منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات » منتديات اليسير العامة » منتدى تقنية المعلومات » دار الكتب المصرية : مكتبة إلكترونية

منتدى تقنية المعلومات هذا المنتدى مخصص للموضوعات الخاصة بتقنية المعلومات التي تتعلق بالمكتبات ومراكز مصادر المعلومات ومراكز مصادر التعلم.

إضافة رد
قديم Oct-07-2006, 10:28 AM   المشاركة1
المعلومات

محمد حسن غنيم
مكتبي فعّال

محمد حسن غنيم غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 14959
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الإمارات
المشاركات: 120
بمعدل : 0.04 يومياً


قلم دار الكتب المصرية : مكتبة إلكترونية

دار الكتب المصري مكتبة إلكترونية

ما نعرفه أنها هي أول مكتبة وطنية عرفها العالم العربي .. إنها دار الكتب والوثائق المصرية والتي تضم مجموعات نادرة من المخطوطات العربية والشرقية، ومن أوراق البردي العربية، والنقود الإسلامية ولوحات الخط العربي وخرائط نادرة، ودوريات كثيرة، ويبلغ عدد المخطوطات التي تضمها دار الكتب الآن نحو ستين ألف مخطوط، بعد أن أضيف إليها مكتبات غنية أثرت رصيد الدار . ما لا نعرفه أنها قررت الانطلاق نحو المستقبل بمشاريع كبرى لخدمة القراء والباحثين باستخدام أحدث تكنولوجيا العصر المعلوماتية .. إلى مشروعات الدار الجديدة

وفي حوار أجرته شبكة محيط مع د. شريف شاهين مدير الإدارة المركزية لدار الكتب والوثائق أوضح أنه في إطار الخطة القومية التي تستهدف نشر التكنولوجيا المعلومات وتعظيم الاستفادة من الفئة المضافة للفكر والثقافة للوصول إلى مجتمع المعرفة ، وقع الوزير الفنان فاروق حسني وزير الثقافة والدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مؤخرا بروتوكول تعاون لرقمنة مختارات من الكتب التراثية بدار الكتب المصرية بتكلفة تقديرية 12 مليون جنيه، كما وقع أيضا السادة الوزراء بروتوكولا آخر لرقمنة مقتنيات المسرح القومي وتستغرق هذه المشروعات 3 سنوات ومن المتوقع أن تظهر نتائجها الأولية الربع الثاني من عام 2007

يأتي ذلك في إطار الخطة التي تدعمها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لنشر استخدامات تكنولوجيا المعلومات والرغبة في إتاحة هذا الإنتاج الفكري إلكترونيا على شبكة الإنترنت ويبدأ النشاط بإتاحة ما يقرب من 300000 عنوان على بوابة مبادرة المحتوى العربي الرقمي بحلول منتصف عام 2007، وتحقق هذه المبادرة مجموعة من الأهداف الطموحة مثل الحفاظ على التراث العربي للأجيال القادمة وإثراء المحتوى العربي بكافة صوره ونشر الثقافة العامة بالإضافة إلى المساهمة في زيادة فرص العمل للشباب في مجال التكنولوجيا.

بدأت المبادرة بتوقيع بروتوكول للتعاون بين كل من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واتحاد الناشرين المصريين واتحاد البرمجيات التعليمية والتجارية لرقمنة وإتاحة 2000 كتاب للناشرين المصرين تمثل محاور مختلفة من الأدب و400 برنامج من البرامج التعليمية والثقافية في مايو 2005 .

نبذة تاريخية


أنشئت دار الكتب عام 1870 بسراي الأمير مصطفى فاضل بدرب الجماميز وذلك عندما عرض علي باشا مبارك ( وزير المعارف ) على الخديو إسماعيل تأسيس دار مركزية للكتب بالقاهرة إنها " دار الكتب المصرية " سميت الكتبخانة الخديوية وقد تم نقلها إلى باب الخلق 1904 ثم تم نقلها إلى المقر الحالي بكورنيش النيل رملة بولاق 1977 .

وتعددت مسمياتها بعد ذلك فقد عرفت بدار الكتب الخديوية سنة 1911 – ودار الكتب السلطانية عام 1916، دار الكتب المصرية 1927، ودار الكتب والوثائق القومية عام 1956 والهيئة العامة للكتاب سنة 1971 والهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية 1994 .

وطبقا للقرار الجمهوري رقم 176 لسنة 1993 فقد أصبح لدار الكتب والوثائق القومية مجلس إدارة مستقل وكان د. محمود فهمي أول رئيس مجلس إدارة للدار بعد انفصالها عن هيئة الكتاب من أغسطس 1994 إلى أغسطس 1997 .

ثم الدكتور جابر عصفور في الفترة من أغسطس- أبريل 1998، ثم الدكتور ناصر الأنصاري في الفترة من أبريل 1998 – يناير 1999 .

خدمات كثيرة للباحثين والقراء


تقدم الإدارة العامة لخدمات القراء خدماتها للرواد من الباحثين والدارسين وعامة القراء بالمجان وخدمة التصوير بأجر رمزي من خلال قاعتها مثل قاعة الدوريات التي تضم الدوريات المصرية وبعض من الدوريات العربية والأجنبية وتتاح الدوريات المصرية من خلال مصغرات فيلمية في قاعة مستقلة ( قاعة المصغرات الفيلمية، التوثيق من خلال تكشيف الجرائد والمجلات حول الموضوعات الحيوية والهامة، وقاعة الاطلاع الرئيسية وتعتمد على النظام المخزني في تداول الكتب العربية والأجنبية من رصيد الدار ويمكن البحث عن طريق الفهارس البطاقية وقاعدة البيانات الآلية .


قاعة التكنولوجيا وتضم مجموعة من الكتب والمراجع في العلوم التطبيقية والبحتة ، وقاعدة الإنسانيات وتضم مجموعة من الكتب والمراجع في المعارف العامة، الفلسفة، الديانات، العلوم الاجتماعية، اللغات والأدب والتاريخ

وقاعة الوسائط المتعددة ( الإنترنت، الأقراص المدمجة المصغرات الفيلمية لأوائل المطبوعات ) تقدم خدمة مجانية لمدة ساعة في اليوم لكل قارئ ويتم ذلك بحجز مسبق وقاعة مطبوعات الأمم المتحدة وتضم المطبوعات والوثائق التي تصدر عن منظمات الأمم المتحدة وتقدم الخدمة بنظام الأرفف المفتوحة، وقاعة المطبوعات الحكومية وتضم القرارات والقوانين واللوائح الحكومية الخاصة بمصر وقاعة المكتبات الهداة تضم مجموعة من مكتبات بعض المشاهير في الأدب والاقتصاد، قاعة المكتبات الخاصة تضم المكتبات التي آلت لدار الكتب من القصور الملكية وبيوت الأمراء .


قاعة المحفوظات تضم مخطوطات نادرة وللبحث توفر قاعدة بيانات آلية وأخرى بطاقية والخدمات التي تقدمها قاعات دار الكتب متعددة فهي تقوم بالإجابة المباشرة على استفسارات الباحثين شفهيا وعن طريق قاعدة البيانات، الإجابة الغير مباشرة عن طريق التليفون، الفاكس، البريد العادي، البريد الإلكتروني تقديم خدمة الإنترنت والـ CDS بقاعة الوسائط المتعددة مجانا وطباعة المعلومات المطلوبة بأسعار رمزية .


تقديم خدمة التصوير للكتب والدوريات بأسعار مناسبة بالإضافة إلى خدمة نقل الدوريات والمخطوطات المصورة عن طريق الأفلام المصغرة ( الميكروفيلم ) وأوائل المطبوعات المصورة عن طريق البطاقات المصغرة ( الميكروفيش ) على نسخ ورقية بأسعار رمزية ، وتقديم نسخ فيلمية مصغرة من مصورات الدوريات والمخطوطات بأسعار مناسبة .


مشروعات ثقافية نحو المستقبل

وتمثل عملية الرقمنة في المرحلة الأولى لإتاحة المحتوى على الإنترنت نقل الكتاب من صورته الورقية إلى صورة رقمية وتليها مرحلة إنشاء قواعد بيانات عربية والفهارس الإلكترونية لتسهيل عملية البحث مما يرسخ مبدأ القيمة المضافة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمساعدة في نشر الثقافة العامة وخفض تكلفة القراءة والإطلاع .

وهناك بعض الشروط والمعايير لاختيار تلك العناوين التي سوف يتم رقمنتها وهي حوالي 50 ألف عنوان ومن هذه المعايير أن يكون العنوان لكتاب وليس دورية ولا مخطوط وأن يكون الكتاب قد نشر بمصر ( مطبوع مصري )، وأن يكون الكتاب قد صدر في الفترة من 1870 تاريخ نشأة دار الكتب المصرية إلى عام 1950، وحاليا فإن الجمعية العلمية تجتمع لتحديد هذه العناوين وتنفيذا للمشروع ، مراجعة بيانات الكتب المختارة على رصيد دار الكتب لاختيار أهم طبعة من طبعات الكتاب وكتابة بيان مختصر عن أهمية هذه الطبعة ويقدم أعضاء اللجنة البيانات المطلوبة وأخيرا تسليم القوائم باليد .

تتكون اللجنة العلمية من الأستاذ الدكتور / كمال الدين حسن التبالوني ( علوم بحتة وتطبيقية )، أ. د / مصطفى لبيب ( فلسفة وديانات أخرى )، أ. د / محمد علي حلة وأ. د / عبادة كحيلة ( تاريخ وجغرافية )، أ. د / عبد الستار الحلوجي ( لغة وأدب ) أ. د / كمال عرفات ( معارف عامة )، أ. د / عبد العزيز جودة ( فنون )، أ. د / منى الحديدي ( علوم اجتماعية )، أ / أحمد بهجت ( الدين الإسلامي ) .

وهناك أيضا مشروعا جاري تنفيذه وهو تجميع دار الكتب المصرية وحفظ وإتاحة المسودات الخطية للأعمال المنشورة خلال القرنين العشرين والحادي والعشرين لمجموعة من أهم وأبرز الأدباء والمفكرين والعلماء والسياسيين وغيرهم من الشخصيات العامة المصرية التي أثرت الثقافة المصرية والعربية والعالمية وساعدت على بناء الشخصية المصرية ومنهج تفكيرها وتشجيع إبداعاتها .

وبدأت الاتصالات الفعلية بمجموعة من أهم الشخصيات العامة المصرية في كافة المجالات وقد لاقت الفكرة بترحاب وتشجيع شديدين من جانبهم ولهؤلاء حفاظا على ملكيتهم الفكرية فإن دار الكتب تعطيهم نسخة رقمية من مخطوطاتهم هذه وتحمل المخطوط متاح رقمي إلكتروني أما الأصول الورقية تحتفظ بها تماما كما الاحتفاظ بالمخطوطات الآثرية في مناخ بيئي سليم من حيث التهوية والرطوبة ومكافحة الحشرات . والجدير بالذكر أن د / شريف شاهين مدير الإدارة المركزية لدار الكتب هو صاحب هذه الفكرة وقد تعاونت مع الدار الكثير من الهيئات مثل جديدة الأهرام واتحاد الكتب .. الخ .

هناك مشروع نوبل في مصر وهو تقريبا عبارة عن تقدير للشخصيات المصرية والحاصلة على جائزة نوبل واحتراما لها فالقاعة تشمل ملف مصور لكل شخصية من هؤلاء المصريين الحاصلين على هذه الجائزة ( السادات- نجيب محفوظ – وأحمد زويل والبرادعي ) والإنتاج الفكري الصادر عن كل منهم وما قام بتأليفه وأيضا ما ألف حوله بالإضافة إلى عرض سيرته الذاتية بالإضافة إلى عرض سيرته الذاتية بالإضافة إلى قصة تحكي ما هي جائزة نوبل والقاعة للإطلاع والقراءة وجاري الآن تجهيزها ويتوقع إفتتاحها أواخر العام الحالي .

ومن بين المشروعات الجديدة اتفاقية التعاون بين مكتبة الكونجرس في الولايات المتحدة الأمريكية والهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية المصرية ؛ فقد قامت كل من مكتبة الكونجرس والهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية بتوقيع بروتوكول للتعاون في 26 يناير 2004 وتهدف اتفاقية التعاون هذه إلى تحقيق ثلاثة أهداف وهي :


1- إنشاء مكتبة رقمية متاحة عن طريق شبكة الإنترنت يعتمد محتواها على مواد مختارة من مقتنيات مكتبة الكونجرس والهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية وتنطلق تلك المكتبة الرقمية تحت عنوان " الحضارة الإسلامية والعلم " .
2- حصول كل طرق على الملفات الرقمية لعدد 60 مخطوطة أصلية من مجموعة مقتنيات الطرف الآخر .
3- التعاون في التخطيط لمكتبة رقمية عالمية .
ولذلك أهداف منها نشر المقتنيات المتفق عليها من خلال موقعين على شبكة الإنترنت بهدف توثيق تاريخ العلم في الفترة بين عامي 800 إلى 1600 بعد الميلاد ، إلى جانب تسهيل عملية حصول كل طرف على ملفات رقمية من المواد الأصلية التي قام الطرف الآخر برقمنتها .

وسوف يتم تحميل الموقعين الخاصين بالمشروع على أجهزة الحاسبات الآلية الخاصة بكل طرف ويقوم الطرفان بتزويد بعضها البعض بنسخ رقمية من المواد الأصلية وأيضا معلومات التوصيف المصاحبة لتلك النسخ الرقمية .
يسمح الاطلاع على موقعي المشروع بالمجان لكل المستخدمين وبحق للهيئة العامة لدار الكتب إنشاء واجهة استخدام باللغة العربية للربط بصفحات مشروع " البوابة العالمية " .


وتسعى مكتبة الكونجرس لإتاحة نسخها من الموقع للجمهور قبل شهر سبتمبر 2007 أو في أسرع وقت ممكن حسبما تتطلبه عملية الإنتاج بالنسبة لمكتبة الكونجرس .
وتقوم مكتبة الكونجرس بالتشاور مع الهيئة العامة لدار الكتب بإعداد قائمة بالمواد التي تمثل الأحداث التاريخية الهامة والقابلة لإعادة إنتاجها، بما يساعد على اقتصار الوقت وإتمام المشروع في الوقت المحدد له .

وأيضا هناك البرنامج الوطني لدار الكتب المصرية للفهرسة أثناء النشر وهذا المشروع عبارة عن مهمة وطنية تتضافر جهود المكتبات الوطنية والناشرين على اتجاهها لتحقيق العديد من الأهداف منها الإحاطة الجارية بالعناوين الجديدة في المطابع .


وبالتالي التعريف المسبق بإسهامات الناشرين وسوق النشر حيث تهتم المكتبة الوطنية بتحقيق جزء من الببلوجرافية الوطنية سواء كانت مطبوعة أو إلكترونية للتعريف بالكتب تحت الطبع . ومن هذه الأهداف أيضا مساعدة المكتبات التي تعاني من قلة المفهرسين المحترفين على إنشاء فهارسها وفق معايير دولية .
وفي عام 1982 صدرت مجموعة من المبادئ المقترحة من كل من اليونسكو والاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات خلال المؤتمر الدولي عن الفهرسة أثناء النشر ولا تكاد توجد مكتبة وطنية في العالم ألا ونعمل وفق برنامج وطني للفهرسة أثناء النشر .

ولأول مرة في تاريخ دار الكتب والببلوجرافيا الوطنية يصدر عدد يناير 2006 م من نشرة الإبداع لدار الكتب المصرية حاملا عناوين الكتب تحت الطبع أو الكتب التي أعدت لها المكتبة بيانات الفهرسة أثناء النشر .
وقد واجه المشروع بعض المعوقات من قبل الناشرين فأحيانا يعطي الناشر البيانات لأكثر من كتاب ، لذا فقد عقدت دار الكتب المصرية ندوة دعت إليها الناشرين لتعريفهم بالبرنامج الوطني ومميزاته والهدف منه وما هو المطلوب منهم تجاه ذلك ؟

ومن جانبه طالب د / شريف شاهين وسائل الإعلام بمساندة هذه المشاريع إعلاميا من خلال التوعية بها وتغطيتها إعلاميا على الوجه الذي تستحقه .

محمد حسن غنيم
المصدر http://us.moheet.com/asp/country.asp?m=2












التوقيع
محمد حسن غنيم
مركز جمعة الماجد للثقافة و التراث. دبي.
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفهرس الموحد لكتب المكتبات د. صلاح حجازي المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات 22 Oct-19-2011 06:24 PM
كشـــاف مجلــة مكتبـة الملك فهـد الـوطنيـة الاء المهلهل المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات 17 Apr-23-2011 02:11 PM
المكتبات في مدينة القدس السايح منتدى مراكز مصادر التعلم والمكتبات المدرسية 7 Oct-28-2008 05:41 PM
تجليد النشرات الدورية والكتب وطريقة حفظه ولاء شيخ منتدى الإجراءات الفنية والخدمات المكتبية 4 Nov-02-2007 01:00 PM
تغطية ندوة المكتبه الوقفيه بالمملكة العربية السعودية محمد حسن غنيم عروض الكتب والإصدارات المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات 1 Aug-06-2007 03:02 PM


الساعة الآن 08:48 PM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين