منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات » منتديات اليسير العامة » منتدى مراكز مصادر التعلم والمكتبات المدرسية » المكتبة وإسهاماتها في بناء ثقافة الطفل

منتدى مراكز مصادر التعلم والمكتبات المدرسية اطرح هنا الأفكار والمشاكل والمقترحات التي يمكن أن يستفيد منها أمناء مراكز مصادر التعلم والمكتبات المدرسية.

إضافة رد
قديم May-09-2006, 09:03 PM   المشاركة1
المعلومات

رحيق الحياه
مكتبي نشيط

رحيق الحياه غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 17201
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: فلسطيـن
المشاركات: 77
بمعدل : 0.03 يومياً


افتراضي المكتبة وإسهاماتها في بناء ثقافة الطفل

المكتبة وإسهاماتها في بناء ثقافة الطفلإعداد: د. رجب محمد مصباحقسم المكتبات والمعلوماتكلية الآداب – جامعة الفاتحتمهيد:مما لاشك فيه أن التعود على القراءة منذ الطفولة المبكرة يغرس في الأطفال حب القراءة والاطلاع وبذلك يتأصل حب القراءة لديهم وتصبح هواية يمارسها الطفل ويتمسك بها كوسيلة من وسائل تحقيق الذات، وتنميتها خلال مراحل الحياة المختلفة، ومن جملة هؤلاء المواطنين يتكون المجتمع القارىء الذي يتولى قيادة الحياة العلمية، والثقافية ويطورها ويثريها.ومن المعروف أن الكثير من بلدان العالم على اختلاف درجة تقدمها ونموها تهتم بالخدمات المقدمة للأطفال اهتماما كبيرا وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على القناعة الراسخة بحقوق الطفل ورعايته وثقافته. ومن بين الخدمات التي تسعى الكثير من الدول إلى تقديمها للأطفال؛ الخدمات التعليمية والتربوية والتي من شأنها العمل على اعداد النشء وتنشئته تنشئة اجتماعية سليمة وتربطه بوطنه ومجتمعه وتجعله أكثر التصاقا بثقافة بلده أو وطنه أو امته. وتساهم وسائل الاتصال على اختلافها وتنوعها بدور حيوي في هذا المجال، إلا أن الكتب والصحف والمجلات تتميز عن غيرها في تزويد القارىء بالمعلومات أو تنمية ملكة الحكم والنقد والتعبير.والمكتبة تعتبر جزءا مؤثرا وفاعلا في المجتمع وذلك لما لها من أثر فعال في الحياة العامة لتلبيتها للحاجات التربوية والثقافية؛ ولذا فهي شديدة الصلة بالعناصر المختلفة للمجتمع. كذلك تعتبر المكتبة وما يتصل بها من خدمات مظهرا من مظاهر التطور الثقافي لكونها وسيلة تربوية ذات أثر فعال في حياة الافراد حاضراً ومستقبلاً.وقد ادركت الكثير من المجتمعات المتقدمة اهمية المكتبات فعملت على إنشائها في المدرسة والجامعة والمدينة والقرية والمؤسسة والشركة.. إلخ بحيث اصبحت هذه المكتبات بما تحويه من مواد الثقافة والمعرفة قلاعا للثقافة والمعلومات يرتادها الصغار والكبار المتعطشون والراغبون في التعليم والتعلم، كما اولت اهتماما أكثر للمكتبات المدرسية ومكتبات الاطفال باعتبارها اساسا لاعداد اجيال المستقبل، وكان من نتيجة ذلك ما نلاحظه من حب وتعطش للقراءة لدى كافة الاعمار.(1)إن القراءة وارتياد المكتبات من أهم الوسائل التي تثري ثقافة الطفل، ولهذا نجد ان مكتبات الاطفال تحظى بمزيد من الاهتمام العام على كافة الاصعدة الاجتماعية والعلمية والثقافية باعتبارها عاملا هاما يسهم بفعالية في معالجة مشاكل التنمية البشرية، فارتباط ثقافة الطفل بالمكتبة يعد أحد الانماط البيئية السليمة التي تساعد على تكوين تلك الثقافة واستمرار تعزيزها ودعمها علاوة على أن المستفيد من المكتبات سواء كان من الاطفال أو من الكبار هو في الواقع محور أي تشاط معلوماتي.وتشير الكثير من الدراسات إلى الاهتمام بثقافة الطفل باعتبارها ضرورة يفرضها الوعي الناضج لاحتياجات الطفولة وتلبيتها حيث يتم التركيز على قدرات الطفل الذاتية وتنميتها لبناء جيل سليم قادر على العطاء المستمر.إن اجتذاب الاطفال إلى المكتبات العامة والمدرسية وتعويدهم وتشجيعهم على زيارتها يعتبره الكثير من المتخصصين الخطوة الأولى نحو التعليم الذاتي الحر، والطريق نحو تأصيل مفهوم الثقافة والتعليم المستمر الذي يلازم الفرد طوال حياته.ماهي الثقافة؟عند الحديث عن الثقافة يجدر بنا توضيح معنى الثقافة بشكل عام، فهي من الألفاظ الشائعة التي صار استخدامها شائعا بين اوساط المثقفين وغيرهم فالبعض يستخدمها للدلالة على المعرفة وكثرة الاطلاع وسعة الأفق؛ إلا أن المعنى العام للثقافة اوسع من ذلك وأعم، فثقافة أي دولة أو أمة هي وجدانها وتراثها وماضيها وحاضرها ومستقبلها وهي التي تميزها وتنم عنها، "وتشمل الثقافة مجموع الأفكار والعقائد والمعايير الخلقية والأدبية والفنية التي تسود في المجتمع والتي يظهر أثرها في الكثير من النظم والقوانين وأساليب المعيشة؛ فالثقافة هي نتاج تفاعل كثير من العادات والتقاليد والعقائد والقانون والنظم الاجتماعية"(2).الثقافة هي الحاصل المركب الذي يشمل المعرفة والمعتقدات والفنون والأخلاق والقوانين والتقاليد والسلوك والقيم والاتجاهات التي يكتسبها الإنسان وهو عضو في المجتمع. وهذا يعني أن الثقافة ليست سجلا لآثار الماضي وتراثه بقدر ما هي عماد الحاضر واساس المستقبل وانها طريقة حياة المجتمع وهي في نفس الوقت أداة تطوير هذه الحياة(3).وبعبارة أخرى فإن الثقافة تشمل كل عناصر التراث الفكري والروحي الذي يتجمع لأي أمة من الأمم عبر تاريخها الطويل على مر الأزمان والعصور، وتنتقل من جيل إلى جيل.وكل مجتمع له طريقة تميز أسلوب حياته عن غيره من المجتمعات، ووجود فارق بين المجتمعات الإنسانية مرجعه إلى ما يتميز به المجتمع الإنساني من وجود ظاهرة اجتماعية خاصة وهي ظاهرة الثقافة.ثقافة الطفل وعوامل تنميتها:قد يصعب إيجاد مفهوم محدد لثقافة الطفل باعتبارها تركيبة مزدوجة من مجموعة العوامل التي يمر بها الطفل في مراحل حياته، فقد تكون: مجموعة ما يحتويه رأس الطفل من معارف ومعلومات اكتسبها من خلال مجتمعه، أو مجموعة المعلومات والمعارف التي يتلقاها أو يكتسبها بشكل مقصود من خلال عملية التربية والتعليم أو ما يكتسبه الطفل من خلال أجهزة التوجيه غير المباشرة كالإعلام ومؤسسات المناشط الاجتماعية والثقافية من أندية وجمعيات.. إلخ.إن ثقافة الطفل هي كل ما يمده بمجموع القيم والأعراف والعادات والتقاليد وأنماط السلوك التي ارتضاها المجتمع الذي يحيا فيه إلى جانب ذلك الرصيد من المعارف والعلوم الذي يؤهله للإسهام بنجاح في أداء دور فاعل في حياة مجتمعه وتطويره إلى الأفضل.وتتعدد المؤثرات التي تساهم في تنمية ثقافة الطفل بداية من الأسرة وانتهاءاً بالمكتبة ومروراً بعدد من المحطات من بينها المدرسة ووسائل بث المعلومات المتعددة...إلخ.مكونات ثقافة الطفل:1- الأسرة:يبدأ الطفل حياته داخل أسرته وفيها يتأثر بثقافتها وأسلوب حياتها، فالأسرة مصدر هام من مصادر ثقافة الطفل فكل أفراد الأسرة لهم تأثير مباشر على الطفل، وكلما كان الوالدان واعيين بدورهما في تنشئة أطفالهما، كلما كان التأثير إيجابيا على مستقبل الأطفال.فالأسرة تقع عليها مسؤولية إعداد أبنائها من خلال تعويد الطفل على القراءة وتحبيب الكتاب إليه، فالقدوة في ذلك لها تأثير ملحوظ على سلوك الطفل، فعندما ينشأ الطفل في بيت قارىء فمن الطبيعي أن يحاكي أفراد أسرته، فالأسرة التي تأخذ بيد أطفالها وتعودهم على القراءة في فترات مبكرة من حياتهم وتساعدهم في فهم قراءاتهم بأسلوب سهل مبسط ومشوق، وانتقاء الكتب وغيرها من ادوات المعرفة المناسبة لهم وتشجعهم من خلال حوافز معينة معنوية وأحيانا قد تكون مادية، إن كل ذلك يساهم مساهمة فعالة في تحبيب القراءة للطفل والتعلق بها، كما أن وجود مكتبة بالمنزل تضم مجموعة منتقاه من الكتب والمجلات والأشرطة والتسجيلات والتي تناسب الأطفال، يعتبر عاملا مساعدا للأطفال.وينصح البعض بضرورة القراءة على الطفل بصوت عال خلال الفترات المبكرة من حياته التي لا يستطيع فيها القراءة لنفسه وشرح وتوضيح القصة أو المادة التي قرئت عليه بأسلوب به شيء من السهولة والبساطة والرقة؛ إن ذلك يجعله يشعر بالراحة والطمأنينة وتتولد لديه الرغبة إلى المزيد لما لمسه في القراءة من متعة وفائدة.إن الاهتمام بالكتاب يبدأ بالبيت فإذا نشأ الطفل في بيئة تشجعه على القراءة والمطالعة فإن حبه لها سوف ينمو واهتمامه بالكتاب سوف يزداد بعكس الطفل الذي حرم من مكتبة بيتيه ومن والدين قارئين فهو يحتاج إلى مكتبة مدرسية لتعرض له الكتب وتشجعه على القراءة وترفع من مستوى حياته الفكرية، وعندما يعتاد الطفل ارتياد المكتبة واستخدامه لكتبها في سن مبكرة فإنه سيكشف أن المكتبة ليست مكانا لاكتساب المعرفة بشكل دائم وحسب بل إنها مجال لقاء وتسلية؛ فالمكتبة تؤمن للأطفال نشاطات تثقيفية وخدمات تعليمية ولقاءات إنسانية مفيدة.2-المدرسة:ما من شك بأن للمدرسة دور مهم في تكوين ثقافة الطفل خاصة إذا زودت بالوسائل الأساسية التي تعينها في تأدية رسالتها. فالمدرسة تتيح أمام تلاميذها فرص النمو الشامل وتعودهم الاعتماد على انفسهم وتدريبهم على اتخاذ القرارات واختيار ما يريدونه وتحمل مسؤولية ما يقومون به من أعمال.وإسهامات المدرسة متعددة خاصة في تنمية عادة القراءة، فالطفل يتعلم النطق السليم في المدرسة ومن خلالها يتمكن من اختيار وانتقاء الكتاب والقصة والمجلة التي يميل إلى قراءتها والاطلاع عليها، فالمدرسون وأمين المكتبة يتعاونون في الأخذ بيد الأطفال خصوصا في بداية رحلتهم التعليمية.فمن خلال المعلم وأمين المكتبة تحقق المدرسة أهدافها في التنشئة العلمية والثقافية والتربوية للطفل حيث تعود إليها مهمة تنمية مهاراته في عملية القراءة وشرح الكلمات غير المألوفة، وكذلك تنمية العادات السليمة في القراءة. كذلك من خلال المسابقات الثقافية يتم توظيف الكثير من الأنشطة اللامنهجية المدرسية داخل المدرسة وخارجها؛ وذلك بقصد تنمية مدارك الأطفال ونموهم العقلي والاجتماعي والانفعالي(4).فالمدرسة هي أكثر المؤسسات تأثيرا في نمو الطفل وتوجيهه وصقل شخصيته، فيدخل الطفل المدرسة في سن مبكرة بعد أن يكون قد اكتشف الشيء الكثير من ثقافة بيته وأسرته ومجتمعه وعلى المدرسة أن تعمل على تقويم ما اكتسبه الطفل من عادات واتجاهات غير سليمة مع تدعيم وتعزيز ما اكتسبه من عادات واتجاهات سليمة.ففي المدرسة يبدأ الطفل بتلقى الثقافة بصورة منظمة من خلال الدروس عن طريق الأساتذة، وأول كتاب يتعلم الطفل بواسطته القراءة هو الكتاب المدرسي المقرر.وأهمية الكتاب المدرسي تكمن في كونه الكتاب الأساسي الذي يبدأ الطفل من خلاله التعرف على العالم الجديد المليء بالإثارة والمعرفة وقد يكون بالنسبة لكثير من الأطفال الكتاب الوحيد بين أيديهم لأسباب مادية أو ثقافية.إن الفلسفات التربوية الحديثة تنادي بأن يكون للطفل فاعليته ودوره الإيجابي في التعليم فهو الذي يحصل على العلم بنفسه مع الاكتفاء بأن يكون المدرس مرشدا أو موجها لا غير(5).إن رجال الغد هم أولئك الأطفال الموجودون في المدارس اليوم وفي هذه المؤسسات التعليمية يكتسب الأطفال الأساس العلمي، حيث تنطلق مواهبهم الفكرية، ويتكون وعيهم وتتبلور طاقاتهم الخلاقة المبدعة، ولا يتحقق ذلك إلا إذا ركزت المدارس على جعل الدارسين يتفاعلون مع المواقف الحياتية المتغيرة وفهم مشكلاتها وتدريبهم على التفكير بصورة واعية ناقدة والابتعاد عن التقلين والاتجاه إلى الحوار والمناقشة.3-المحيط:يعد محيط الطفل أحد المؤثرات الهامة في ثقافته؛ وذلك لاحتكاك الطفل المتواصل مع جيرانه وأقرابائه وأصدقاء أسرته وغيرهم من أفراد المجتمع ممن يحيطون به وعلى اتصال وتعامل معه؛ لذلك فإن ثقافة الطفل تعد نتاجا اجتماعيا، وتعتبر مرآة عاكسة للسمات البارزة في المجتمع الذي ينتمي إليه، ومن عادة الطفل الميل للارتباط بالقيم السائدة في مجتمعه، ومن هنا يستطيع المجتمع المحيط بالطفل أن يقوي عنده جانب حب المعرفة والابتكار والاكتشاف أو يهدمها.وبالرغم من أن الثقافة عملية مستمرة ولا تتوقف عند مرحلة معينة من عمر الإنسان إلا أن اللبنة الأولى من تكوين الإنسان ثقافيا تبدأ منذ الطفولة. فالمجتمع يسهم إسهاما أساسيا في بناء شخصية الطفل في شتى النواحي الاجتماعية والنفسية والعقلية والثقافية (6).4- الإذاعتان المسموعة والمرئية:تعتبر الإذاعتان والصحف والمجلات من المكونات الرئيسة في بناء وتكوين ثقافة الأطفال، فتعمل على صقل شخصياتهم والارتقاء بفكرهم ووجدانهم، فضلا عن دورها الوسيط في نقل المعلومات والقيم التي يرغب في توصيلها إلى الطفل. ويعتبر ذلك عملا ايجابيا لمهمة الوسائل الإعلامية، بينما يرى البعض (7) أن تلك الوسائل الإعلامية وخاصة الإذاعة المرئية أو التلفاز خطر يهدد ثقافة الأطفال لتجاهلها رأي خبراء ومستشاري رعاية الطفل في الموضوعات التي توجه الطفل مما يجعله يقضي معظم وقته منشغلا بمادة لاتلبي له الحاجات النوعية ولا النمو الفكري والثقافي.ولتلافي الجوانب السلبية تشترط الكاتبة: ريتا عوض (8) مجموعة من الشروط ومنها:- الحرص على جودة ما يقدم من برامج إعلامية للأطفال.- ترشيد أوقات البث التلفازي الموجه للأطفال ومراقبتها.- دعم الصحافة العربية لتيسير رواجها، وتنمية وعي الأطفال بضرورتها.- التأكيد على استخدام اللغة العربية السليمة والمبسطة في كل ما يقدم من برامج من خلال وسائل الإعلام وخاصة ما هو موجه إلى الطفل.ويمكن أن تسهم الإذاعة المسموعة في إعداد مادة خاصة بقراءات الأطفال كأن تقوم بعرض بعض الكتب أو القصص والتحدث عنها وإبداء الرأي حولها والإعلان عن بعض الكتب الأخرى.أما الإذاعة المرئية فيمكن أن تساهم من خلال البرامج المتنوعة التي تساهم في إعداد الأطفال لمواجهة مصاعب الحياة وإشباع رغباتهم مما يتم اختياره من برامج تربوية وثقافية تتميز باحتوائها على مواد مشوقة ومناسبة لمراحل النمو المختلفة، كذلك يمكن استغلال بعض المناشط التي يقوم بها الأطفال بتسجيلها وإعادة عرضها أو لقطات منها.5- المكتبة كأداة من أدوات نشر الثقافة:من الأشياء المسلم بها أن المكتبات تعد أداة من أهم الأدوات التي تعين على نشر الثقافة بين كافة أفراد الشعب. فعن طريق ما تقتنيه من مواد المعلومات المتنوعة التي تعين على كسب المعرفة، ومساعدة المواطنين على الاتصال دوما بمصادر الفكر والثقافة وإحاطتهم بمعارف مختلفة لها صلة بالماضي بما حواه من أحداث وما تركه السلف من تراث، وذات صلة بالحاضر بما تجري عليه أمور العالم الذي يعيشون فيه إلى غير ذلك من نواحي المعرفة التي تساعد على تنمية وتطور الحياة العقلية وخصبها.ونظرا لما لمرحلة الطفولة من أهمية نابعة من إدراك أهمية هذه المرحلة العمرية ودورها الرئيسي في تنشئة الطفل وبناء شخصيته فقد أقدمت الكثير من الدول على إنشاء مكتبات أطفال عامة وسخرت لها الإمكانيات المختلفة من أبنية وتجهيزات وعاملين بقصد تحقيق أغراضها التنموية من خلال أطفالها.وتعد كل من المكتبة المدرسية والعامة أكثر المكتبات تأثيرا في حياة الطفل باعتبارهما أولى محطات رحلته العلمية والثقافية والتي تبدأ بإتقانه القراءة والكتابة، ونظرا لأن القراءة هي أهم ثمرات الحضارة على الإطلاق لذلك كانت مكتبات الأطفال هي المصدر الأساسي في البناء الثقافي الحضاري الذي يسهم بشكل فاعل في فتح آفاق المستقبل للأطفال بغرسها لمادة القراءة فيهم والارتقاء بحسهم الإنساني الذي يجعل منهم في النهاية مواطنين صالحين(9).إن مكتبات الأطفال مؤسسات ثقافية تربوية تسهم في تثقيف وتربية وبناء جيل الأطفال بناء سليما متكاملا من خلال نقل المعرفة، وإيصال المعلومات وتطوير المهارات وتوفير القراءات الهادفة، وتنوع مصادرها، وإتاحتها للأطفال بأيسر الطرق الفنية، والخدمات المناسبة لهم.وتعتبر مكتبات الأطفال المنفصلة أو الملحقة بالمكتبات العامة والمكتبات المدرسية من أولى الوسائل الفعالة في تثقيف الطفل وتنمية قدراته الفكرية وحصيلته العلمية، ومما يزيد من أهمية مكتبات الأطفال العامة ارتيادها من قبل الكبار من ذوي الأطفال مما يجعل عملية الذهاب إلى المكتبة والقراءة عملية تبدأ بالمحاكاة إلى تكوين وغرس عادات تستمر معه في مراحل عمره المختلفة.ومن خدمات مكتبات الأطفال؛ مساندة المكتبات المدرسية في تحقيق أهدافها، كما تساهم في سد النقص في تلك المكتبات خصوصا في حالة عدم كفاءتها أو في حالة عدم وجودها أصلا في بعض المدارس كما أنها تفتح أبوابها لاستقبال الطفل عندما تكون المدرسة مغلقة. كذلك فإن مجموعاتها تخدم احتياجات متنوعة وليست فقط موجهة للتعليم الرسمي، هذا فضلا عن أن المكتبة العامة تقدم خدماتها لأطفال ما قبل سن المدرسة، وتتيح للآباء والأسرة مساهمة ومشاركة الطفل في الكثير من المناشط داخل المكتبة، وذلك خدمة له وتشجيعا لمزيد الاستعمال في المستقبل. "وقد اتجهت الكثير من الدول المتقدمة إلى الاهتمام بالطفولة المبكرة من عمر (2-5) سنوات أي من بداية استمتاع الطفل بكتاب الصور أو القصة أو الأنشودة"(10).أهداف مكتبات الأطفال:تتعدد أهدافها لشمولها معظم جوانب تنشئة الطفل ومن هذه الأهداف:* توفير الظروف المناسبة للأطفال لأجل المطالعة والتسلية والترفيه من خلال توفير الكتب والمواد المكتبية المتنوعة التي تتناسب مع أعمارهم ورغباتهم خلال مراحل نموهم المختلفة مع توجيه الاهتمام إلى مواد المعلومات التي تعالج مشاكل الحياة الاجتماعية.* تيسير اطلاع الأطفال واستخدامهم مجموعة كبيرة ومتنوعة من الكتب.* إرشاد الأطفال وتوجيههم لاختيار المواد المكتبية المناسبة لهم وتدريبهم على التعليم الذاتي المستمر والاعتماد على النفس ومحاولة اكتساب المعارف بجهدهم الخاص.* تشجيع الأطفال على القراءة وغرس متعة القراءة لديهم والتعرف على المشكلات القرائية عند الأطفال والعمل على حلها.* تنمية الذوق السليم من خلال إطلاعهم على مستويات أدبية منتقاه وتعريفهم بأنواع أدب الأطفال وترقية الإحساس بالتذوق الأدبي والفني.* مساعدة الأطفال على تنمية قدراتهم الشخصية وصقل مواهبهم واستغلال المكتبة بطريقة تعينهم على تنمية كيانهم الشخصي والاجتماعي.* تدريب الأطفال على كيفية استخدام المكتبة والمحاقظة على مقتنياتها والاستفادة منها وإكسابهم بعض العادات الجيدة مثل التعاون واحترام آراء الغير.* التعاون والتنسيق مع المؤسسات الأخرى المعنية برعاية الأطفال لتأصيل دور المكتبة كقوة اجتماعية فاعلة ومؤثرة(11).إسهامات المكتبة في ثقافة الطفل:تساهم كل من المكتبات العامة والمدرسية مساهمة مباشرة في ثقافة الطفل من خلال جملة المناشط التي يتم إعدادها لهذا الغرض، إلا أن مكتبات الأطفال التي قد تكون ملحقة بالمكتبات العامة أو منفصلة عنها أكثر إسهاما وتأثيرا على ثقافة الأطفال من خلال تحقيقها للأهداف السابقة بواسطة مجموعة من البرامج والأنشطة. ويمكن تحديد إسهامات المكتبة في مجموعة من النقاط، ومنها:1-من خلال تعدد المواد وتنوعها تستطيع المكتبة إتاحة مصادر قرائية متنوعة للأطفال في مراحل مختلفة من أعمارهم خاصة المرحلة الأولى التي تعتبر من أهم المراحل المؤدية إلى غرس عادة القراءة في نفوسهم مما يساعد على إيجاد المواطن الواعي المستنير، حيث يتم توطيد الصلة بين الطفل ومواد القراءة وفي مقدمتها الكتاب.2-تنمية الثقافة الذاتية: يساعد التردد المتكرر على المكتبة وتأصل عادة القراءة على ترسيخ التعلم الذاتي ويهيىء الأطفال إلى اكتساب الثقافة الذاتية المستقلة والوصول إلى مفاتيح المعرفة بأنفسهم.3-إن استخدام الطفل للمكتبة في سن مبكرة يجعله أكثر استعمالا وترددا عليها في المستقبل فتزداد ثقافته وتنمو حصيلته العلمية ويصبح أكثر قدرة على الفهم والتحصيل، كما يساعد ذلك على استخدامه للأنواع الأخرى من المكتبات – مثل المكتبات الجامعية- في شبابه وفي جميع أطوار حياته المقبلة. وقد أشار أحد المكتبيين إلى الجوانب الايجابية للاستخدام المبكر للمكتبة العامة من قبل الأطفال بقوله:"إن القراءات العامة في المكتبة العامة من جانب الناشىء والمراهق تجعل التعليم الجامعي أكثر فائدة وأكثر نضجا، كما أن اعتياده التردد على المكتبة العامة يجعل الأثر النهائي للقراءات أبعد وأكثر استمرارا بعد تخرجه وخاصة إذا ظلت المكتبة في متناوله، وإذا استمرت البيئة تيسر له حصوله على الكتب التي يريدها"(12).الهوامش:1-رجب محمد مصباح." المكتبة وقضية القراءة" مجلة كلية الآداب (جامعة الفاتح) – ع(2) 2003ص 250.2-حمزة أبو النصر." ثقافة الطفل: الواقع والتجارب والهدف" ثقافة الطفل شهادات محلية وعربية – الشارقة: دائرة الثقافة والإعلام، 1994 ص ص 98- 111.3- عبداللطيف صوفي. المكتبة الشاملة وتقنيات التعليم – سلطنة عمان: المؤلف، 1991 ص ص3-4.4-فيصل عبدالله الحجي- الدليل الببليوغرافي لكتاب الطفل العربي – دبي: المطبعة الاقتصادية، 1990ص 17.5- ماري فاشة – مكتبات الأطفال ودورها في التنشئة الثقافية – ندوة دور المكتبات في التنمية الثقافية والمجتمعية، 1996.6-عبدالله الشريف:" المجلة العربية للمعلومات" مج4، ع1 1993، ص ص 97-105.7-ماري وين:" الأطفال والإدمان التلفزيوني" ترجمة عبدالفتاح الصبحي – عالم المعرفة، الكويت: مطابع الوطن، 1999 ص 17-18.8-ريتا عوض:" الطفل في نشاطات المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم" ثقافة الطفل: شهادات محلية وعربية . الشارقة: دائرة الثقافة والإعلام، 1994 ص43.9- سهير محفوظ: الخدمات المكتبية العامة للأطفال . القاهرة: مكتبة زهراء الشرق، 1997م ص 63.10-سهير محفوظ: الخدمات المكتبية وأدب الأطفال: دراسات وبحوث – القاهرة: المكتبة الأكاديمية، 1997م . ص101.11-جمعت المادة من مجموعة مصادر.12-أحمد أنور عمر: المعنى الاجتماعي للمكتبة. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية 1978ص 6.13-هبة اسماعيل:" الأطفال والانترنت": مقترح تعلم مبادئ الانترنت في مكتبات الأطفال . مكتبات نت مج1، ع4، (ابريل2000) ص ص 14-18.14-لانا بدرالدين: "ثقافة الطفل الصحية: خطة تنمية لا رفاهية" ثقافة الطفل. شهادات محلية وعربية . الشارقة: دار الثقافة والإعلام، 1994ص 213.وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً












  رد مع اقتباس
قديم May-12-2006, 04:07 PM   المشاركة2
المعلومات

عبدالله الشهري
مشرف
منتديات اليسير

عبدالله الشهري غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 2170
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 2,009
بمعدل : 0.47 يومياً


افتراضي

السلام عليكم ورحمة اللهبارك الله فيك وجزاك الله كل خير وننتظر منك المزيد من المشاركات القيمة. تحياتي .__________________________________ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيم












  رد مع اقتباس
قديم Jun-10-2006, 07:04 PM   المشاركة3
المعلومات

بنت الرياض2
مكتبي جديد

بنت الرياض2 غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 16561
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 2
بمعدل : 0.00 يومياً


استفسار

شكـــــــرا لك0ونريدالتنويه بجهود مكتبه الملك عبدالعزيزبالطفل بالدرجه الأولى00جزاك اله خير وننتظر المزيد












التوقيع
اشكرركم لتعاونكم
  رد مع اقتباس
قديم Jun-26-2006, 09:21 PM   المشاركة4
المعلومات

دانة الامارات
مكتبي نشيط

دانة الامارات غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 14624
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الإمارات
المشاركات: 65
بمعدل : 0.02 يومياً


افتراضي

الله يعطيج العافيه اختي على هالطرح الحلو وان شاء الله انشوف مشاركات اكثر
والسموحه












التوقيع
في القلب زايد حي ما مات
  رد مع اقتباس
قديم Aug-10-2006, 08:33 AM   المشاركة5
المعلومات

رهف أحمد
مكتبي نشيط

رهف أحمد غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 18058
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 96
بمعدل : 0.03 يومياً


افتراضي

موضوع جميل

وموضوع مهم

ننتظر منك

كل ما هو جديد

بشكرك على الموضوع الحلو












  رد مع اقتباس
قديم Aug-10-2006, 09:49 AM   المشاركة6
المعلومات

كريشان
مساعد مدير المكتبات الجامعية
جامعة البلقاء التطبيقية

كريشان غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 14956
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: الأردن
المشاركات: 117
بمعدل : 0.04 يومياً


افتراضي مكتبة الطفل العربي

شكرا للاخ الفاضل رحيق الحياة
فكل ما له علاقة بالطفل جدير بالاهتمام والتفاعل والمساهمة الجادة
وطرحك هذا جدير بالاهتمام
واسمح لي بالادلاء ببعض الملاحظات حول مكتبة الطفل العربي
- هناك وعلى مستوى العالم العربي تجارب ناجحة جدا والحمد لله فيما يتصل بمكتبة الطفل وثقافة الطفل اعرف منها
*( تجربة الشارقة في نشر مكتبات ومراكز الطفل على مساحة واسعة من الامارة بدات عام 1985 بمكتبات في الاحياء الشعبيبة ووصلت الان الى اكتر من 40 مكتبة ومركز وصالة رياضية تخدم مراحل الاطفال العمرية من 6-16 سنة
* تجربة مهرجان القراءة للجميع في مصر والذي يخصص امكانات هائلة لدعم النشاطات القرائية خصوصا للاسرة وللطفل ولعل الزملاء في مصر الشقيقة اقدر مني على تفصيل التجربة
* ما تفضلت به الاخت بنت الرياض عن تجربة مكتبة الملك عبدالعزيز
* تجربة جائزة الشيخة لطيفة في دبي
* تجربة انجال الشيخ هزاع في ابو ظبي
* تجربة مركز هيا الثقافي ومركز زها في الاردن

ومن المؤكد ان هناك تجارب ناجحة اخرى كثيرة في تونس وليبيا وفلسطين وسوريا وعمان وكافة الدول العربية ( لا ادعي انني مطلع عليها جميعا)

.............وهذا شئ طيب ولله الحمد
............ولكن

مع وجود هذه التجارب ..هل وصلنا الى ما نصبو اليه فيما يتعلق بثقافة الطفل وتنمية اتجاهاته الايجابية نحو القراءة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
( في راي الشخصي ) اننا لا زلنا نعاني من مشكلات وعقبات كثيرة في هذا الشان منها
- عجز واضح في دور الاسرة وتوفر القدوة القرائية وحتى لو وجدت مكتبة المنزل فهي في الغالب مجرد ديكور واثاث دون تاثير واضح
- قصور في دور المكتبة المدرسية لللمرحلة الاساسية وهي المرحلة الاخطر والاهم..وليس القصور في توفير المكتبات ومصادرها فهي والحمد لله متوفرة ( ولو بدرجات متفاوتة ) لكن القصور في تفعيل دور هذه المكتبات بما ينعكس فعلا على ثقافة اطفالنا وعاداتهم القرائية
فمثل هذه المكتبات توكل مهام ادارتها في الغالب لغير متفرغين او غير متخصصين او لاشخاص محبطين بسبب تهميش دورهم في المدرسة
- وحتى في المراحل الدراسية الاعلى فتترك المكتبة في الغالب تحت رحمة حصص الاحتياط التي ربما تعطي مردودا عكسيا على الاهداف التي تسعى المكتبة لتحقيقها
- باستثناء تجارب في المملكة العربية السعودية والكويت والامارات
( لا اظن وقد اكون مخطئا ) ان هناك مناهج مقررة لمادة التربية
المكتبية التي تتولى تزويد الطالب بالمهارات المكتبية والبحثية اللازمة...ولعله حتى الدول التي قررت مثل هذه المادة غير راضية عن مستوى المردودات
- لم تعد شخصية المدرس توفر القدوة الناجحة في هذا المجال اعني القراءة والاطلاع والبحث...
- نظم التقويم تكاد تهمل كليا هذا الجانب
- معظم مصادر مكتبة الطفل العربي مترجمة وليس العيب في الترجمة بل هي مهمة لكن العيب ان تؤخذ بعض المصادر وتترجم كما هي حتى بالصور فهذا تجني على الذات والجذور
- النزعة التجارية عند بعض الناشرين الذين يهمهم الربح دون النظر الى اي شئ
- وجود وسائل منافسة قوية للقراءة لا تجد من يتصدى للحد من منافستها او يحاول ايجاد شئ من التوازن المطلوب نحوها

....... وليس هذا كل ما في الامر ولكن هذه خواطر وهموم اردت ان ابوح ببعضها ...
ولعلك تسالني عن الحل اقول
نحن كمتخصصين نستطيع فعل الكثير وان كنا لا نقوى على حل المشكلة جذريا ولكن كما يقولون(كثر الدق يفك اللحام) فضلا عن ان الميدان لنا
وهذا هو الميدان فاين حميدان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟












التوقيع
ابو حامد

سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا
  رد مع اقتباس
قديم Jan-06-2007, 05:24 PM   المشاركة7
المعلومات

الساااهر
مكتبي نشيط

الساااهر غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 18409
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 52
بمعدل : 0.02 يومياً


افتراضي

بارك اله فيك وجراك خيرا












  رد مع اقتباس
قديم Nov-28-2007, 09:11 PM   المشاركة8
المعلومات

badeesh
مكتبي جديد

badeesh غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 12939
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: الكـــويت
المشاركات: 6
بمعدل : 0.00 يومياً


ابتسامة !

ليش هالتنسيق انا انحولت انقلبت عيوني












  رد مع اقتباس
قديم Nov-29-2007, 08:46 PM   المشاركة9
المعلومات

بسم الله
مكتبي مثابر

بسم الله غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 37375
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 35
بمعدل : 0.01 يومياً


افتراضي

بالفعل أنا في حاجة ماسة لذلك الموضوع فهو يفيدني في دراستي في مجال ثقافة الطفل.












  رد مع اقتباس
قديم Oct-24-2009, 10:15 PM   المشاركة10
المعلومات

جزائري وأفتخر
مكتبي جديد

جزائري وأفتخر غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 73746
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: الجـزائر
المشاركات: 10
بمعدل : 0.01 يومياً


افتراضي

fhvm hggi tdml












  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:07 AM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين