منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات » منتديات اليسير العامة » المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات » ممكن تعريف للأتي؟

المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات هذا المنتدى يهتم بالمكتبات ومراكز المعلومات والتقنيات التابعة لها وجميع ما يخص المكتبات بشكل عام.

إضافة رد
قديم May-08-2011, 08:01 AM   المشاركة1
المعلومات

أمل كله ألم
مكتبي جديد

أمل كله ألم غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 104375
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 5
بمعدل : 0.00 يومياً


افتراضي ممكن تعريف للأتي؟

1_ ماهو معيار دبلن كور؟؟

2_ ماهي الروابط البولينيه ؟؟












  رد مع اقتباس
قديم May-08-2011, 11:16 AM   المشاركة2
المعلومات

محمد جمال يوسف بدير

مستشار رئيس جامعة الشرق الأوسط للدراسات العليا لشئون المكتبة

محمد جمال يوسف بدير غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 69109
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 69
بمعدل : 0.04 يومياً


افتراضي

خصائص معيار Dublin Core

ترجع الأهمية المتنامية لمعيار "Dublin Core" في كونه أحدي تطبيقات الميتاداتا المتخصصة في وصف مصادر المعلومات الإلكترونية إلى جانب تمتعه بالعديد من الخصائص والمميزات التي من بينها:
  • البساطة: تكمن إحدى أهداف معيار "Dublin Core" في كونه أداة بسيطة وسهلة التطبيق والاستخدام لمساعدة أصحاب المحتوى الموضوعي على تحرير تسجيلات واصفة لمصادر المعلومات الخاصة بهم، وذلك وفقاً لمنهج مبسط يضمن إجراء عمليات البحث الفعال داخل هذه المصادر.
  • الامتدادية: ظهر لمطوري معيار "Dublin Core" أهمية تطبيق آلية تتمتع بقدر من المرونة لمجموع العناصر المتعلقة به، لتتناسب مع الاحتياجات المتنوعة بهدف الوصول إلى المعلومات وإتاحتها.
  • العلاقات الدلالية (الترابط الدلالي): من العوامل التي تعوق عملية الوصول إلى المعلومات داخل الشبكة العالمية يأتي تنوع التقنيات المستخدمة، فكل عنصر من عناصر "Dublin Core" يحتفظ بمدلوله في مختلف القطاعات والعلوم والآداب بصرف النظر عن التقنية المستخدمة.
  • التوافق على المستوى الدولي: ترجع البدايات الأولى لمعيار "Dublin Core" على يد مجموعة من الخبراء والخبرات الجماعية المتخصصة في العديد من المجالات والقطاعات والتي تضم ما يربو على 20 دولة، الأمر الذي أعطاه الصبغة الدولية منذ بداية نشأته.
  • التعدد اللغوي: تم ترجمة العناصر الخاصة بمعيار "Dublin Core" إلى ما يزيد على 24 لغة والعمل ما زال مستمر نحو إدماجه وترجمته إلى العديد من اللغات الأخرى.
  • المرونة: كانت ترتكز بدايات معيار "Dublin Core" على مصادر المعلومات الرقمية، ثم شرعت بعض الإسهامات التي عملت على توفير قدر من المرونة الكافية للمعيار بهدف عرض مصادر المعلومات إلى جانب العلاقات الرابطة بين المصادر التقليدية المرتبطة.
  • المعايرة الشكلية: حظي معيار "Dublin Core" بتوصية للتطبيق من جانب IETF (Internet Engineering Task Force)، كما نال توصية مماثلة من جانب (National Information Standards Organization) NISO
  • التبني من جانب معايير ملحقة: تم تبني معيار "Dublin Core" من جانب Open eBook Publication Structure 1.0,* والذي يعتبر معياراً موجهاً للاستخدام ومساندة صناعة الكتب الرقمية على نطاق تجارى، إلى جانب الميتاداتا الخاصة بـ Visual Ressources Association
  • البنية الإدارية: عمل معيار "Dublin Core" منذ البداية على أخذ الطابع الرسمي للبناء الهيكلي الخاص به (التنظيم الإداري) وتطوير مواقع ويب بشكل متكامل، كذلك إنشاء قطاع واسع من القوائم البريدية المفتوحة.
  • خبرات التطبيق والاستخدام: تم تطبيق "Dublin Core" في قطاعات ونشاطات الأرشيف وأعمال الإدارات الحكومية والمكتبات والجامعات، كذلك في قطاعات موضوعية تتضمن الفنون والآداب والببليوجرافيا والمال والأعمال والتعليم والبيئة والرياضيات والطب والعلوم والتكنولوجيا..... واستوجبت هذه الاستخدامات والتطبيقات تطوير في النماذج والاقتراحات الخاصة بالتطبيقات والبرمجيات.
  • آلية التطور المستمر: تم العمل المتعلق بمشروع "Dublin Core" بواسطة مجموعات عمل مفتوحة تهتم كل مجموعة بإشكاليات وموضوعات محددة، كما يتم القيام بهذا العمل من خلال ورش العمل السنوية لضمان التطوير المستمر للمعيار.
البناء الهيكلي لمعيار Dublin Core وعناصره:
قبل التعرض للمسألة المتعلقة بمجموعة العناصر المكونة لمعيار "Dublin Core"، تجدر الإشارة إلى أنه يهتم بالمحتوى الدلالي للعناصر أي مفهوم العناصر وتعبيراتها سواء بالنسبة للعنصر البشرى أو للحاسبات الآلية.
وتأخذ عملية تركيب عناصر الميتاداتا أحد الشكلين التاليين:
الشكل الأول: يتم فيه إدخال وحفظ العناصر في ملف منفصل عن مصدر المعلومات الموصوف.
الشكل الثاني: يتم فيه تضمين وحفظ العناصر في إطار مصدر المعلومات الذي يتم وصفه.
أما فيما يتعلق بالتقنيات المستخدمة لتطبيق البناء الهيكلي لعناصر الميتاداتا، يمكن تضمين هذه العناصر سواء داخل صفحات HTML أو تطبيقات RDF(Resource Description Framework)، بالنسبة لمداخل صفحات HTML يتم ذلك من خلال مجموعة من أكواد Meta Tags المستخدمة علي نطاق واسع في الوقت الراهن. أما بالنسبة لتطبيقات RDF فهي إحدى تطبيقات لغة XML eXtensible Markup Language الواعدة في مجال بناء وهيكلة مجموعات النصوص الرقمية.
ولهذا تتبني عناصر معيار "Dublin Core" مفهوماً أكثر سهولة في الوصف إلى جانب عدداً من الحقول المفيدة والتي تهدف إلى إنشائها بشكل مباشر بواسطة مؤلف مصدر المعلومات الأمر الذي من شأنه صاحبه تقليل تكاليف عمليات الفهرسة التقليدية.

وتتكون عناصر الـ Dublin Core من 15 عنصراً هي:
  • العنصر Title (العنوان): يتعلق هذا العنصر بالعنوان الرئيسي للنص المعطي بواسطة المؤلف صاحب العمل سواء كان طبيعياً أو معنوياً.
  • العنصر Creator (المؤلف): ويختص باسم الشخص أو الهيئة المسئولة فكرياً عن المحتوي الموضوعي لمصدر المعلومات.
  • العنصر Subject (الموضوع): ويرتبط بالمحتوى الفكري لمصدر المعلومات، ويتم التعبير عنه سواء بالكلمات الدالة المفتاحية أو بالجمل في شكل مستخلص للمحتوى.
  • العنصر Description (الوصف): ويتمثل في وصف النص ومحتواه من المستخلص وقائمة المحتويات إلى غير ذلك من الأجزاء المنطقية المكونة للنص.
  • العنصرPublisher (الناشر): وهو الشخص أو الهيئة المسئولة عن نشر مصدر المعلومات وإتاحته على الخط المباشر للاستخدام.
  • العنصر Contributor (المشارك): اسم الشخص أو الهيئة المشاركة في إعداد وتصميم محتوى مصدر المعلومات
  • العنصر Date (التاريخ): وهو التاريخ المرتبط بإنشاء أو نشر مصدر المعلومات. ومن المناسب تبني شكل معين لتحرير التاريخ مثل (yyyy-mm-dd) (السنة- الشهر- اليوم). كما يمكن استخدام المؤشرات التالية مع هذا العنصر:
Created: تاريخ الإنشاء أو التحرير
Available: تاريخ إتاحة مصدر المعلومات للاستخدام
Issued: تاريخ النشر
Modified: تاريخ التعديل في محتوى مصدر المعلومات
Valid: فترة صلاحية النص
Date Accepted: تاريخ الموافقة أو القبول (مثل تاريخ قبول مناقشة رسالة جامعية – ماجستير أو دكتوراه- أو تاريخ قبول نشر مقالة في دورية معينة.....
Date Copyrighted: تاريخ حق الطبع

Date Submitted: تاريخ الإرسال (مثل تاريخ إرسال مقالة إلى هيئة تحرير دورية معينة....)
  • العنصر Type (النوع): ويتعلق هذا العنصر بطبيعة أو نوع مصدر المعلومات (مقالة- قاموس- شعر....)
  • العنصر Format (الشكل): يتناول هذا العنصر الشكل المادي أو الآلي لمصدر المعلومات سواء كان ملف PostScript, PDF... مع الإشارة إلى الحجم ومدة العرض بالنسبة للمواد ذات الوسائط المتعددة، ويمكن استخدام المؤشرات التالية في هذا العنصر:
Extentللدلالة إلى الحجم أو مدة العرض

Mediumالوسيط المادي
  • العنصر Identifier (المحدد) وهى عبارة عن سلسلة من الحروف التي من شأنها تحديد وتمييز بشكل متفرد مصدر المعلومات مثل عنوان URLUniform Resource Locator على شبكة الويب أو الترقيم الدولي الموحد للكتابInternational Standard Book NumberISBN إلى غير ذلك.
  • العنصرSource (المصدر): ويتم هنا عمل إحالة مرجعية إلى المصدر الذي يتفرع منه مصدر المعلومات الموصوف.
  • العنصر Language (اللغة): وهي اللغة التي حرر بها المحتوي الفكري لمصدر المعلومات المنشور.
  • العنصر Relations (العلاقات أو الروابط): يتضمن مجموعات الروابط الخاصة بمصادر المعلومات التي تربطها علاقة بمصدر المعلومات الموصوف.
ومن أمثلة الروابط التي يمكن الإشارة إليها:
IsVersionOfالتي تحيل إلى إصدارة جديدة أو تعديل على محتوي النص، وفي هذه الحالة يقتصر التعديل على المحتوى الموضوعي دون أية تغييرات على الملامح الشكلية للنص.
hasVersion: وهي التي تستخدم بالتبادل مع isVersionOf حيث أن النص المرتبط يكون إصدارة معدلة من النص الأصلي.
isReplacedBy: النص الأصلي يتم في هذه الحالة استبداله بالنص المرتبط به.
Replaces: وفيه يحل النص الأصلي محل النص المرتبط به.
isRequiredBy: وفيه يتم الاستعانة بالنص الأصلي لتفسير بشكل صحيح النص المرتبط به
Requires: تستخدم بالتبادل مع isRequiredBy، حيث يحتاج النص الأصلي للنص المرتبط به لكي يتم عرضه بشكل مناسب، وإمكانية نقله من مكان إلى آخر إلى جانب ضمان تماسك النص.
isPartOf: وفيه يكون النص الأصلي جزءً سواء كان (فيزيائي – جسدي- أو منطقي) من نص آخر.
hasPart: ويستخدم بالتبادل مع isPartOf. وفيه يتضمن النص الأصلي على النص المرتبط به سواء كان بشكل فيزيائي أو بشكل منطقي
isReferencedBy: النص الحالي تم الاستشهاد به أو الإشارة إليه من خلال النص المشار إليه.
references: تستخدم بالتبادل مع isReferencedBy حيث أن النص الأصلي (الحالي) يتضمن إشارة إلي النص المرتبط المشار إليه.
isFormatOf: النص الأصلي متاح في شكل يختلف عن النص المرتبط.
hasFormat: تستخدم بالتبادل مع isFormatOf. حيث يتضمن النص الأصلي أشكال مختلفة.

ConformsTo: والذي يحيل إلى معيار يتطابق ويتوافق مع النص الأصلي
  • العنصر Coverage (التغطية): وفيه يتم التعرض للتغطية الجغرافية، والتغطية الزمنية، وطبيعة وأنواع البيانات والمعلومات ،وكذلك التغطية اللغوية.
  • العنصر Rights (الحقوق): ويتعلق بالحقوق الفكرية لكل من المؤلفين والناشرين وحقوق الاطلاع واستخدام مصدر المعلومات.
وفي الفقرات التالية سوف يتم استعرض نموذجاً للفهارس المتاحة علي الخط المباشر عبر بوابة المكتبة الوطنية الفرنسية والتي تلتزم بمعيار Dublin Core













التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم محمد الفيومي ; May-08-2011 الساعة 11:57 AM سبب آخر: تنسيق المحتوى
  رد مع اقتباس
قديم May-08-2011, 11:18 AM   المشاركة3
المعلومات

محمد جمال يوسف بدير

مستشار رئيس جامعة الشرق الأوسط للدراسات العليا لشئون المكتبة

محمد جمال يوسف بدير غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 69109
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 69
بمعدل : 0.04 يومياً


افتراضي

تطبيقات لغة XML في معيار دبلن كور

أ/ محمد يحيى

من ندوة فهرسة مصادر الانترنت و استخدام معايير الميتاداتا ودبلن كور

www.4uarab.com/mgr/edarah1/cok/ta xml debln.pdf

مع التحية












  رد مع اقتباس
قديم May-08-2011, 11:31 AM   المشاركة4
المعلومات

محمد جمال يوسف بدير

مستشار رئيس جامعة الشرق الأوسط للدراسات العليا لشئون المكتبة

محمد جمال يوسف بدير غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 69109
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 69
بمعدل : 0.04 يومياً


افتراضي

المصطلحات على مستوى الفقرة
ج ـ الربط بين المصلحات على مستوى الجملة
د ـ الربط بين المصطلحات على مستوى الكلمة
هـ ـ الربط بين المصلحات على مستوى الواصفات الموضوعية .
ويعني الربط بين المصطلحات على مستوى الحقل ، أن تلك المصطلحات التي تم تحديدها في استراتيجية البحث يجب أن تتواجد معاً داخل نفس الحقل الموضوعي الذي تم تحديده للبحث ، وهذا التحديد ـ على مستوى الحقل ـ يقلل إلى أبعد حد من الربط الزائف بين المصطلحات ، فقد أشرنا في فقرة سابقة إلى أن النظام يمكن أن يسترجع وثائق غير مرتبطة بالموضوع ، لا لشيء إلا لأن أحد مصطلحات البحث ورد في حقل العنوان ، والمصطلح الآخر جاءت في حقل بيانات النشر في نفس التسجيلة ، ولا علاقة بين الموضوعين تماماً. من هنا كان البحث بالتجاور على مستوى الحقل ، أي إلزام النظام باسترجاع النصوص أو مصادر المعلومات التي ورد في سياق عناوينها أو أي حقل آخر كلا المصطلحين : " المكتبات العامة " و " مصر " شريطة أن يأتيا متلازمين ، بصرف النظر عن ترتيبهما ، فأيهما يأتي أولاً قبل الآخر ، فذلك موضوع آخر سنفرد له حديثا في فقرة لاحقة .
وتتفاوت النظم التي تتيح برمجياتها خاصية البحث بالتقارب تفاوتا واضحاً في أسلوب التعبير عن تلك العلاقـة وفي نوع الرابط الذي يستخدم في هذا الصدد ، حيث نلاحظ ما يلي :
ـ استخدام الحرف(F ) كرابط للتعبير عن تلك العلاقة ، كما في برمجية On Disc- Command ، بحيث تصاغ استراتيجية البحث للموضوع الذي أشرنا إليه من قبل " المكتبات العامة ف مصر " ، على النحو التالي : Public Libraries (F) Egypt
ـ استخدام علامة النجمة ( * ) في برمجية OnDisc – menu ، على النحو التالي :
Public Libraries (*) Egypt
ـ استخدام كلمة ( WITH ) في كل من برمجية SPIRIS و CD450 وBowker-CD ـ ما عدا قاعدة Index Islamicus ، على النحو التالي :
Public Libraries WITH Egypt
ـ استخدام كلمة (NEAR ) في برمجية Bowker –CD العاملة مع قاعدة Index Islamicus ، على النحو التالي :
Public Libraries NEAR Egypt
ـ استخدام كلمة ( WITHIN ) في برمجية Bluefish ، هكذا :
Public Libraries WITHIN Egypt
ـ استخدام الرمز W/Seg في برمجية ProQuest ، على النحو التالي :
Public Libraries W/Seg Egypt
وفضلا عن أن هناك برمجيات لا تتيح خاصية البحث بالتجاور ،فإن هناك برمجيات أخرى تتيح هذه الخاصية ، كما تتيح أسلوب آخر يمكن أن يحل محلها وهو أسلوب " التقييد الحقلي Field Qualification " ، الذي سيتم مناقشته في فقرة لاحقة بالتفصيل .
أما البحث بالتقارب على مستوى الفقرة فيعني أن ترد المصطلحات المحددة في استراتيجية البحث في حدود الفقرة الواحدة ، والبحث بالتقارب على مستوى الجملة يعني أن ترد مصطلحات البحث متقاربة في حدود جملة واحدة وليس أبعد من ذلك . و هذان الأسلوبان من البحث متشابهان مع أسلوب البحث بالتقارب على مستوى الحقل ، غير أنهما يطبقان أساساً مع قواعد بيانات النصوص الكاملة أو قواعد البيانات الببليوجرافية المتضمنة لمستخلصات .
وغالبا ما يعبر عن علاقة التجاور على هذين المستويين بواحد من الأسلوبين التاليين : يتمثل الأسلوب الأول في استخدام الرابط AND ، مع إضافة الحرف ( P ) للإشارة إلى مستوى الفقرة ، أو الحرف ( S ) للإشارة إلى مستوى الجملة ، بحيث تصاغ استراتيجية البحث للتساؤل السابق على النحو التالي ، كما في برمجية InfoFinder :
ـ بالنسبة لمستوى الفقرة Public Libraries ANDp Egypt
ـ وبالنسبة لمستوى الجملة : Public Libraries ANDs Egypt
أما الأسلوب الثاني فيتمثل في استخدام أحد الروابط التجاورية المستخدمة في أسلوب الربط على مستوى الحقل مثل WITH أو WITHIN أو NEAR ، متبوعاً بالحرف الدال على الفقرة أو الجملة كما في الأسلوب الأول ومجردا من أية رموز في حالات أخرى .ففي برمجية Bluefish على سبيل المثال يستخدم الرابط WITHIN متبوعاً بحرف P للدلالة على الربط على مستوى الفقرة ، والحرف S للدلالة على الربط على مستوى الجملة ، وبالتالي تصاغ الاستراتيجية السابقة على النحو التالي :
ـ بالنسبة لمستوى الفقرة : Public Libraries WITHINp Egypt
ـ بالنسبة لمستوى الجملة : Public Libraries WITHINs Egypt
وفي برمجية SPRIRS يستخدم الرابط NEAR مجرداً من أية رموز وذلك على مستوي الجملة ، بحيث تصاغ الاستراتيجية السابقة هكذا :
Public Libraries NEAR Egypt
أما في برمجية OnDisc فتستخدم الشرطة السفلية (_) للربط بين الكلمات على مستوى الفقرة ، بحيث تصاغ الإستراتيجية هكذا :
Public Libraries _ Egypt
وتجدر الإشارة إلى أن أننا لم نحدد في جميع الأمثلة التي طرحناها في الفقرات السابقة إلى طول المسافة الفاصلة بين مصطلحات البحث ، مما يعني أن المصطلحات التي تم الربط بينها ينبغي أن تأتي متجاورة تماما دون أي فاصل بينها ، وهذا قد يكون له آثاره على معدل الاستدعاء ، كما أن هذه المسافات تكون في أحيان أخرى مطولة بشكل كبير مما يؤدي كذلك إلى الربط المزيف ، من هنا كان التفكير في أسلوب الربط التجاوري بين المصطلحات على مستوى الكلمة ، أي تحديد عدد الكلمات التي تفصل بين المصطلحات ، أو التي يقبل المستفيد أن تكون فاصلة بين مصطلحات البحث .
وعادة ما يستخدم للتعبير عن تلك العلاقة بالروابط المستخدمة في المستويات السابقة ـ أي على مستوى الحقل أو الفقرة أو الجملة ـ متبوعة بعدد الكلمات المحددة، فهب على سبيل المثال أن الباحث يرى أن الحد الفاصل بين المصطلحين الأساسيين للمثال السابق ـ "المكتبات العامة " ، و ، " مصر " ، ينبغي ألا يزيد على خمس كلمات ، ففي هذه الحالة تصاغ استراتيجية البحث على النحو التالي :
ـ في برمجية Bluefish يستخدم الرابط WITHIN هكذا :
Public Libraries WITHIN 5w Egypt
ـ وفي برمجية ProQuest و Cambridge يستخدم الرمز W/ ، وهو اختصار لكلمة WITHIN هكذا :
Public Libraries W/ 5 w Egypt
ـ وفي برمجية InfoFinder يستخدم الرابط AND متبوعا بعدد الكلمات الفاصلة ثم الرمز W الدال على كلمة Words هكذا :
Public Libraries AND 5w Egypt
ـ وفي برمجية Bowker –CD وSPIRIS يستخدم الرابط NEAR متبوعا بعدد الكلمات الفاصلة ثم الرمز W هكذا :
Public Libraries NEAR 5w Egypt
ـ وفي برمجية OnDisc-Menu تستخدم النقط بعدد الكلمات الفاصلة هكذا :
Public Libraries…..Egypt
ـ وفي برمجية OnDisc – Command يستخدم الرمز W مسبوقاً بعدد الكلمات الفاصلة هكذا :
Public Libraries(5W)Egypt
ومن الواضح أن كل تلك الصيغ السابقة تعني أن عدد الكلمات التي تفصل بين المصطلحين الأساسيين ينبغي ألا تزيد عن خمس كلمات . وقياسا على ذلك فإن مصطلح المكتبات العامة مكون من كلمتين ، ومن المحتمل أن يعاملهما النظام على أنهما مصطلحين مستقلين ، فيفضل في هذه الحالة أن تطبق عليهما تقنية البحث بالتقارب على مستوى الكلمة ، بقصد معاملتهما متجاورين ولا فاصل بينهما ، ومن ثم يكتب هذا المصطلح المركب في استراتيجيات البحث السابقة هكذا : Public W/1 Libraries ، وذلك في حالة استخدام الرابط ( W/n ) ، ويمكن أن يتغير الرابط بتغير البرمجيات على النحو الذي بيناه في الفقرة السابقة .
وتجدر الإشارة إلى أن برمجية ProQuest تنفرد برابطين نرى أنهما يهدفان إلى توسعة مجال البحث بشكل يؤدي إلى خفض معدلات التحقيق ، هذان الرابطان هما : NOT WITHIN ويختصر إلى NOT W/n وهو عكس الرابط WITHIN المستخدم في البرمجية نفسها والذي أشرنا إليه في الفقرة السابقة ، أما الرابط الثاني فهو WITHIN DOCUMENT ويختصر إلى W/ DOC . والرابط الأول ( NOT W/n) يعني أن ترد المصطلحات التي يحددها الباحث في استراتيجية البحث متباعدة عن بعضها البعض بما لا يقل عن عدد معين من الكلمات ، فعند صياغة استراتيجية بحث هكذا : Education NOT W/3 Libraries فإنها تعني استرجاع مصادر المعلوماتالتي تتضمن مصطلحي " التعليم " و " المكتبات " بحيث يبعد أحدهما عن الآخر بما يزيد عن ثلاث كلمات ، أو بما لا يق عن أربع كلمات . أما بالنسبة للرابط الثاني ( W/DOC ) والذي هو أقرب إلى الرابط AND فيعني أن ترد المصطلحات التي حددها الباحث في أي مكان من الوثيقة دون أية حدود فاصلة بينها ، فعند صياغة الاستراتيجية السابقة هكذا : Education W/DOC Libraries تفسر من جانب النظام على استرجاع مصادر المعلومات التي يرد فيها هذان المصطلحان بصرف النظر عن مدى تباعدهما عن بعضهما البعض .
وينبغي أن نشير في هذا الصدد إلى أن تقنية البحث بالتجاور على مستوى الكلمة سلاح ذو حدين ، فهي من ناحية تحد من عمليات الربط الزائف ، وبالتالي من عمليات الاسترجاع الخاطئ ، أي رفع معدلات التحقيق ، إلا أن ذلك يعد في المقابل على حساب معدل الاستدعاء ، فكلما كان الفاصل بين مصطلحات البحث صغيرا ، كانت فرصة استرجاع النصوص ومصادر المعلومات ذات العلاقة قليلة ، فهب على سبيل المثال أننا حددنا الفاصل بين مصلحي البحث في المثال السابق بكلمتين فقط ،وبالتالي صيغت الاستراتيجية على النحو التالي : Public W/1 Libraries W/2 Egypt ، فهل يمكن استرجاع مصادر المعلومات التالية :
ـ وقع خدمات المكتبات العامة في المملكة العربية السعودية والأردن ومصر : دراسة مقارنة ـ إطلالة تاريخية على المكتبات العامة في المملكة العربية السعودية واليمن ومصر .
ـ خدمات المكتبات العامة للمكفوفين : دراسة حالة لمكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض ، ومكتبة مبارك العامة بجمهورية مصر العربية .
من المؤكد أن جميع مصادر المعلومات السابقة ، وبالرغم من أنها تدخل بشكل مباشر في إطار اهتمام الموضوع ، لا يتم استرجاعها ، لا لشيء إلا لأن الفاصل بين مصطلحات البحث التي جاء ت في عناوينها كان أكبر من الفاصل الذي تم تحديده في استراتيجية البحث وهو كلمتان فقط . كما أن استراتيجية صيغت على النحو التالي : Education W/2 Librar? كفيلة باسترجاع الكثير من مصادر المعلومات المناسبة ، لكنها في الوقت نفسه حجبت الكثير من مصادر المعلومات الهامة مثل :
- Education reform and school Library media programs.
- Library absent from education plank in 96 campaign.
ولم يكن هناك من مبرر لهذا الحجب سوى أن الفاصل الذي تم تحديده من قبل الباحث كان كلمتين فقط ، والوثيقتان المشار إليهما مرتبطتان بالموضوع ولكن الفاصل بين مصطلحي البحث الواردين في عنوانيهما كان أكثر من كلمتين .

6/2/3. الروابط الموضعية Positional Operators :
في تطبيق تقنية البحث بالتقارب لم تكن هناك ضرورة لترتيب مصطلحات البحث ، وبالتالي ترك ترتيب المصطلحات عند صياغة استراتيجية البحث حراً ، لأن ذلك لم يكن له أي تأثير على طبيعة التساؤل ، بمعنى أن يرد مصطلح " المكتبات العامة " في البداية متبوعا بمصطلح " مصر " أو أن يرد مصطلح " مصر " أولا متبوعا بمصطلح " المكتبات العامة " . وبالتالي عندما تصاغ إستراتيجية البحث للتساؤل السابق على النحو التالي :
Public W/1 Libraries W/5 Egypt ، أو هكذا : Egypt W/5 Public W/1 Libraries
فإن نتيجة البحث تكون واحدة في كلتا الحالتين . ولكن في بعض الأحيان ، وبخاصة عند البحث في قواعد بيانات النصوص الكاملة يكون ترتيب المصطلحات ضروريا ، وما لم ترتب المصطلحات ، وبخاصة المصطلحات المركبة ، في بنائها ونظمها المحددين من قبل المستفيد ، فأن النتائج ستكون غير ملبية للحاجة الحقيقية للمستفيد ، أي تدني مستوى التحقيق . فلا شك أن الفارق واضح في اللغة العربية بين المصطلحات التالية :
ـ " إدارة الأعمال " و " أعمال الإدارة "
ـ " كليات المكتبات " و " مكتبات الكليات "
ـ " سجلات الإعارة " و " إعارة السجلات " .
كما أن الفارق واضح في اللغة الإنجليزية بين :
" Nursing home and Home nursing " ـ
" “ Jury selection and selection jury ـ
وإذا لم يكن لترتيب المصطلحات تأثير هام فإن استراتيجية البحث التي صيغت لموضوع " المكتبات العامة في مصر " ، سواء جاءت الاستراتيجية بدون تحديد الرابط التجاوري الذي يحكم العلاقة بين الكلمتين " المكتبات " و " العامة " على النحو التالي :Public Libraries And Egypt ، أو بتحديد رابط تجاوري بين المصطلحين الأساسيين هكذا : Public Libraries W/3 Egypt ، فإن المستخلص الذي سبق أن أشرنا إليه في فقرة سابقة والذي جاء في سياقه " تلعب الإدارة العامة دوراً هاما في تحقيق برامج التنمية الاقتصادية في مصر ، وتذخر المكتبات بالكثير من المراجع الهامة في هذا الصدد " ، سوف يكون مرشحاً للاسترجاع بدون أدنى شك ، مع أن هذه المستخلص ليس له أي علاقة بموضوع الاستفسار. ولم يتم استرجاعه إلا لورود مصطلحات البحث في سياقه عباراته .
وفي اللغة الإنجليزية هب أن باحثاً يريد استرجاع ما يصل بموضوع " الحاسبات الآلية متناهية الصغر والدول النامية " وقد صيغت استراتيجية بحث هذا التساؤل على النحو التالي :
Microcomputer AND developing countries
فلا يمكن بناءً على هذه الاستراتيجية أن نستبعد استرجاع المقالة التالية التي يقول عنوانها :
“ A scenario for developing a microcomputer-based serial catalog using ISDS records”
ولا المستخلص التالي الذي جاء في سياقه :
Western European countries agree developing joint microcomputer standard “
وبالتأمل في مضمون تلك الوثيقتين يتبين أن لا علاقة لهما بموضوع الاستفسار على الإطلاق ، ولم يتم استرجاعهما إلا لورود مصطلحات البحث بشكل عفوي فرضه السياق اللغوي . من هنا كان التفكير في تقنية الربط الموضعي ، التي تهدف أساساُ إلى الحد من الربط الزائف بين المصطلحات ، وذلك عن طريق تحديد ترتيب المصطلحات في استراتيجية البحث ترتيباُ طبيعيا أو دلالياً يضمن تلازم مصطلحات البحث في حدود فاصل معين ، وبترتيب معين ، ومن ثم يأتي تطبيق هذا الأسلوب تالياُ للربط التجاوري .
ففي المثال السابق ولكي نضمن أعلى معدل للتحقيق ، وبخاصة عند البحث في قواعد بيانات النصوص الكاملة ، ينبغي أن يرد مصطلح "المكتبات العامة " أولا كمصطلح واحد ، ثم يرد مصطلح " مصر " تاليا له وليس سابقا عليه ، ذلك بالطبع لمبررات منطقية لا يمكن تجاهلها في سياق تلبية حاجة المستفيد تلبية كاملة ، ولهذه المبررات جانبان لا يقل أحدهما أهمية عن الآخر ، جانب لغوي ودلالي ، وجانب موضوعي . فلغويا لا يمكن القول مثلا : " العامة المكتبات مصر " ، أو " مصر المكتبات العامة " ، أو " العامة مصر المكتبات " إلى آخر ذلك من تباديل وتوافيق بين هذه الكلمات الثلاثة . وموضوعيا ينبغي لمصطلح المكتبات العامة أن يرد أولاً من حيث أهميته النسبية ، وبحكم كونه يمثل الجانب الموضوعي في التساؤل ـ من وجهة نظر المستفيد المتخصص في مجال المكتبات ـ ثم يتبعه المصطلح الثاني " مصر " الذي يمثل البعد الجغرافي للمعالجة الموضوعية ، والذي عادة ما يرد تالياً للمعالجة الموضوعية ، كأحد مبادئ التحليل الموضوعي التي يعرفها المكتبيون ، وهذا الأسلوب لترتيب المصطلحات في استراتيجية البحث يعبر عنه في بعض الأحيان بالوزن النسبي لمصطلحات .
وتتفاوت البرمجيات التي تتيح تقنية الربط الموضعي في أشكال الروابط أو الرموز المستخدمة للتعبير عن تلك العلاقة ؛ حيث يستخدم الرابط Adj) ) الذي هو اختصار لكلمة المتاخمة Adjacent ، في بعض البرمجيات مثل WebSPIRIS و برمجية قاعدة Arctic and Antarctic Information التي تعرف اختصارا بقاعدة AAI ، ويستخدم الرابط PRE) ) الذي هو اختصار لكلمة التتابع أو الأسبقية Preceding في برمجيات أخرى مثل ProQuest ؛ وفي أحيان أخرى تستخدم بعض البرمجيات أحد الروابط التجاورية التي سبقت الإشارة إليها في الفقرة السابقة ، مثل الرابط WITH كما هو الحال في برمجية Bowker-cd العاملة مع قاعدة Index Islamicus ، أو الرمز ( W ) كما هو الحال في برمجية OnDisc-Command . فهب على سبيل المثال أن المستفيد حدد الفاصل بين المصطلحين الأساسيين للبحث بالنسبة للتساؤل السابق ( المكتبات العامة في مصر ) بخمس كلمات كحد أقصى ، فإن استراتيجية البحث تصاغ على النحو التالي :
ـ في إحدى القواعد العاملة ببرمجية WebSPIRIS أو عند بحث قاعدة AAI :
Public Adj Libraries Adj5 Egypt
ـ وفي إحدى القواعد العاملة ببرمجية ProQuest :
Public PRE Libraries PRE/5 Egypt
ـ في برمجية Bowker-CD العاملة مع قاعدة Index Islamicus :
Public WITH Libraries WITH5 Egypt
ـ في برمجية OnDisc – Command :
Public Libraries (5W) Egypt
ويلاحظ أننا لم نضع رابطا بين كلمتي " Public" و " Libraries " في الحالة الأخيرة لأن هذه البرمجية تفترض دائما أن ورود كلمتين متتاخمتين بدون فاصل في استراتيجية البحث يعني تلازم ورودهما بنفس الترتيب في مصادر المعلومات المسترجعة .
ـ أما في بعض البرمجيات التي تعمل بأسلوب قوائم الخيارات مثل برمجية Grolier فيتم ذلك من خلال فتح نافذة خيارات البحث ، ثم يحدد الخيار المسمى " Exact Order " ،والذي يتيح إمكانية البحث عن المصطلحات بالشكل الذي رتبت به في الاستراتيجية .
وبالرغم من كل تلك المزايا التي يكتسبها البحث من خلال استخدام الروابط الموضعية ، إلا أن ذلك لم يحد تماما من الاسترجاع الخاطئ لبعض مصادر المعلومات التي لا ترتبط بموضوع البحث ، فعند البحث عن مصادر المعلومات التي تتصل ـ على سبيل المثال ـ بموضوع " علاقة المكتبات بالعملية التعليمية " ولكي نضمن معدلات استرجاع عالية صيغت استراتيجية البحث لهذا الموضوع بحيث روعي فيها أن ترد كلمة " التعليم " في البداية ، وألا يزيد الفاصل بينها وبين المصطلح الآخر " المكتبات " ، عن كلمة واحدة ، مع بتر هذا المصطلح الأخير لتوسعة مجاله ، وبالتالي جاءت الاستراتيجية على النحو التالي :
Education PRE/1 Librar?
فتم بالفعل استرجاع الكثير من مصادر المعلومات المرتبطة بالموضع ، إلا أن ذلك لم يحل دون استرجاع وثائق أخرى لا علاقة لها بموضوع التساؤل مثل مصادر المعلومات التالية :
- The education of librarians, what is ALA’s role?
- Copyright in further and higher education libraries.
- The future of education for librarianship .
- For sex education, See Librarian : a guide to issues and resources.
- Distance education : provider and victim libraries.

رابعاً : الروابط الرياضية Arithmetic Operators
وهي عبارة عن رموز رياضية تستخدم للربط بين بعض جوانب الاستفسار في استراتيجيات البحث . وعادة ما تستخدم مع قواعد البيانات الإحصائية أو الرقمية أو غيرها من القواعد غير الببليوجرافية التي تتعامل مع الأرقام بشكل أساسي ، كما أن هذه الروابط تستخدم مع قواعد البيانات الببليوجرافية عند البحث في حقل النشر ، وبالتحديد فيما يعرف " البحث بالمدى Range searching ، أي عند الربط بين عنصر من عناصر استفسار المستفيد و تاريخ نشر معين ، أو عند البحث في حقل السعر بالنسبة لبعض قواعد البيانات التي تتيح هذا العنصر من عناصر البيانات ، مثل القواعد التالية : Global Books in Print plus ( Bowker ) , Books out of Print plus( Bowker) , Books in Print ( Silver platter ) , Ulrich’s plus ( Bowker ) , The title source of Baker and Taylor
ويستخدم في هذا الصدد حوالي ثماني رموز رياضية تعرف بالروابط الرياضية ، وهي :
( > ) ، ( < ) ، ( = ) ، ( =>) ، ( = < ) ، ( / ) ، ( -) ، ( : ) ، ( ^ ) ، وتتفاوت البرمجيات في أساليب استخدام هذه الروابط الرياضية ، ففي برمجية Bowker-CD ـ على سبيل المثال ـ تتم صياغة استراتيجية البحث المتضمنة لمثل هذه الروابط على النحو التالي ، وبالتحديد في حالة ربط جانب موضوعي معين بحدود زمنية هكذا :
ـ ما نشر خلال عام 1980 : …AND da = 1980
ـ ما نشر قبل عام 1980 : 1980 >…AND da=
ـما نشر خلال عام 1980 و ما قبله : =1980 >…AND da=
ـ ما نشر بعد عام 1980 : 1980 <…AND da=
ـ ما نشر خلال عام 1980 وما بعده : 1980 = < =…AND da
ـ ما نشر خلال الفترة الزمنية من 1980ـ 1990 :…AND da=1980^1990
ويلاحظ تتفاوت البرمجيات في شكل الرابط المستخدم للتعبير عن تلك الحالة الأخيرة تفاوتا كبيراُ ، حيث تستخدم :
ـ الشارحة ( : ) في برمجية OnDisc هكذا : 1980:1990 .
ـ الشارطة ( ـ) في برمجية SPIRIS هكذا : 1980-1990 .
ـ الشارطة المائلة ( / ) في برمجية CD450 هكذا : 1980/1990.
وتتجسد قيمة الروابط الرياضية في توفيرها للصياغات المطولة التي يتحتم استخدامها عند ربط جانب موضوعي في استفسار معين بجانب زمني ، حيث يمكن لبحث في قاعدة بيانات لا توفر الروابط الرياضية الكافية أن يعبر عن الفترة الزمنية الأخيرة في التساؤل السابق ( 1980ـ 1990) على النحو التالي وبهذا الأسلوب المطول :
….. AND ( 1980 OR 1981 OR 1982 OR 1983 OR 1984 OR 1985 OR 1986 OR 1987 OR 1988 OR 1989 OR 1990 )
وتجدر الإشارة إلي أن بعض البرمجيات ، مثل ProQuest ، تطبق أسلوب البتر كبديل للروابط الرياضية ، حيث يستعاض عن الصياغة =1980-1990 بالصياغة التالية : =198? ، ومن ثم يتم استرجاع ما نشر خلال عقد الثمانينيات . هذا في الوقت الذي يمكن أن تطبق فيه تقنية البتر مع الأرقام وليس التواريخ ، كأرقام التصنيف ، حيث يمكن صياغة استراتيجية بحث في قاعدة بيانات تتيح أحد الحقول الرقمية للبحث كقاعدة Books in print ، على النحو التالي : dd=265$ ، وهذه الصياغة تعني استرجاع جميع مصادر المعلومات التي تحمل أرقام التصنيف من : 265.001 إلى 266 .
ونظراً للأهمية الكبرى التي يحظى بها تاريخ النشر المحدد في قواعد بيانات النصوص الكاملة ، وبخاصة قواعد بيانات الصحف والمجلات ، تحرص بعض الشركات الضالعة في نشر مثل القواعد ، مثل UMI ، على إتاحة حقل بيانات النشر بكافة عناصره للبحث ، وبالتالي تنفرد برمجية ProQuest بإتاحة خاصية " محددات التاريخ Date Restrictors " حيث تمكن الباحث من استرجاع نصوص المقالات التي نشرت خلال يوم أو أيام محددة ، أو في تاريخ محدد أو قبله أو بعده ، وعند صياغة استراتيجية البحث لمثل هذه الحالات ينبغي أن تسبق بالمحدد PDN الذي يشير إلى Publication Date Numeric ، فعل سبيل المثال باحث يرغب في استرجاع المقالات التي نشرت خلال تاريخ محدد ، وليكن :
ـ خلال 25/8/200 ، في هذه الحالة تصاغ استراتيجية البحث على النحو التالي :
PDN ( 08/25/2000 )
ـ خلال 25/8/200 أو ما قبل هذا التاريخ ، في هذه الحالة تصاغ استراتيجية البحث على النحو التالي :
PDN ( < 08/25/2000 )
ـ خلال 25/8/200 أو ما بعد هذا التاريخ ، في هذه الحالة تصاغ استراتيجية البحث على النحو التالي :
PDN ( > 08/25/2000 )
ـ الفترة من 22/4 ـ 4/5 / 2000 ، في هذه الحالة تصاغ استراتيجية البحث على النحو التالي :
PDN ( > 04/22/2000 AND < 05/04/2000)
ـ عام سابق لتاريخ 5/6/2000 ، في هذه الحالة تصاغ استراتيجية البحث على النحو التالي :
PDN ( > 06/05/2000 AND < 06/05/1999)













  رد مع اقتباس
قديم May-08-2011, 07:30 PM   المشاركة5
المعلومات

anameri
مكتبي خبير

anameri غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 61716
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجـزائر
المشاركات: 1,555
بمعدل : 0.75 يومياً


افتراضي

الوحدة الرابعة



بالتوفيق














التوقيع
جمعية للأرشيفيين الجزائريين
ش.ذ.م.م
الشبكة العربية لعلم المعلومات و الوثائق
قريبا في الجزائر
الأشياء ليست دائما مثلما تبدو
و لكن علينا محاولة تغييرها
حتى و لو كانت آخر شيء نقوم به

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للأتي؟, ممكن, تعريف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ارجو ان تساعدونى باسرع وقت ممكن زهرة المنتدى منتدى البحوث الجارية "Researchs in progress" 7 Apr-24-2011 03:19 PM
ممكن مساعده >>الفرق بين علم المكتبات والمعلومات smiley منتدى البحوث الجارية "Researchs in progress" 0 Apr-01-2011 12:31 PM
ممكن أسجل أسماء المستعيرين السكب 99 منتدى الدعم الفني لبرنامج اليسير 1 Mar-29-2011 09:39 PM
ممكن تساعدوني في طباعة الكعوب دعوة خير منتدى الدعم الفني لبرنامج اليسير 2 Mar-28-2011 12:37 AM


الساعة الآن 09:57 AM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين