكن والأحداثوالأشياء مرتبة ترتيبًا ألفبائيًا أو موضوعيًا. ويمكن أن تتطرّق الموسوعة إلى كل مجالات المعرفة، أو تختص بمجال معرفي واحد. .
وجد الدارسون قديمًا أن المعلومات التي يحتاجونها متفرقة وموزعة في المخطوطات والرقاع واللفائف في أماكن مختلفة من العالم. فقام بعض هؤلاء الدارسين بتأليف مراجعهم الخاصة عن طريق نقل ونسخ أجزاء طويلة من أعمال المؤلفين الآخرين، بينما قام بعضهم بنقل نبذ من المعلومات من المصادر المختلفة. تختلف تلك المراجع القديمة عن الموسوعات، كما نعرفها اليوم، في أكثر من ناحية.
على سبيل المثال، قام العلماء الأوائل بعرض المعلومات عرضًا سهلاً في مراجع خاصة. يضاف إلى ذلك أنهم وضعوا تلك المراجع لأنفسهم، أو لزملائهم من العلماء، وليس لغالبية الناس. أما محررو الموسوعات هذه الأيام فينظّمون مواد الموسوعات بعناية حسب طريقة أو نظام معين، ويسعون إلى جمع معلومات صحيحة ودقيقة، كما أنهم يقدمون المعلومات إلى قطاعات كبيرة ومتنوعة من الناس.
وكلمة موسوعة من الكلمات المحدثة في اللغة العربية، وهي مشتقة من الفعل وسع الذي يدل على الشمول والكثرة. ويقال فلان موسوعي المعرفة: إذا كان واسع العلم متنوع الثقافة، ومن معنى الشمول والكثرة والتنوع جاءت كلمة موسوعة، لتعني الكتاب الذي يسع معلومات في كل ميادين المعرفة. أما كلمة Encyclopedia الإنجليزية، وهي المقابل الإنجليزي لكلمة موسوعة، فقد جاءت من اللغة اليونانية وتعني في الأصل التعليم العام، أو التعليم المتنوع الجيد. ولم يشع استخدام الكلمة في الغرب إلا في القرن الثامن عشر الميلادي.
تقوم الموسوعة العامة الجيدة على خطط علميَّة محكمة، وتقدم معلومات وحقائق عن الإنسانية والمعتقدات والأفكار والإنجازات، وعن العالم الذي يعيش فيه البشر، وعن الكون الذي يشكلون جزءا منه، دون تحيّز أو تعصُّب، مستخدمة لغة سهلة مفهومة.
وتُعنى أيُّ موسوعة جيدة بمحاولة الإجابة عن أسئلة مثل: مَن؟ وما؟ ومتى؟ وأين؟ وكيف؟ ولماذا وجدت هذه الأشياء؟ فعلى سبيل المثال؛ يفترض في مقالة عن الرادار أن تخبرنا عن: ما الرادار؟ ومن اخترعه ومن طوّره؟ ومتى وأين حدث هذا التطوير؟ كذلك نتوقع أن تصف لنا المقالة كيف يعمل الرادار، ولماذا كان مهمًا في حياة الإنسان.
ليس باستطاعة شخص واحد أن يكتب ويوضّح بالرسوم والخرائط والأشكال موسوعة عامة. إن إنجاز مثل هذا المشروع يحتاج مجهودًا مشتركًا يعتمد على جهود العلماء والمتخصصين الفنيين والباحثين وخبراء المكتبات والمحررين والتربويين والفنانين ورسّامي الخرائط. كما يتطلَّب مثل هذا المشروع استثمار الناشرين أموالاً طائلة. ولكي يحافظ الناشر على تجديد الموسوعة ومواكبتها لما يستجد من معلومات وأحداث، فإنه يحتاج جهازًا دائمًا من الخبراء والموظفين.

أرجو ان اكون قد أفدتك ولو جزئيا ومعذرة عن طريقة التقديم فكله منقول والمهم ان تحصل الإّفادة ويكون البحث مجدي












  رد مع اقتباس
قديم Dec-17-2008, 01:33 AM   المشاركة4
المعلومات

نزيهة الجليطي

متصرف مستشار في الوثائق والأرشيف

نزيهة الجليطي غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 53616
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: تونــس
المشاركات: 26
بمعدل : 0.01 يومياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mayadaaa مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اود ان اسالكم عن الفرق بين المعاجم والموسوعات وكم رقم كل واحد في تصنيف ديوي اي ماهو رقم المعجم في تصنيف ديوي وشكرا جزيلا

اما بالنسبة لتصنيف ديوي بإلإمكان الرجوع لمداخلة الأخ "السايح " على هذا المنتدى بتاريخ 30 ماي 2006 تحت عنوان كتاب تصنيف ديوي مبسط + كيف تصنف












  رد مع اقتباس
قديم Dec-17-2008, 10:55 AM   المشاركة5
المعلومات

محمد القلموني
مكتبي فعّال

محمد القلموني غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 41337
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: لبنـــان
المشاركات: 125
بمعدل : 0.05 يومياً


افتراضي


أختي الفاضلة:
لن أتعبك بالحديث عن الفوارق بين المعاجم والموسوعات من حيث الأهداف والمحتوى وطريقة العرض وغيرها، لأن الإخوة السابقين تحدثوا عن الموضوع، ولأنني أظنّ أنك لا تريدين ما سبق، إنما تريدين السؤال عن كيفية تفريق المكتبي بين المعاجم والموسوعات لدى وضع أرقام التصنيف لكل منهما في مكتبته، فأقول:

الموسوعات: أو دوائر المعارف، هي الكتب التي تحتوي في الغالب على موضوعات متعددة، رتبت وفق طريقة معيّنة للكلمة (وفق الترتيب الموضوعي أو الهجائي أو غيرهما). فهي إذن تشتمل على عدّة موضوعات مختلفة لا يجمعها رقم خاص في تصنيف ديوي، ولذلك لا يمكن إعطاءها أيّ رقم خاص بأي من الموضوعات التي يحتويها، لأنّ في ذلك تغاضياً عن الموضوعات الأخرى الموجودة فيها، ونفياً للصفة الموسوعية الجامعة لشتى الموضوعات عنها.
لذلك وضعت خطة ديوي الموسوعات ودوائر المعارف في قسم المعارف العامة، لعمومية موضوعاتها، وأعطتها رقماً خاصاً هو الرقم: (030)، ثم قامت بالفصل بين هذه الموسوعات وفق اللغة التي كتبت بها، لاستحالة تقسيمها وفق موضوعاتها لتعددها كما قلنا.


فأعطت الموسوعات العربية الرقم: (031)، فجميع الموسوعات ودوائر المعارف العربية العامّة تنال الرقم (031)
وأعطت الموسوعات الإنكليزية الرقم (032)، فجميع الموسوعات ودوائر المعارف الإنكليزية العامّة تنال الرقم (032)
وأعطت الموسوعات الفرنسية الرقم (034)، فجميع الموسوعات ودوائر المعارف الفرنسية تنال الرقم (034).

وهكذا، وفق ما هو مفصّل ومبين في خطّة ديوي، وستجدين في الخطّة تفصيلات أكثر لهذه الأرقام، لاعتبارات معيّنة.
هذا هو الأصل في التعامل مع الموسوعات ودوائر المعارف.


لكن نتيجة تطور المصطلحات، وتعدد أساليب التأليف، بدأنا نرى ما يُعرف بالموسوعات الخاصة، أو دوائر المعارف الخاصة، وهي كتب اختصت بموضوع واحد من موضوعات المعرفة، كالفيزياء، أو الكيمياء، أو الطب، فهي أخذت عنوان الموسوعة أو دائرة المعارف، لكنها في حقيقة الأمر لا تشتمل إلاّ على موضوع واحد فقط، رتبت فيه المداخل ترتيباً مختلفاً عمّا هو معهود في تأليف الكتب العادية، وترتيبه أقرب إلى ترتيب المعاجم، فيأخذ الكلمة مثلاً مدخلاً للحديث المسهب عن الموضوع الذي تدلّ عليه، وهذا ما يعرف بالموسوعات الخاصة، أو دوائر المعارف الخاصة.
ولشبهها بالمعاجم الخاصة من حيث ترتيب المداخل، فإنها تعامل في مجال التصنيف، مثل المعاجم الخاصة تماماً، حيث أعطيت رقماً محدّداً فيما يعرف بالتقسيمات الشكلية، أو الأقسام الموحدة، هو الرقم (03)، يضاف وفق نظام معيّن إلى الموضوع الذي ينتمي إليه، وهو ما سيتبين في حديثي عن تصنيف المعاجم الخاصة.


أما المعاجم، فهي في الأصل كتب وضعت لشرح مفردات اللغات، وليس لشرح موضوعات العلوم، فهي إذأً كتب لغوية خاصة، وليست كتباً تشتمل على علوم عامة، ثم بتطوّر علم المعاجم هذا، تمّ وضع معاجم خاصة لمفردات خاصة ببعض الموضوعات، مثل معاجم الأدب، ومعاجم التاريخ، ومعاجم مصطلحات الكمبيوتر، وهكذا؛
فأصبح عندنا نوعان من المعاجم، معاجم لغوية، ومعاجم خاصة، ولكلّ واحد من هذه المعاجم نظرة خاصة في مجال التصنيف، ورقم خاص أيضاً على النحو التالي:

المعاجم اللغوية: هي التي تشرح مفردات اللغات، سواء من خلال شرح مفردات كلمات لغة معينة بكلمات من نفس اللغة، حيث يوجد معجم عربي عربي، ومعجم فرنسي فرنسي، ومعجم إنكليزي إنكليزي وهكذا.

أو من خلال شرح مفردات كلمات لغة معينة، بما تدل عليه بلغة أخرى، حيث تجدين معجم عربي إنكليزي، أو أنكليزي عربي، وإنكليزي فرنسي أو فرنسي إنكليزي.

أو من خلال شرح مفردات كلمات لغة معيّنة، بما تدل عليه بأكثر من لغة أخرى، حيث تجدين مثلاً: معجم عربي إنكليزي فرنسي، يضع الكلمة العربية، ويضع أمامها معناها باللغة الإنكليزية واللغة الفرنسية معاً، وهكذا.

وقد راعت خطّة ديوي كلّ هذه الاحتمالات، ووضعت أرقاماً خاصة، ونظاماً خاصاً لإضافة أيّ جديد في مجال المعاجم الخاصة، تماماً كما فعلت في الموسوعات الخاصة، من خلال تخصيص رقم له في جدول التقسيمات الموحدة، أو ما يعرف بالأقسام الشكلية، هو الرقم (03)
فتحصل من كل ما سبق، أنّ هناك نوعان من الموسوعات ونوعان من المعاجم
1- الموسوعات العامة أو دوائر المعارف العامة، وقد سبق الحديث عنها.

2- المعاجم اللغوية: بشكل عام وضع ديوي الرقم (03) للمعاجم، ووضع نظاماً لإضافة هذا الرقم إلى موضوع الكتاب أو لغته، وحتى لا أضيعك في هذا النظام، أختصر عليك الطريق وأفصله على النحو التالي:
-
المعاجم اللغوية متعددة اللغات، أي التي تشتمل على أكثر من لغتين تصنف تحت الرقم (403)
- المعاجم اللغوية التي تشتمل على لغتين فقط: يصنف تحت اللغة الأقل معرفة لرواد المكتبة، ثم يضاف لها الرقم (3) من التقسيم اللغوي، ويحذف الرقم (4) من اللغة الثانية، فقاموس المورد (عربي إنكليزي) مثلاً يصنف في الدول العربية تحت الرقم (423.1)، حيث إن اللغة الإنكليزية هي الأقل معرفة ورقمها في ديوي هو (420)، ثم يضاف الرقم (3) مكان الصفر فيصبح (423) ثم نضع العلامة العشرية ويضاف رقم اللغ العربية بعد حذف الرقم (4) لتصبح النتيجة (423.1)
ويقاس غيره عليه.
- المعاجم اللغوية موحدة اللغة: هي التي تشرح فيها الألفاظ في لغة واحدة فقط، لها رقما الخاص في الخطة ضمن كل لغة من اللغات، فمثلاً، القاموس العربي العربي ينال الرقم: (413)، والقاموس الإنكليزي الإنكليزي رقمه (423)، والقاموس الفرنسي الفرنسي رقمه: (443) وهكذا وفق ما هو موضح في الخطة، حيث نضيف الرقم (03) الخاص بالمعاجم إلى رقم اللغة الأساس وفق قاعدة ونظام معين.
- المعاجم الخاصة، ومثلها الموسوعات الخاصة، نضيف فيها الرقم (03) إلى رقم الموضوع وفق نظام محدد، على النحو التالي:
- معجم طبي، أو دائرة معارف طبية أو موسوعة طبية، تنال الرقم: (610.3)، حيث إن رقم العلوم الطبية في خطة ديوي هو (610)
- معجم فلكي، أو دائرة معارف فلكية أو موسوعة فلكية، تنال الرقم: (520.3)، حيث إن رقم العلوم الفلكية في خطة ديوي هو (520)
وهكذا.

أرجو أن أكون في هذه العجالة قد أوصلت الفكرة لك من غير تعقيد، وأن تكوني قد فهمت عليّ ما أريده، واستوعبت الموضوع، لأنه في الحقيقة كبير وشائك، وطرحه جملة واحدة فيه كثير من المشقة.
على كل حال إذا بقي عندك أي استفسار أو توضيح، فأرجو أن تعيدي السؤال بطريقة تقسيمه إلى وحدات مصغرة ليتم الجواب ليسهل التوضيح والشرح والجواب














  رد مع اقتباس
قديم Dec-17-2008, 04:24 PM   المشاركة6
المعلومات

اشواق السلطان
مكتبي فعّال

اشواق السلطان غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 20377
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 218
بمعدل : 0.08 يومياً


افتراضي

بارك الله فيكم جميعاًونفع بعلمكم












  رد مع اقتباس
قديم Dec-17-2008, 10:18 PM   المشاركة7
المعلومات

mayadaaa
مكتبي مثابر

mayadaaa غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 60141
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: الجـزائر
المشاركات: 20
بمعدل : 0.01 يومياً


افتراضي

شكرا جزيلا علي هذه الشروحات والمعلومات القيمة وشكرا على الرد












  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب تصنيف ديوي مبسط + كيف تصنف السايح منتدى الإجراءات الفنية والخدمات المكتبية 75 May-13-2014 08:56 AM
خطة تصنيف ديوي السايح منتدى الإجراءات الفنية والخدمات المكتبية 38 Sep-10-2012 01:24 AM
تصنيف ديوي العشري هبة فوزي علي منتدى الإجراءات الفنية والخدمات المكتبية 12 Jan-02-2011 12:21 PM
تصنيف ديوي العشري alaoimri منتدى الإجراءات الفنية والخدمات المكتبية 7 Mar-19-2010 12:22 PM
هل من معين في تصنييف مكتبة الكونجرس عبد الملك منتدى الإجراءات الفنية والخدمات المكتبية 4 Jun-17-2008 11:02 AM


الساعة الآن 09:39 AM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين