منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات » منتديات اليسير العامة » المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات » المكتبات الاسلامية وخاصة مكتبة بيت الحكمة

المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات هذا المنتدى يهتم بالمكتبات ومراكز المعلومات والتقنيات التابعة لها وجميع ما يخص المكتبات بشكل عام.

إضافة رد
قديم May-29-2007, 11:18 AM   المشاركة1
المعلومات

السايح
مشرف منتديات اليسير
محمد الغول

السايح غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 16419
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: فلسطيـن
المشاركات: 1,366
بمعدل : 0.43 يومياً


افتراضي المكتبات الاسلامية وخاصة مكتبة بيت الحكمة

نبذة عن مؤسسات المعلومات عند العرب المسلمين

اهتم الخلفاء بتأسيس المكتبات العامة وجمعوا فيها الكتب العربية والفارسية والمترجمة عن اليونانية والفارسية ، كما أنشوا المكتبات في المدارس والمساجد ، ولم يكن هذا غريبًا لأن الإسلام حض على العلم ، واستخدم العقل في أمور الحياة فقال تعالى : " هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون " صدق الله العظيم . وقد زاد من هذه النهضة العلمية والثقافية استخدام الورق في الكتابة وأعطوا الحبر ألوانا مختلفة وزخرفوا وجوه الكنب وذهبوها . ونشطت حركة التدوين والتأليف نشاطا لم يعهده التاريخ إلا في العصر الحاضر . ونظرا لاهتمام المسلمين بالقرآن الكريم وتدوينه وضعوا النقط والشكل للحروف منعاً للحن في القرآن ووضعوا قواعد اللغة ، فقد قام أبو الأسودالدؤلي بوضع النقاط على الحروف نقطة فوق الحرف للفتحة ، ونقطة تحته الكسرة ، ونقطة على خط استواء الكتابة للضمة ، ونقطتان أمام يدي الحرف على خط استواء الكتابة للتنوين واهمل السكون ، ثم جاء نصر بن عاصم الليثي ونقط الحروف فجعل للباء نقط والثاء نقطتين والجيم نقطة في بطنها ثم وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي الشكل فوضع الضمة والفتحة والكسرة والتنوين وحل أشكال النطق (1)
وبازدهار حركة التأليف والترجمة وخاصة في بغداد عاصمة العباسين ظهر الاهتمام بالكتاب وازدهرت هذه المكتبات تبعاً لتزايد أعداد الكتب وشغف الناس الشديد بالقراءة . وكان من الطبيعي أن تؤدي هذه النهضة العلمية إلى جمع الكتب والمؤلفات وتكوين المكتبات الخاصة ببعض الأفراد وقد كانت في مجموعها صغيرة ولكن مكتبات الخلفاء وكبار رجال الدولة ما لبثت أن تحولت إلى مكتبات عامة لخدمة طوائف معينة من القراءة . ولقد أوصى بها أصحابها أن تحفظ في المساجد والمدارس حفظا دقيقاً . وكذلك فإن أساتذة معاهد العلم أهدوا مؤلفاتهم ومكتباتهم الخاصة إلى معاهدهم التىكانوا يدرسون فيها . ( 2)

(1)المكتبات وخدماتها ، تأليف : عبدالله اسماعيل الصوفي ، الطبعة الاولى ، عمان الاردن ، الطابعون : جمعية عمال المطابع التعاونية /تمت الفهرسة بمعرفة المكتبة الوطنية 1412هجري _ 1991م ، ص65، رقم الايداع : 250/9/ 1991. رقم الإجازة المتسلسل 478/9/1991، ص .ك 166صفحة ، مكان النشر: الأردن
(2) المكتبات ورسالتها / تأليف : حسن رشاد ، الطبعة الثالثة ، ص 31، سنة النشر ( بدون) مكان النشر ( بدون) الناشر : دار الفكر العربي ، رقم الايداع : 3878/ 78، ص.ك 381 صفحة.


تابع الحديث عن مؤسسات المعلومات عند العرب المسلمين

تاريخ المكتبات في الإسلام يرتبط ارتباطاً وثيقا بالتاريخ العربي الإسلامي، فالمعروف إن العرب قبل الإسلام عاشوا في الجزيرة العربية الإسلامية أحقاباً طويلة وهم في شبه عزلة عن العالم رغم اتصالاتهم المحدودة مع الروم والفرس والأحباش عن طريق التجارة ، وبشكل عام كانت حياتهم بدوية متنقلة أما علومهم فكانت تتناسب ومتطلبات حياتهم . ولم يهتم العرب قبل الإسلام بالتدوين ، فقد اعتمدوا على الذاكرة في حفظ ونقل إنتاجهم الفكري ، وبالتالي لم يكن عند العرب قبل الإسلام سجلات مكتوبة ، بحيث لا يمكن الحديث عن شيء اسمه
" مكتبة " ويمكن إن يعزى ذلك إلى الأمية وعدم توافر مواد للكناية .بالرغم من ذلك فان قسماً منهم عرف الكتابة وكتب على عظام الحيوانات وسعف النخيل والحجارة إلا أنه لم يصلنا شيء من ذلك .(1)
لقد كان القرآن الكريم ولا يزال فتحا جديد في تاريخ المعرفة الإنسانية ، فهو قد رفع العلم والعلماء إلى أسمى منزلة ، وأقسم الله في محكم آياته بالكتاب وبالقلم وما يسطرون ، كما حض القرآن على القراءة والتعليم في أول سورة نزلت على الرسول الأمين محمد بن عبدا لله صلى الله عليه وسلم ومن هنا فليس بغريب أن توصف الحضارة العربية الإسلامية بأنها كتب ومكتبات . وإذا كان المصحف الشريف هو أول كتاب ظهر في لغة العرب ، فقد بدأت حركة التأليف منذ منتصف القرن الأول الهجري ، وشهد القرن الثاني ظهور الكتب وحركة تدوين التراث والتاريخ ، متأثرة في ذلك بطريقة كتابة الحديث ، أي القرنان الهجريان الثالث والرابع رأينا ازدهار حركة التأليف خصوصاً بعد إقامة صناعة الورق في بغداد ، ونظرا لحب المسلمين الأوائل للكتب والقراءة والعلم ، وكنتيجة لاتصالهم بالثقافات الأجنبية التي وجدوها في البلاد التي فتحوها ، انتشرت عندهم أنواع عدة من المكتبات (2)

( 1 )أساسيات علم المكتبات والتوثيق والمعلومات تأليف / د: عمر أحمد همشري ، ود: ربحي مصطفى عليان ، الطبعة الأولى 1988م ، مكان النشر : الأردن ( عمان ) مطابع جريدة الأسواق ، الفهرسة تمت بمعرفة : مديرية المكتبات والوثائق الوطنية . ص13 ، ص.ك 304 صفحة ، رقم الإيداع : 40/ 1996
(2) المدخل إلى علم المكتبات والمعلومات/ تألف : دكتور أحمد بدر ، مكان النشر : الرياض ، سنة النشر 1985 ، الناشر دار المريخ للنشر ، رقم الإيداع ( بدون ) ص.ك 448 صفحة ، ص 33



تابع الحديث عن تاريخ مؤسسات المعلومات عند العرب المسلمين

إن تاريخ المكتبات جزء لا يتجزأ من تاريخ الحضارة العربية الإسلامية والفكر الإسلامي : ارتقت بارتقائه وساعدت على ازدهاره ونضجت معه وانحطت بانحطاطه . ولاغرو ر في ذلك فالإسلام العظيم دعا إلى المعرفة والى التعلم والى إنارة العقول بالقراءة والكتابة ، وان أول ما أوحى به الله سبحانه وتعالى إلى عبده ورسوله ( محمد صلى الله عليه وسلم ) " اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم .
إن تاريخ الكتب عند المسلمين مهم جدا وأساسي لمعرفة تطور المعرفة الإنسانية عندهم ، ذلك أنه لم تتفوق على المسلمين أمة من الأمم في حبهم للكتب والعناية بالمكتبات والمعرفة عامة . والمكتبات من أهم وسائل نشر المعرفة على مدى العصور وقد انتشرت المكتبات في الإسلام انتشارا واسعاً ، وهي وان كانت ثمرة من ثمار الحضارة العربية الإسلامية إلا أنها تعكس في تاريخها هذه الحضارة التي كانت هي نفسها ثمرتها وأن الأطوار التي مرت بها هي أطوار الحضارة الإسلامية بشكل عام . هذا ويعد العصر العباسي عصر الإبداع في الحضارة الإسلامية وفيه نضجت الحضارة الإسلامية وأينعت وآتت أكلها وزخرت البلاد الإسلامية بالعلماء والتلاميذ والعاهد والمدارس . وكان للمكتبات من ذلك نصيب موفور إذ تبارى الخلفاء والأمراء والأفراد والوزراء والحكام والسراة في العناية بالمكتبات وفي تشجيعها ، ونجد في هذا العصر جميع أنواع المكتبات . (1)

(1) أنواع المكتبات في العالمين العربي والإسلامي ، تأليف سعيد أحمد حسن ، ص2، مكان النشر : الأردن ( عمان ) سنة النشر : 1984م _ 1404هجري ، الناشر : دار الفرقان للنشر والتوزيع ، الطبعة الأولى ، ص . ك : 93 صفحة ، رقم الإيداع : 87 / 2 / 1984 . قائمة المصادر ص 91 – ص 93

أسباب ظهور المكتبات الإسلامية بشكل عام وازدهارها وتطورها بشكل خاص في العصر العباسي :

1) ازدهار حركة التأليف والترجمة .

2) تشجيع الخلفاء والحكام المسلمين للعلم والعلماء .

3) انتشار صناعة الورق في بغداد والبلا د الأخرى .

4) ظهور حركة الوراقين وهم أصحاب الحوانيت أو الدكاكين التي كانت تنسخ وتبيع وتؤجر الكتب .
ويمكن القول إن معظم أنواع المكتبات التي نعرفها اليوم قد عرفتها الحضارة العربية الإسلامية وخاصة في العصر العباسي ، عصر الإبداع والنضج في الحضارة العربية الإسلامية . (1)

هذا وقد كانت المكتبات الإسلامية منظمة تنظيماً علمياًً وتخدم جمهور المطالعين بكفاءة ويسر ، ان تاريخ المكتبات يكون جانباً مهما في تاريخ علوم المكتبات ، بوجه عام فقد عرفت المكتبات منذ القدم في الشرق القديم في المعابد .


أنواع المكتبات في الحضارة العربية الإسلامية


عرفت الحضارة العربية الإسلامية أنواع عدة من المكتبات ومن تلك الأنواع ما يلي :
1. المكتبات الأكاديمية
2. المكتبات الخاصة
3. المكتبات الخلافية
4. المكتبات العامة
5. المكتبات المدرسية
6. مكتبات المساجد أو الجوامع (2 )


( 1) أساسيات علم المكتبات والتوثيق والمعلومات تأليف / د: عمر أحمد همشري ، ود: ربحي مصطفى عليان ، الطبعة الأولى 1988م ، مكان النشر : الأردن ( عمان ) مطابع جريدة الأسواق ، الفهرسة تمت بمعرفة : مديرية المكتبات والوثائق الوطنية . ص14 ، ص.ك 304 صفحة ، رقم الإيداع : 40/ 1996.
( 2 ) أنواع المكتبات في العالمين العربي والإسلامي ، تأليف سعيد أحمد حسن ، ص5، مكان النشر : الأردن ( عمان ) سنة النشر : 1984م _ 1404هجري ، الناشر : دار الفرقان للنشر والتوزيع ، الطبعة الأولى ، ص . ك : 93 صفحة ، رقم الإيداع : 87 / 2 / 1984 . قائمة المصادر ص 91 – ص 93


نبذة بإيجاز عن أنواع المكتبات في الحضارة العربية الإسلامية

1المكتبات الأكاديمية : وهذه المكتبات من أشهر المكتبات في الحضارة العربية الإسلامية وقد وجه الإسلام جل عنايته إلى طلب العلم وجعل القرآن الكريم الأشخاص غير المتعلمين في عداد الأموات . ومن أشهر المكتبات الأكاديمية ، مكتبة بيت الحكمة ، ومكتبة مراغة التي أسسها المغول في أذربيجان .

2المكتبات الخاصة : انتشر هذا النوع من المكتبات في جميع أنحاء العالم الإسلامي بشكل واسع وجيد بحيث يمكن القول بان هذا النوع من المكتبات قد فاق في بعض الأحيان على غيره من الأنواع الأخرى. ومن أمثلتها مكتبة سعد بن عبادة الأنصاري التي حوت فيها كتبا طائفة من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم .
ومكتبة الصاحب بن عبادة التي بلغت عشرات المجلدات ، ومكتبة المستنصر الأموي.

3 _ المكتبات الخلافية : هي نوع من المكتبات انتشر على امتداد العالم الإسلامي من المشرق إلى المغرب وهذه المكتبات كان ينشئها الخلفاء والأمراء والحكام من أجل أنفسهم ، وقد جعلوها حلقات للمناظرة والسمر والمحاضرات والعلوم المختلفة ، كما كانت من أجل نشر مذهب يعتنقه الحكام والأمراء . ومن أمثلتها : تلك المكتبة التي أسسها السامانيون في بلاد خراسان ، خزانة الكتب في العصر الفاطمي ، مكتبة الحكم الثاني .
4 _ المكتبات العامة : هي مؤسسات ثقافية يحفظ فيها تراث الإنسانية الثقافي وخبراتها ليكون في متناول المواطنين من كافة الطبقات والأجناس والأعمار والمهن والثقافات . ومن أمثلتها : مكتبة بني عمار في طرابلس الشام وكان لهم وكلاء يجوبون العالم الإسلامي بحثا عن الروائع لضمها إلى المكتبة ، وكان بها خمسة وثمانون ناسخا يشتغلون بها ليلا نهارا في نسخ الكتب . ( 1 )

( 1 ) أنواع المكتبات في العالمين العربي والإسلامي ، تأليف سعيد أحمد حسن ، ص 18 ، 26، 44،53 ،مكان النشر : الأردن ( عمان ) سنة النشر : 1984م _ 1404هجري ، الناشر : دار الفرقان للنشر والتوزيع ، الطبعة الأولى ، ص . ك : 93 صفحة ، رقم الإيداع : 87 / 2 / 1984 . قائمة المصادر من صفحة91 – ص 93 .


تابع أنواع المكتبات عند المسلمين العرب


5 _ المكتبات المدرسية : أولت الحضارة العربية الإسلامية اهتمامها بإنشاء المدارس من أجل تعليم الناس جميعاً وبها( أي المدارس ) الحقت المكتبات وهو الشيء الطبيعي المكمل لهذا الرقي والازدهار .، وتقول النصوص التاريخية أن أول من أسس مدرسة في الإسلام هو نظام الملك وزير السلاجقة في النصف الثاني من القرن الخامس الهجري ، ومن المكتبات أيضاً مكتبة ابن جبيرة ،ومكتبة مدرسة الفاخرية في بغداد . (1 )
6 _ مكتبات المساجد والجوامع : إن المكتبات في الإسلام قد نشأت مع نشأة المساجد ، حيث يعتبر المسجد من مظاهر الحضارة وعناصرها في الإسلامية لأهميته الكبيرة في الحياة الدينية والسياسية والفكرية ، ومن أمثلتها : مكتبة جامع الأزهر ، كذلك مكتبة الجامع الكبير في القيروان (2)

وإذا كانت مكتبات المساجد تقوم بوظيفة المكتبات المدرسية والجامعية خلال القرون الأولى من تاريخ الإسلام ، فقد زودت المدرسة المستنصرية النظامية في بغداد ، في منتصف القرن الخامس الهجري بمكتبة ضخمة كان فهرسها كما يقال يضم ستة الآف مجلد ، واشتهرت بعض هذه المدارس مدارس أخرى كالمستنصرية لتكون جامعة تحمل اسم المستنصر العباسي فيما بعد . ( 3 )


( 1،2 ) أنواع المكتبات في العالمين العربي والإسلامي ، تأليف سعيد أحمد حسن ، ص 68،78 ، مكان النشر : الأردن ( عمان ) سنة النشر : 1984م _ 1404هجري ، الناشر : دار الفرقان للنشر والتوزيع ، الطبعة الأولى ، ص . ك : 93 صفحة ، رقم الإيداع : 87 / 2 / 1984 . قائمة المصادر ص 91 – ص 93
) 3 ) المدخل إلى علم المكتبات والمعلومات/ تألف : دكتور أحمد بدر ، مكان النشر : الرياض ، سنة النشر 1985 ، الناشر دار المريخ للنشر ، رقم الإيداع ( بدون ) ص.ك 448 صفحة ، ص35 ، قائمة المحتويات من ص439 إلى ص448 . المراجع العربية ص 433 ، الأجنبية ص436


قال القلقشندى :" إن أعظم خزائن الكتب في الإسلام ثلاث ، خزانة الخلفاء العباسين ببغداد ، وخزانة الخلفاء الفاطميين بمصر ، وخزانة بني أمية في الأندلس" . ( 1 )

أولاً : المـــــــؤسســــون لبـيـــــت
الحكمـــــــــــة
يعد ( بيت الحكمة ) أعظم المكتبات العربية شأناً واقدمها زمناناً ، وأول من فكر بإنشاء هذا البيت أبو جعفر المنصور ، فقد خصص بناية مستقلة جمع فيها نفائس الكتب ونوادرها من المؤلفات العربية والمترجمة عن اللغات المختلفة . ( 1)
ولما لما جاء الخليفة هارون الرشيد وكان من أعظم خلفاء بني العباس وأكثرهم ذكرا في التاريخ ، فقد أصبحت بغداد في عهده كعبة العلم والأدب ، فاتجه إلى إخراج الكتب والمخطوطات التي كانت تحفظ في جدران قصر الخلافة بعد أن تضخم رصيدها من التراث المدون ، والمخطوطات المؤلفة المترجمة ، لتكون مكتبة عامة مفتوحة الأبواب للدارسين وطلاب العلم ، وبدا فأسس دار رحبة ضخمة نقل اليها كل الذخائر وسماها " بيت الحكمة " تقديرا لجلال رسالتها ، وكانت هذه المؤسسة مؤسسة ثقافية كبرى تقوم بعمل جليل . فكانت مهمتها أول الامر الملازمة كما يقول ابن النديم ، ثم تطورت زمن المامؤن حتلى أصبحت مؤسسة علمية همها ترقية البحث والدرس والتجرد للدراسات العليا . ( 2 )

(1) المكتبة تعريف بالمصادر الرئيسية والمساعدة في اللغة والأدب ،تأليف د: سامي مكي العاني و د: عبد الوهلب محمد علي العدواني ، سنة النشر : 1979 م ، مكان النشر : بغداد ، ص15، قائمة المحتويات ص 321 – ص 326 .
) 2 ( بيت الحكمة في عصر العباسيين ، تأليف الدكتور : خضر أحمد عطا الله ، الطبعة الأولى ، سنة النشر : مكان النشر : القاهرة ، الناشر : شركة دار الإشعاع للطباعة ، سنة النشر (بدون )
رقم الإيداع : 4616/89 ، ص29 ، ص .ك : 518 ، الفهرس : ص503 – ص508 ، المراجع الأجنبية ص 500و501 ، المصادر والمراجع العربية ص 473_ ص 499
ثانياً : التنظيم الإداري لبيت الحكمة
فمن حيث التنظيم الإداري للمكتبة نريد التأكيد على أنها لم تكن على الأقل في ذلك الوقت مجرد مكتبة بل كانت أكاديمية تحتذي مكتبة الإسكندرية التي لاشك أنها تأثرت بها . وبالتالي فأن هذه الأكاديمية لابد وأنها كانت مقسمة إلى عدة أقسام أو إدارات هي :
أ‌- قسم المكتبة
ب‌- قسم البحث والتأليف
ت‌- قسم النسخ والتجليد
وربما كان قسم المكتبة هو المنوط به اقتناء الكتب من كل حدب وصوب وتنظيمها على الرفوف ومناولتها لمن يطلبها . ( 1)


أبرز المشتغلين في عصر الرشيد بدار الحكمة


1- يوحنا بن ماسويه : والذي تدرج فيها حتى تبؤا منصب أمانة الترجمة
2 – الفضل بن نوبخت : أكبر المترجمين عن الفارسية
3- علان الوراق : رئيس النساخين . ( 2 )


( 1) الكتب والمكتبات في العصور الوسطى / تأليف الدكتور : شعبان عبد العزيز خليفة ، الناشر : الدار المصرية اللبنانية ، مكان النشر : القاهرة ، سنة النشر : مايو 1997، الطبعة الاولى ، رقم الايداع : 3692/ 1997، ص 285، ص.ك : 576 ، قائمة المصادر : ص 569 – ص 576.

( 2 ) المكتبة تعريف بالمصادر الرئيسية والمساعدة في اللغة والأدب ،تأليف د: سامي مكي العاني و د: عبد الوهلب محمد علي العدواني ، سنة النشر : 1979 م ، مكان النشر : بغداد ، ص15، قائمة المحتويات ص 321 – ص 326 .

ثالثاً : الأهداف المراد تحقيقها من تأسيس بيت الحكمة


1 الإزدهار الحضاري العظيم : وذلك من خلال التشجيع العلمي والتزام الدولة الإسلامية بأداء واجبها في هذا الميدان وإقبال الأمة على العلم ،وتفتح القلوب للإسلام عقيدة ، وعبادة ، وشريعة ، وأخلاقا . (1)
2 – الحفاظ على التراث العالمي وإنقاذه من الفناء : وخير مثال على ذلك مؤلفات جالينوس ، حينما ترجمت مائة رسالة من رسائله إلى السريانية ، وتسعا وثلاثين رسالة أخرى ، بواسطة حنين بن اسحاق . (2)
3 – الحرص الشديد على المحافظة على الكتب والمصنفات التي تترجم أو تصنف :
فقد ارتبط بظهور الحركة العلمية ونشاطها في بغداد المحافظة على الكتب والمصنفات، وكان العلماء في الدولة الإسلامية يودعون نسخاً من مؤلفاتهم في بيت الحكمة .(3)

(1،2،3) بيت الحكمة في عصر العباسيين ، تأليف الدكتور : خضر أحمد عطا الله ، الطبعة
الأولى ، سنة النشر : مكان النشر : القاهرة ، الناشر : شركة دار الإشعاع للطباعة ، سنة النشر (بدون )
رقم الإيداع : 4616/89 ، ص40 ، ص .ك : 518 ، الفهرس : ص503 – ص508 المراجع الأجنبية ص 500و501 ، المصادر والمراجع العربية ص 473_ ص 499.




رابعاً : العوامل التي ساعدت على إنشاء بيت الحكمة :

1 _ النهضة العلمية : فكانت بيت الحكمة في بغداد عنوان هذه النهضة ورمزا معبرا عنها وآية ون آيات عزها .
– دور الكتب العامرة في المشرق : ومن أشهرها مكتبة المدرسة النظامية
3 – اختيار الخليفة أحد البراكمة وزيراً له : وقد عرف هؤلاء كيف يرغبون الخلفاء وحاشيتهم في تذوق الدراسات والكتب . (1)
خامساً : رواتب العاملين في بيت الحكمة
كان يلحق ببيت الحكمة علماء لهم رواتب محددة وتنوعت اختصاصاتهم ، ومن بين هؤلاء فلكيون ، ذلك لأن المأمون الحق ببيت الحكمة مرصدا لإصلاح آلات الرصد ،
فقد كانت رواتب الموظفين الذين ينسخون وينقلون لدى وزير من وزراء الدولة يبلغ ألفي دينار في الشهر ، ولذلك أعتقد أن رواتب موظفي ومستخدمي لا اقل عن عشرين ألف دينار في الشهر وربما أكثر ذلك باستثناء النفقات الأخرى كثمن الحبر والورق وأجور التجليد وثمن الكتب الجاهزة وأثاث المكتبة ،ويورد لنا المقريزي قائمة بالنفقات السنوية لمكتبة دار الحكمة مفصلة تفصيلاً واضحاً وفيما يلي نصها :
ورق النسخ
90 دينارا
مرتب الخازن
48 دينارا
مرتب الفراش
15 دينارا
لتجليد الكتب ( ربما تشمل أجرة المجلد)
12 دينارا
ورق وحبر وأقلام للمطلعين
12 دينارا

(2&1) المصدر السابق ص 72

سادساً : المواد الدراسية التي كانت تدرس في بيت الحكمة

1- العلوم الدينية : وقد كان لهذا الأمر الأثر الكبير في تطوير وتعميق المواضيع الدينية فعلوم القرآن الكريم والحديث والفقه .
2- المواضيع الأدبية : كاللغة والنحو و الصرف والعروض والأدب .
3 – العلوم الرياضية : وهي تشمل الحساب والجبر والهندسة والمساحة وبالعلوم العقلية التي تضم المنطق وعلم الكلام . (1)
وكان يوحنا بن ماسويه الذي جعله المأمون رئيساً لبيت الحكمة يعقد مجلساً للنظر ، ويجري فيها من كل نوع من العلوم كالفلسفة ، والرياضيات ، والفلك ،والطب كما كان يدرس فيها ويجتمع إليه تلاميذ كثيرون وقد تتلمذ على يديه حنين بن اسحاق فترة من الزمن . وهكذا كانت بغداد في علو كعبها في العلم حيث أصبحت القبلة التي توجه إليها رواد العلم من كل حدب وصوب في الدولة الإسلامية التي تحدثت بدورها الركبان وأسمعت شهرتها الأصم وطرقت أسماع القاصي والداني الأوهى" بيت الحكمة "(2)

( 2&1) ) بيت الحكمة في عصر العباسيين ، تأليف الدكتور : خضر أحمد عطا الله ، الطبعة
الأولى ، سنة النشر : مكان النشر : القاهرة ، الناشر : شركة دار الإشعاع للطباعة ، سنة النشر (بدون )رقم الإيداع : 4616/89 ، ص138 ، ص .ك : 518 ، الفهرس : ص503 – ص508 المراجع الأجنبية ص 500و501 ، المصادر والمراجع العربية ص 473_ ص 499.



سابعاً : نموذج من منهج التدريس في بيت الحكمة

مرحلة الإعداد للالتحاق بالدراسة في بيت الحكمة




المرحلة العالية أو مرحلة الدراسة داخل بيت الحكمة


1- من سن 16إلى 14سنة
تتم داخل الكتاب في منزل الفقيه (المعلم) أو الحوانيت ، ويتم فيها حفظ القرآن الكريم ، إجادة الكتابة والقراءة ، ودراسة قواعد اللغة .
2- من سن 14إلى 18سنة
وتتم داخل مدارس المسجد أو الحلقة ويدرس فيها بعض العلوم الدينية من فقه وتفسير وكلام ورواية حديث ثم معرفة الشعر وسير الأعلام والأخبار مع التفقه في اللغة والأدب والبيان والنقد .
بعد اتمام المرحلتين السابقتين يتم فيها التدريس عن طرق نظامين:
1- نظام المحاضرات
2- نظام الحوار والمناظرة والمناقشة . يدرس فيها العلوم الفلسفية والطبية والرياضيات والفلك والعلوم الطبيعة والجغرافيا والموسيقى .
المدرس يحاضر في بعض العلوم في قاعات كبيرة ، والمعيد يساعد المدرس فيجتمع بفئة من الطلاب ويشرح لهم ما استغلق من المحاضرة ويناقشهم في مادتها والأستاذ أو الشيخ هو المرجع الأخير في موضوعه .

بيت الحكمة في عصر العباسيين ، تأليف الدكتور : خضر أحمد عطا الله ، الطبعة
الأولى ، سنة النشر : مكان النشر : القاهرة ، الناشر : شركة دار الإشعاع للطباعة ، سنة النشر (بدون )
رقم الإيداع : 4616/89 ، ص140 ، ص .ك : 518 ، الفهرس : ص503 – ص508 المراجع الأجنبية ص 500و501 ، المصادر والمراجع العربية ص 473_ ص 499.




ثامناً :

لباس الخريجين و العلماء
الشهادة التي تمنح لهم

كان لباس الخريجين والعلماء عبارة عن عمامة سوداء وطيلسانا لعله الروب الجامعي اليوم . وكان هذا الزي ضروري للمدرسين والفقهاء تميزاً لهم عن غيرهم .

إذا كان خريج بيت الحكمة قد أنهى دراسة علم من هذه العلوم السالفة الذكر يمنحه أستاذه إجازة تشهد بأن قد أتقن ذلك العلم ، فإذا كان من الممتازين فيه نصت الشهادة على أنه قد أجيز له تدريسه . فحق منح الشهادة كان والحالة هذه للأستاذ لا للمعهد .


) ( 1بيت الحكمة في عصر العباسيين ، تأليف الدكتور : خضر أحمد عطا الله ، الطبعة
الأولى ، سنة النشر : مكان النشر : القاهرة ، الناشر : شركة دار الإشعاع للطباعة ، سنة النشر (بدون )
رقم الإيداع : 4616/89 ، ص140 ، ص .ك : 518 ، الفهرس : ص503 – ص508 المراجع الأجنبية ص 500و501 ، المصادر والمراجع العربية ص 473_ ص 499.




تاسعاً : أمين ترجمة بيت الحكمة وعمله
علاّن الشعوبي وعمله يتلخص فيما يلي :
1- دراسة المؤلفات المكتسبة من الفتوحات ، ليختار من بينها تلك التي يجب أن تسلّم للترجمة .
2- توزيع المؤلفات على المترجمين لنقلها .
3- مراقبة عمل المترجمين ، وإيجاد الانسجام الضروري فيه .
4- تقديمه إلى بيت الحكمة لأخذ الموافقة النهائية ، وهناك يكتبه الناسخون ويتم إيداعه .

وبخلاصة : فالترجمة التي كان مركزها بيت الحكمة ، نظمت حسب مخطط منسق ، يشرف عليه أمين الترجمة ، وقد وزع العمل بين كبار المترجمين ، يساعدهم الكتّاب الذين يحتمل أنهم كانوا يهيئون لهم مسودّة الترجمة الأولى ، كما يُعين مدقق ليصحح الأخطاء اللغوية . (1)
عاشراً : اسم مرادف لبيت الحكمة

هناك مرادف لبيت الحكمة وهو " خزانة الحكمة " وهو يظهر للمرة الأولى في النص التالي " أبو الفضل بن نوبخت ، فارسي الأصل ... كان في خزانة الحكمة لهارون الرشيد ، ولهذا الرجل نقل من الفارسي إلى العربي ، ومعوّله في عمله على كتب الفرس " . (2)

(1&2) دُور الكتب العربية العامة وشبه العامة لبلاد العراق والشام ومصر في العصر الوسيط / تأليف الدكتور : يوسف العش ، ترجمة عن الفرنسية : نزار أباظة و محمد صبّاغ ، الطبعة الأولى : 1411هجري 1991م ، الناشر : دار الفكر المعاصر بيروت – لبنان ، ص 55، 56 ، رقم الإيداع بدون ) ص:ك = 438 صفحة ، مراجع الكتب ومصادره : ص 413إلى ص 426 ، المراجع الأجنبية : ص 427إلى ص 428 ، فهرس المحتويات :ص 429 إلى ص 438 .


الحادي عشر : الأشخاص الذين لقبوا بأصحاب بيت الحكمة
الأول سَلم ) أو على الأصح سلمان الملقب بصاحب بيت الحكمة . أصله من حرّان وكان يعمل في هذه المؤسسة مع سهل بن هارون
الثاني : أحمد بن محمد وهو كذلك ممن لقبوا بصاحب بيت الحكمة .
وآخر من كان صاحب بيت الحكمة نعرفه هو الحسن بن مرار المسمى بالصنوبري والشاهد الذي يتعلق بموضوعه يرويه ابن عساكر " ونقله بنصبه ابن شاكر الكتبي ، وهو هذا : " قال الحلبي الصفري : سألت الصنوبري ( والكلام هنا لحفيد شخصنا ) عن السبب الذي من أجله نسب جده إلى الصنوبري ، حتى صار معروفاً به ، فقال لي : كان جدي صاحب بيت الحكمة من بيوت حكم المأمون ، فجرت له بين يديه مناضرة ، فأستحسن كلامة وحده مزاجه ، وقال له إنك لصنوبري الشكل ، يريد بذلك الذكاء وحدّة المزاج . ( 1)

( 1) دُور الكتب العربية العامة وشبه العامة لبلاد العراق والشام ومصر في العصر الوسيط / تأليف الدكتور : يوسف العش ، ترجمة عن الفرنسية : نزار أباظة و محمد صبّاغ ، الطبعة الأولى : 1411هجري 1991م ، الناشر : دار الفكر المعاصر بيروت – لبنان ، ص 71 ، رقم الإيداع بدون ) ص:ك = 438 صفحة ، مراجع الكتب ومصادره : ص 413إلى ص 426 ، المراجع الأجنبية : ص 427إلى ص 428 ، فهرس المحتويات :ص 429 إلى ص 438 .


الثاني عشر : بيت الحكمة نموذج رائع للمدارس الإسلامية في النواحي العلمية والتعليمية
يعد بيت الحكمة من أعظم المعاهد الثقافية حيث التعليم العالي فيها فكانت بيت الحكمة أول دار للدراسة العالية في الإسلام فهو علاوة على كونه دار ترجمة كان معهد ا للعلم ، دار كتب عامة ، بدأ بيت الحكمة أول ما بدأ بوظيفة مكتبة عامة فأصبح لهذه المكتبة العامة شأن في العالم الإسلامي ، ثم تطور وأصبح أول جامعة إسلامية أجتمع فيها العلماء والباحثون ولجأ إليها الطلاب وكانت تجرى فيها الأبحاث والدراسات العليا فأصبحت مؤسسة علمية للثقافة العالية أكثر كتبه في الفلسفة والمنطق والطب والنجوم والرياضيات وغيرها من الكتب العلمية المختلفة ، ثم أرتقت دار الحكمة من مجرد دار للترجمة والإنتاج الفكري وكثر المترجمون في هذه الدار في عصر المأمون ، وكانوا يقومون بحواجبهم العلمي ويتبادلون وجوه الرأي ، كذلك كانت هناك أعمال أخرى يقوم بها بيت الحكمة منها : تجليد الكتب التي تتم عملية تعريبها أو عملية نسخها بأكثر من نسخة لتوزيعها على المكتبات المعروفة آنذاك خارج بغداد أو بيت الحكمة التو نسى في رقادة ، أو دار الحكمة
في القاهرة. ( 1)

) ( 1بيت الحكمة في عصر العباسيين ، تأليف الدكتور : خضر أحمد عطا الله ، الطبعة
الأولى ، سنة النشر : مكان النشر : القاهرة ، الناشر : شركة دار الإشعاع للطباعة ، سنة النشر (بدون )رقم الإيداع : 4616/89 ، ص230 ، ص .ك : 518 ، الفهرس : ص503 – ص508 المراجع الأجنبية ص 500و501 ، المصادر والمراجع العربية ص 473_ ص 499.


الثالث عشر : العلوم الإسلامية في بيت الحكمة :

أولاً : علم الكلام
علم الكلام وهو من العلوم التي ازدهرت في بغداد في العصر العباسي ويتضمن الحجاج عن العقائد الإيمانية بالأدلة العقلية ، والرد على المبتدعين والمنحرفين في الاعتقادات عن مذاهب السلف وأهل السنة ، وأساس هذه العقائد الإيمانية تكمن في التوحيد ، ويقدم في برهان عقلي .(1 )
ثانياً : علم المنطق
المنطق مشتق من النطق ، وهذه اللفظة تقال عند القدماء على ثلاثة معان :
أحدها القول الخارج للصوت ، والثاني القول المركوز في النفس ، والثالث القوة النفسانية في الانسان التي بها يميز التمييز الخاص بالإنسان دون الحيوان وهي التي بها يحصل للإنسان بالمعتقدات ، وأن المنطق يعطى قوانين في المنطق بأنواعه الثلاثة المذكورة . (2 )
ثالثاً : علم الفلسفة
كان للفلسفة شأن عظيم في العصر العباسي ، فأشتعل بها أكثر الذين عنوا بعلوم القدماء ولاسيما الأطباء منهم وكان الفلاسفة في هذا العصر متهمين بالألحاد والتعطيل فكان الانتساب إلى الفلسفة مرادفا إلى الانتساب إلى الكفر ، وشاعت النقمة على الخليفة المأمون لأنه كان السبب في نقل الفلسفة إلى اللغة العربية حتى قال فيه ابن تيمية : " ما أظن الله بغافل عن المأمون ، ولابد أن يعاقبه على ما أدخله على هذه الأمة (1)

) ( 1بيت الحكمة في عصر العباسيين ، تأليف الدكتور : خضر أحمد عطا الله ، الطبعة
الأولى ، سنة النشر : مكان النشر : القاهرة ، الناشر : شركة دار الإشعاع للطباعة ، سنة النشر (بدون )
رقم الإيداع : 4616/89 ، ص268 ، ص .ك : 518 ، الفهرس : ص503 – ص508 المراجع الأجنبية ص 500و501 ، المصادر والمراجع العربية ص 473_ ص 499.








الحمد لله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وسراج للمهتدين فإني أحمد الله على إعانته وتوفيقه لي فها أنا قد أنهيت بحثي المكلف به والذي حمل عنوان : تاريخ مؤسسات المعلومات عند العرب المسلمين وفيه دراسة خاصة عن بيت الحكمة ببغداد متمنياً أن يلقى بحثي هذا الرضاء وكان بالبحث عدة مواضيع ناقشتها من خلال الرجوع إلى عدة مصادر كلها تحدثت وبينت أهمية بيت الحكمة منذ الأيام الأولى لهذا البيت ، ومدى استفادة الغير من هذا البيت ، الذي كان مركز إشعاع في عصر الدولة العباسية
وأخرً وليس أخيراً أتمنى التوفيق للجميع







ِالمراجع والمصادر:

- 1المكتبات وخدماتها ، تأليف : عبدالله اسماعيل الصوفي ، الطبعة الاولى ، عمان الاردن ، الطابعون : جمعية عمال المطابع التعاونية /تمت الفهرسة بمعرفة المكتبة الوطنية 1412هجري _ 1991م ، رقم الايداع : 250/9/ 1991. رقم الإجازة المتسلسل 478/9/1991، ص .ك 166صفحة ، مكان النشر: الاردن
-2المكتبات ورسالتها / تأليف : حسن رشاد ، الطبعة الثالثة ، سنة النشر ( بدون) مكان النشر ( بدون) الناشر : دار الفكر العربي ، رقم الايداع : 3878/ 78، ص.ك 381 صفحة
-3أساسيات علم المكتبات والتوثيق والمعلومات تأليف / د: عمر أحمد همشري ، ود: ربحي مصطفى عليان ، الطبعة الاولى 1988م ، مكان النشر : الاردن ( عمان ) مطابع جريدة الاسواق ، الفهرسة تمت بمعرفة : مديرية المكتبات والوثائق الوطنية . ص.ك 304 صفحة ، رقم الايداع : 40/ 1996
(2) المدخل إلى علم اللمكتبات والمعلومات/ تألف : دكتور أحمد بدر ، مكان النشر : الرياض ، سنة النشر 1985 ، الناشر دار المريخ للنشر ، رقم الايداع ( بدون ) ص.ك 448 صفحة .

4 -) أنواع المكتبات في العالمين العربي والإسلامي ، تأليف سعيد أحمد حسن ،مكان النشر : الأردن ( عمان ) سنة النشر : 1984م _ 1404هجري ، الناشر : دار الفرقان للنشر والتوزيع ، الطبعة الأولى ، ص . ك : 93 صفحة ، رقم الإيداع : 87 / 2 / 1984 . قائمة المصادر ص 91 – ص 93
-5 المدخل إلى علم المكتبات والمعلومات/ تألف : دكتور أحمد بدر ، مكان النشر : الرياض ، سنة النشر 1985 ، الناشر دار المريخ للنشر ، رقم الإيداع ( بدون ) ص.ك 448 صفحة ، قائمة المحتويات من ص439 إلى ص448 . المراجع العربية ص 433 ، الأجنبية ص436

-6المكتبة تعريف بالمصادر الرئيسية والمساعدة في اللغة والأدب ،تأليف د: سامي مكي العاني و د: عبد الوهلب محمد علي العدواني ، سنة النشر : 1979 م ، مكان النشر : بغداد ، قائمة المحتويات ص 321 – ص 326 .



-7بيت الحكمة في عصر العباسيين ، تأليف الدكتور : خضر أحمد عطا الله ، الطبعة الأولى ، سنة النشر : مكان النشر : القاهرة ، الناشر : شركة دار الإشعاع للطباعة ، سنة النشر (بدون )
رقم الإيداع : 4616/89 ، ص .ك : 518 ، الفهرس : ص503 – ص508 ، المراجع الأجنبية ص 500و501 ، المصادر والمراجع العربية ص 473_ ص 499

8- الكتب والمكتبات في العصور الوسطى / تأليف الدكتور : شعبان عبد العزيز خليفة ، الناشر : الدار المصرية اللبنانية ، مكان النشر : القاهرة ، سنة النشر : مايو 1997، الطبعة الاولى ، رقم الايداع : 3692/ 1997، ص.ك : 576 ، قائمة المصادر : ص 569 – ص 576.

-9دُور الكتب العربية العامة وشبه العامة لبلاد العراق والشام ومصر في العصر الوسيط / تأليف الدكتور : يوسف العش ، ترجمة عن الفرنسية : نزار أباظة و محمد صبّاغ ، الطبعة الأولى : 1411هجري 1991م ، الناشر : دار الفكر المعاصر بيروت – لبنان ، رقم الإيداع بدون ) ص:ك = 438 صفحة ، مراجع الكتب ومصادره : ص 413إلى ص 426 ، المراجع الأجنبية : ص 427إلى ص 428 ، فهرس المحتويات :ص 429 إلى ص 438 .
المصدر مجهول لكن الموضع مهم












التوقيع
اقم دولة الاسلام في قلبك
قبل ان تقمها على ارضك
أبو عبدالرحمن
<a href=http://alyaseer.net/vb/image.php?type=sigpic&userid=16419&dateline=1227596408 target=_blank>http://alyaseer.net/vb/image.php?typ...ine=1227596408</a>
  رد مع اقتباس
قديم Nov-05-2007, 12:19 AM   المشاركة2
المعلومات

جود >> جدة <<
مكتبي جديد

جود >> جدة << غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 35776
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 1
بمعدل : 0.00 يومياً


ابتسامة

السلام عليكم ورحمة الله ...


اخوي السايح ...

شكرا على طرحك الموضوع الحلو والمفيد هذا ...

فلقد افدتنا به بعدة طرق ..

,, دمت بخير وسعادة ,,












  رد مع اقتباس
قديم Nov-05-2007, 05:50 AM   المشاركة3
المعلومات

د. صالح المسند
المستشار والمشرف العام
على المنتدى
مدير مركز
الفهرس العربي الموحد

د. صالح المسند غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 9370
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 575
بمعدل : 0.16 يومياً


افتراضي موضوع جميل

أخي الفاضل (السايح)

موضوع جميل وذو شجون يشي بعظمة هذه الأمة ومقدرتها على النهوض والإسهام الحضاري.

سبق أن طرحت موضوعًا عن ضرورة إحياء هذه المكتبات ليعرف شباب الأمة ماضيها المجيد ولتكون بذرة مشروع النهضة الذي نأمل أن يتحقق عما قريب.

رابط الموضوع:

http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=5548

شكرا لك












التوقيع
أرسطو: "إن أفلاطون لعزيز على قلبي، ولكن الحقيقة مع ذلك، لأعز منه وأحب"
  رد مع اقتباس
قديم Dec-18-2008, 07:41 PM   المشاركة4
المعلومات

براديس
مكتبي نشيط

براديس غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 22420
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: مصـــر
المشاركات: 88
بمعدل : 0.03 يومياً


ممتاز

شكرا لك استاذى الفاضل على هذا الموضوع ومعذرة على اطلاعى علية بعد فترة طويلة من عرضة.
اسال اللة لكم الاخلاص والتوفيق ومزيد من التقدم












  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفهرس الموحد لكتب المكتبات د. صلاح حجازي المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات 22 Oct-19-2011 07:24 PM
كشـــاف مجلــة مكتبـة الملك فهـد الـوطنيـة الاء المهلهل المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات 17 Apr-23-2011 03:11 PM
تغطية ندوة المكتبه الوقفيه بالمملكة العربية السعودية محمد حسن غنيم عروض الكتب والإصدارات المتخصصة في مجال المكتبات والمعلومات 1 Aug-06-2007 04:02 PM
مكتبة ..كتاب .. مكتبات ..!! د.محمود قطر المنتدى الــعــام للمكتبات والمعلومات 1 Feb-16-2007 12:44 PM


الساعة الآن 04:26 AM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين